المشهد السياسي من 13 ابريل الى 20 ابريل 2018 م

 المشهد السياسي

أولاً: المشهد الداخلي

3    «السيسي» يعلن حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر اعتبارًا من الواحدة من صباح يوم السبت الموافق 14 أبريل 2018م؛ جاء ذلك في نفس اليوم الذي حدث فيه هجوم إرهابي في وسط سيناء نتج عنه عشرات الضحايا من قتلى ومصابين، كان برلمان على عبدالعال قد وافق على مد حالة الطوارئ نظرًا لما تمر بها البلاد من أزمات أمنية تتعلق بالهجمات الارهابية، وأكد عبدالعال أن الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة؛ وفي نفس الوقت استنكرت جماعة الإخوان المسلمين قيام السلطات المصرية بالإعلان عن تمديد حالة الطوارئ معتبرة أنها "محاولة نمطية لإيهام الشعب بحالة الحرب المزعومة التي يريد من المصريين أن يعيشوا فيها دوما".

3    البرلمان يقر زيادة رواتب ومعاشات الوزراء وأعضاء المجلس والسلك الدبلوماسي، عبد العال: مرتبات المدرسين "كويسة" وزيادات الموظفين لم تحدث من قبل؛ يجدر بالذكر أن غلاء الأسعار لم يحدث في تاريخ مصر، وقيمة الجنية في مواجهة الدولار لم يحدث في تاريخ مصر أيضًا، لقد قايض النظام المصري البرلمان برفع أجور النواب لتمرير حزمة تشريعات حيث كشف مصدر بارز في لجنة الخطة والموازنة في مجلس النواب المصري أن "وزارة المالية اعتمدت زيادة قدرها 250 مليون جنيه (حوالي 15 مليون دولار) في ميزانية البرلمان بمشروع الموازنة العامة للدولة (2018/2019)، بناءً على طلب اللجنة، وبالتنسيق مع الأمانة العامة للبرلمان، ليصل إجمالي مخصصات مجلس النواب في العام المالي الجديد إلى مليار و554 مليون جنيه"، وذلك في الوقت الذي يستعد فيه هذا البرلمان لتمرير حزمة جديدة من التشريعات التي من شأنها إحكام قبضة النظام على مختلف جوانب الحياة في البلاد.

3    يتجدد الحديث عن المصالحة بين جماعة الإخوان المسلمين والنظام المصري بشكل دوري كل فترة كأنه بات جزء رئيسي من جدالات المرحلة الراهنة، تتغير السياقات لكن يبقى الحديث نفسه عصياً على الذوبان، كأنه طائر (الفينيق) الذي ينهض من رماده، والدعوة التي وجهها عماد الدين أديب  للمصالحة تظهر بشكل لا لبس فيه، أن هناك استمساك برؤية النظام للصراع وعدم استعداد لسماع رواية الطرف الآخر – الإخوان – فضلاً عن مناقشتها لتوكيد بعض عناصرها وتفنيد البعض الآخر، ومحاولة لتهميش الجماعة واقصائها على مستوى الخطاب وفي المجال الفكري وعدم الاكتفاء باستبعادها على الصعيد السياسي والمجتمعي فقط، فهي دعوة لاستكمال الاقصاء، وبالتالي حتى لو اتسعت الدعوة لتشمل عناصر الجماعة وأعضائها بشكل شخصي فهي مصالحة – إن صحت – أقرب للاستسلام.

3    برهامي يشن هجوماً عنيفاً ضد الاخوان؛ اتهم نائب رئيس الدعوة السلفية، ياسر برهامي، جماعة الإخوان المسلمين، في مقال له بموقع "الفتح" التابع لحزب النور