المشهد السياسي 27 يناير : 1 فبراير 2018

المشهد السياسي

المشهد  المصري الداخلي:

3    ملف انتخابات الرئاسة: تحول فتح باب الترشيح في العملية الانتخابية إلى صراع بين مسارين أولهما الترتيب لمسرحية معدة بشكل جيد من خلال هندسة الانتخابات لإضفاء الشرعية على رأس النظام وتمرير تلك اللحظة بأقل قدر من الخسائر وأعلي قدر من المكاسب، وثانيهما معركة سياسية كاشفة عن الاحتقان والصراع داخل الدولة العميقة نفسها وبينها وبين المعارضة والقوي السياسية في مصر؛ كان المتوقع أن تكون أيام الانتخابات الفعلية هي لحظة الحشود واكتشاف القدرات والمناورات ولكن أجواء فتح باب الترشيح كانت هي المرحلة الأكثر إثارة وتصادمية بينما يتوقع أن تتحول المراحل التالية إلي عرض مسرحي كئيب إلا إذا قامت المعارضة والقوي السياسية بتوحيد جهودها لإفشال المسرحية في أيام الانتخابات الثلاث في شهر مارس القادم، وقد شهد هذا الأسبوع عدة تطورات في ملف انتخابات الرئاسة المصرية حول تحول المشهد الانتخابي لمسرحية هزلية الهدف الوحيد منها هو تمرير الانتخابات علي عجلة، دون وجود منافسة انتخابية حقيقية.

السيسي يطيح بمنافسيه غير المرغوبين، ويمرر كومبارس الساعات الأخيرة: بعد الإطاحة بشفيق وعنان وقنصوة، وانسحاب خالد علي ورفض الهيئة العليا لحزب الوفد ترشح السيد البدوي، السيسي يعثر على كومبارس جديد يتقدم بأوراقه للجنة العليا للانتخابات قبل غلق باب الترشح بعدة ساعات مع تأييد من نواب مجلس الشعب، وهو الأمر الذي يُدلل على استمرار السيسي في الاستئثار بمقعد الرئاسة وتمرير الانتخابات دون عوائق حقيقية مع الحفاظ على مظهر شكلي تنافسي للانتخابات من خلال ظهور مرشح حزب الغد موسى مصطفى موسى، الذي كان قد أعلن وحزبه مُسبقاً دعمه للسيسي، الأمر الذي يجعل رسالة السيسي واضحة للجميع أنه لا مرشح سواه، ولا أحد يجرؤ على دعم غيره.

منافس وحيد للسيسي: موسى مصطفى موسى، الذي تقدم بعشرين تزكية من أعضاء مجلس النواب، والذي قال عنه المحامي طارق العوضي، أنه يفتقد شرطين من شروط الترشح، أحدهما الحصول على مؤهل عالي، والثاني صدور أحكام جنائية ضده في قضايا شيكات دون رصيد. وأوضح العوضي أن المرشح مصطفى موسى حاصل على مؤهل فوق متوسط صناعي، من الجزائر، مؤكدًا أن "موسى لا يحق له الترشح للرئاسة"، وأكد أنه علم من مصادره الخاصة بنقابة المهندسين أن المرشح الرئاسي غير مقيد بجداول النقابة، قائلًا: من يثبت عكس كلامي يخرج المستندات والأوراق اللي تثبت أنه مهندس مقيد بنقابة المهندسين، ومن جانبه قال المهندس موسى مصطفى موسى، مما يؤكد كونه تم الزج به فقط لإضفاء شرعية شكلية على الانتخابات لا أكثر.

يكشف انسحاب خالد علي عن الاختلاف بين قراءتين لدور المعارضة: الفريق الأول كان يدعم انسحاب خالد على قبل انسحابه ابتداءً لترك المشهد العبثي لأصحابه وصانعيه ونزع الشرعية منه الأمر الذي دفع مؤسسات بحثية أجنبية إلى اقتراح إلغاء الانتخابات في مصر، وفريق آخر يدّعى أنه لو تمنى استمرار خالد على لكن ليضفي شرعية على من يريدونه ومن الطبيعي أن انسحابه يخلق ويشكل طاقة سلبية تنفجر في تصريحات تتهمه بالفشل والعجز عن تجميع توكيلاته فدائمًا الداعمين للنظام الحاكم يتحيزون للحاكم وذلك ليس غريبًا في وقت تنحاز فيه السلطة التشريعية بالتزكية للسيسي، وتنحاز فيه السلطة القضائية بالصمت عن التجاوزات القانونية، وتنحاز التنفيذية بكل قوتها لمنع غيره من منافسته.

الهيئة العليا لحزب الوفد يوم السبت الموافق 27 يناير 2018 ترفض ترشيح لانتخابات الرئاسة منافسًا للسيسي أو كومبارس، وتتمسك بدعم السيسي في الانتخابات. جدير بالذكر أن فكرة تقديم البدوى مرشحًا للرئاسة أثارت سخط شباب وكبار الحزب لأنها لا تحتاج تفسير سوى احتياج الدولة إلى كومبارس صوري لإجراء انتخابات وهم رأوا في ذلك إهانة للحزب وخاصة أنه لا يوجد عداء بين الحزب والدولة ابتداءً يجعل الرأي العام يظن أنه منافس.

رفض القوى السياسية المشاركة في المسرحية: صدر بيان الدعوة للمقاطعة عن 5 شخصيات سياسية هامة في الساحة المصرية وهم (عبدالمنعم أبو الفتوح – هشام جنينة – حازم حسنى – محمد أنور السادات – عصام حجي) يحمل عنوان بيان بخصوص مصادرة حق المصريين في انتخابات رئاسية حرة يحتوى على (إدانة ودعوة)، كما قررت الحركة المدنية الديمقراطية مقاطعة الانتخابات، "فليهنأ النظام بفضيحته وحده"؛ عبارة استهل بها يحيى حسين، المتحدث الرسمي باسم الحركة المدنية في بيان، قائلاً: "المهازل تسارعت في الأيام الأخيرة لإخلاء الساحة قسرياً للرئيس الحالي بممارسات أقرب للديكتاتورية البدائية القديمة بما حول الأمر لفضيحة، ثم عندما استعصت الفضيحة على الستر جاءت فضيحة التجمل لتصبح فضيحة إضافية"؛ ودعا بيان الحركة جموع الشعب المصري إلى مشاركتهم ذات الموقف الرافض لتلك العملية جملة وتفصيلاً، لافتاً إلى أنهم أمام مشهد عبثي يربأون بأنفسهم عن المشاركة به، وطالب حمدين صباحي بالمقاطعة وعدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، بعدما وصفها بالمهزلة قائلاً: "لا ضمانات ولا مرشحين ولا حريات ... يبقى مفيش انتخابات وهنرفع شعار خليك في بيتك".

3    معاقبة المعارضين: في حين تعرض المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق يوم السبت إلى اعتداء من قبل بلطجية بالأسلحة البيضاء وهو في طريقه لحضور جلسة المحاكمة الخاصة به للطعن على إعفاءه من منصبه، وحرر بالواقعة في قسم شرطة التجمع الخامس بعد إصابته بكسر في القدم وجرح طولي في الوجه والرأس. كما تم حبس عنان في السجن الحربي بعد تواتر أنباء عن رفضه إلقاء بيان اعتذار عن الترشح للانتخابات الرئاسية. كما تم اعتقال محمد عبد اللطيف الأمين العام لحزب الوسط لدوره غير المعلن في حملة ترشيح سامي عنان؛ كل هذا يؤكد على مدى هزلية الانتخابات وإصرار السيسي على الإطاحة بمعارضيه ومعاقبة أتباعهم.

3    استكمالاً لمسلسل الانقسامات داخل الجيش والشرطة: كشفت مصادر عسكرية عن اعتقال 23 قيادة عسكرية في الجيش المصري من الموالين لسامي عنان، كما نقلت رويترز بأنه تم فصل مئات الضباط من الخدمة في الفترة الأخيرة رفضوا اعتقال المحتجين في المظاهرات أو الكتابة على فيس بوك، كما جاء في تحقيق رويترز أن حوالي 30 ضابط من ضباط الجيش انضموا لتنظيم هشام عشماوي في الصحراء الغربية وهو الأخطر حتى من تنظيم داعش، وهو ما يأتي في إطار إخفاقات السياسة المصرية حتى في توحيد داعميها القدامى والانقسامات داخل مؤسسات الدولة الأمنية والعسكرية.

3    خطاب السيسي في افتتاح حقل "ظهر": ألقى السيسي الأربعاء 31/1 خطاباً بمناسبة افتتاح حقل "ظهر" للغاز الطبيعي، ولكن الأهم من المناسبة وكون 40% من ناتج الحقل سيذهب للشريك الأجنبي؛ كان اللافت في النظر بالكلمة هو الرسائل التي أرسلها السيسي خلال الكلمة لجموع المصريين بشكلٍ عام، ومعارضيه بشكلٍ خاص، حيث أكد السيسي خلال كلمته على كونه هو فقط من يعرف مصالح البلاد وليس لأحد غيره الحق في تقرير مصيرها، كما أشار لوجود من يُخطط لإسقاط مصر وأنه سيقف ضد هؤلاء بحياته وحياة الجيش – ربط مصير الجيش بشخصه – كما ألمح لكون ثورة يناير كانت أحد تلك المُخططات، وطلب من الشعب تفويض جديد لكن هذه المرة ليس لمحاربة الإرهاب كما حدث في السابق، وإنما الواضح من الخطاب أن تلك الدعوة موجهة لقمع المعارضين أياً كانت اتجاهاتهم، وهكذا ينقلب السيسي على كل داعميه القدامى.

3    مصر في المرتبة 130 بين 165 دولة في مؤشر الديمقراطية: الصادر عن وحدة إيكونوميست إنتليجنس، وعبر المؤشر عن أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أسوأ منطقة في العالم على صعيد حرية الصحافة مستشهداً باعتقالات في مصر والبحرين، بالإضافة للممارسات الرقابية. وهو الأمر الطبيعي في ظل تلك الحالة التي سبق العرض لها والتي تعكس لحالة من الفشل السياسي بمصر.

3    الملف الاقتصادي: تعويم الجنيه يغرق ميزانية مصر بالعجز، كشف مسؤول حكومي، عن أن مجلس النواب المصري (البرلمان)، سيناقش مشروع قانون بفتح اعتماد إضافي لموازنة العام المالي 2016/2017، المنتهي في يونيو الماضي، بسبب تخطيها الحدود المقدرة لها بمبلغ كبير بلغ 482.2 مليار جنيه (27.2 مليار دولار)، نتيجة تداعيات تعويم سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية، وقفز معدل التضخم إلى 30.7% خلال 2017، مقارنة مع 23% في 2016، ويأتي هذا استمراراً لمسلسل إخفاقات النظام في الملف الاقتصادي.

ثانيا: مصر والعالم

3    حصول مصر على مقعد رئيس الاتحاد الإفريقي لعام 2019 وتنازلات السيسي في ملف سد النهضة: خلال القمة الإفريقية التي عُقدت في آديس أبابا تم مناقشة ملف سد النهضة في القمة الثلاثية التي عُقدت على هامش أعمال القمة الإفريقية بين السيسي والبشير وديسالين، وخرج بعدها السيسي ليُطمئن الجميع بأنه لا داعي للقلق وأنه لا توجد أزمة بالأساس بين الثلاثة دول، إلا أن واقع الحال يعكس قلق مصري شديد من تداعيات السد على مصر، ويتمثل هذا القلق في عدة تحركات مصرية أبرزها، قرار خفض زراعة الأرز: في محاولة لتقليل استهلاك المياه قررت مصر، تخفيض المساحات المنزرعة من الأرز أحد أهم المحاصيل الاستراتيجية والتي تحقق منها الاكتفاء الذاتي؛ ما ينذر بارتفاع أسعار السلعة غذاء الفقراء الأهم، وما يتبع ذلك من استيراد أنواع رديئة وفاسدة على غرار ما يحدث بشحنات القمح؛ اتجاه لاستئناف العمل بقناة جونجلي: وبدء التفاوض لحل الخلافات التي تعيق استئناف العمل بها والذي كان قد توقف منذ الثمانينات بسبب الحرب الأهلية في جنوب السودان.

3    مصر تشارك في إعادة إعمار بغداد: وصل إبراهيم محلب، مساعد السيسي للمشروعات القومية والاستراتيجية، الثلاثاء 30/1، العاصمة العراقية بغداد في زيارة تستغرق لعدة أيام، وذلك على رأس وفد رفيع المستوى يضم عدد من كبار المسؤولين ورؤساء الشركات المصرية المعنية بالاستثمار في العراق والمشاركة في جهود إعادة الإعمار؛ وتأتى زيارة محلب قبل انعقاد مؤتمر إعادة إعمار العراق في الكويت منتصف الشهر المقبل، وتأتي الزيارة بناءً على تكليف من السيسي للتأكيد على الدعم المصري للعراق وتعزيز التعاون بين البلدين والعمل على ترجمة الزخم الذي تشهده العلاقات بين البلدين إلى خطوات ملموسة في شتى المجالات الأمنية، والسياسية والاقتصادية والثقافية. مما يشير إلى التعاون المصري العراقي للعمل على بعض الملفات الحرجة للجانب المصري في الفترة القادمة وعلى رأسها تنظيم الدولة داعش على المستوى الأمني، وربما صفقات نفطية على المستوى الاقتصادي.

3    زيارة سفير الاتحاد الأوروبي لمصر مع وفد مرافق: استقبل رئيس مجلس النواب علي عبد العال الثلاثاء 30/1 سفير الاتحاد الأوروبي إيفان سوركوس وعدد من سفراء دول الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، وأكد خلال اللقاء أن الدولة المصرية تضع تحقيق الأمن والاستقرار على قمة أولوياتها في المرحلة الراهنة، مؤكداً عمق الروابط والعلاقات التاريخية التي تربط مصر بالاتحاد الأوروبي. ويتضح أن ذلك يأتي في إطار محاولات مصرية لعودة السياحة في الفترة القادمة، مع محاولات أوروبية للحد من الهرة غير الشرعية.

ثالثا: المشهد الإقليمي والدولي

3    تشهد الأراضي اليمنية صراعاً داخليا محموماً بين القوات الموالية للحكومة الشرعية والقوات الموالية للمجلس الانتقالي اليمني في الجنوب والمدعوم من الإمارات، وتشير الأخبار الواردة من اليمن إلي سيطرة القوات المدعومة إماراتيا علي أجزاء عديدة من عدن ونجاحهم في حصار القصر الرئاسي والحكومة الشرعية، وذلك وسط حالة من الصمت الغريب تخيم علي قوات التحالف والسعودية التي تكتفي بمطالبة الطرفين بالتهدئة والجلوس لطاولة المفاوضات، وهو ما يعني أن هناك رغبة خليجية تقودها الامارات للتخلص من تلك الحكومة وفصائلها لصالح المجلس الانتقالي الذي تسيطر عليه الامارات، وفي حال صح ذلك فإن اليمن قد تقسم في هذه الحالة إلي ثلاثة أجزاء جزء تسيطر عليه جماعة الحوثي في الشمال وجزء تسيطر عليه الامارات في الجنوب، وجزء تسيطر عليه الحكومة الشرعية في الوسط.

3    تواصل قطر تحقيق نجاحات على المستويات الإقليمية والدولية، ما يعزز موقفها في مواجهة دول الحصار، حيث نجحت مؤخرا في توقيع اتفاق مع الولايات المتحدة على العمل المشترك لحماية قطر من التهديدات الخارجية، وقد جاء هذا خلال "الحوار الاستراتيجي القطري – الأمريكي"، الذي انطلق في العاصمة الأمريكية واشنطن بمشاركة وفد رفيع المستوى، يضم وزيرا الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، والدولة لشؤون الدفاع خالد العطية، ونظيريهما الأمريكي ريكس تيلرسون وجيمس ماتيس.

3    إدراج اسماعيل هنية على قائمة الإرهاب الأمريكية: حيث صدر قرار عن وزارتي الخارجية والخزانة الأمريكيتين بإدراج اسماعيل هنية على قائمة الإرهاب الخاصة، وهو الأمر الذي اعتبرته حماس خرقاً للقوانين الدولية التي تقر بحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال، ويأتي هذا في إطار الإصرار الأمريكي على إتمام صفقة القرن ومواصلة التضييق على حكومة حماس لإجبارها على القبول بها، كما تم ضم حركتي حسم ولواء الثورة إلى قوائم الارهاب الأمريكية.

3    تواصل تركيا والمعارضة المسلحة ممثلة في الجيش السوري الحر عملياتهم العسكرية في منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية، وذلك على العديد من الجبهات، وتشهد المعارك نجاح القوات التركية والتابعة للجيش السوري في السيطرة على العديد من القرى والبلدان في المنطقة، وفي حال استمرت وتيرة القتال على حالها فسوف تسقط عفرين في غضون اسبوعين مالم تتدخل الأطراف الإقليمية والدولية للحيلولة دون حدوث ذلك.

3    كما هو متوقع لم تنجح روسيا في إخراج مؤتمر سوتشي بالشكل الذي كانت ترغب فيه، إذ أصرت المعارضة علي الانسحاب من المؤتمر بسبب المواقف الروسية الداعمة لنظام الأسد واستمرار روسيا في استهداف مناطق المعارضة المسلحة، لذا اختتم مؤتمر السلام السوري في روسيا أعماله بقرارات اعتبرتها المعارضة السورية غير ملزمة لها، خاصة بعد أن تعمد تجاهل المطالب الرئيسية للمعارضة والاتفاق فقط علي اختيار نحو 50 شخصا من الحكومة والمعارضة لوضع الدستور الجديد لسوريا، ولا يتوقع أن تنجح تلك المساعي طالما استمر القصف لمناطق المعارضة ولم تقبل المعارضة المسلحة ولا بعض الأطراف الإقليمية الأخرى بالدور الروسي المنحاز لصالح النظام السوري.

3    المشهد في أفغانستان يسوده بعض التخبط والبلبلة، إذ تتعرض البلاد لهجمات دموية، تحصد عشرات الأرواح بشكل متكرر؛ إذ لا يمر أسبوع أو أكثر على العاصمة الأفغانية كابول، حتى تنفجر "سيارة" مفخخة، أو يتعرض مركز أمني لهجوم انتحاري في مناطق أخرى، لتعود حركة طالبان وتتبنى "إزهاق الأرواح وإسالة الدماء"، وعلي ما يبدو أن الحكومة الافغانية المدعومة امريكيا والتي لا تسيطر سوى علي 50% من أفغانستان باتت تفقد السيطرة بسبب قلة الدعم الأمريكي وانشغاله بملفات أخرى، الأمر الذي من شأنه أن يعيد أجواء الصراع إلي افغانستان مرة أخرى وتهديد المصالح الامريكية في منطقة الشرق الأوسط.

3    السعودية: أفرجت السلطات السعودية مساء الجمعة 26/1 وصباح السبت 27/1 عن دفعة جديدة من المعتقلين، والتي تضمنت كبار رجال المال والإعلام في المجتمع السعودي على رأسهم الأمير الملياردير الوليد بن طلال مالك مجموعات "روتانا"، والوليد الإبراهيم أحد أبرز مُلاك إمبراطورية (MBC) الإعلامية.

3     ماكرون في زيارة لتونس: وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ظهر الأربعاء إلى تونس في زيارة دولة تستمر يومين، هي الأولى من نوعها إلى العالم العربي منذ توليه السلطة في مايو 2017، وذلك في ظل تجاذبات اجتماعية وسياسية على خلفية الاحتجاجات الشعبية التي عرفتها البلاد في مطلع العام الجاري بسبب غلاء المعيشة. ويرافق ماكرون في هذه الزيارة عدد كبير من الوزراء في مقدمتهم وزير الخارجية جان إيف لودريان، ونائبان شابان من أصل تونسي من الحزب الرئاسي هما صونيا كريمي وأنيسة خضر، إضافة إلى فنانين ورجال أعمال. ويأتي هذا في إطار استئناف فرنسا لدورها التاريخي في إفريقيا بشكلٍ عام وفي فرنسا بشكلٍ خاص.

3    * أدلى الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بخطابه الأول أمام الكونجرس عن حال الاتحاد: وأشار فيه إلى أبرز الإنجازات في العام الماضي، ورؤيته لأمريكا "قوية وآمنة"، ومن أبرز الموضوعات التي ركز عليها كانت الهجرة والصحة والاقتصاد وانتعاش البورصة، والمخدرات والجريمة المنظمة، والأزمات العالمية. بينما جاء أحد أعضاء الكونجرس من الحزب الديمقراطي "جو كيندي" منتقداً لسياسات ترامب خلال العام الماضي، لكنه في نفس الوقت عبر عن تأييده لتوقيع اتفاقات تجارية عادلة وتحسين البنية التحتية للبلاد، وأكد على استمرار سعي الحزب في المطالبة بأجور أفضل للعمال والرعاية للأطفال، وأنظمة صحية رحيمة.

 

.

Share:
دلالات:
التعليقات
اترك تعليق
 
  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة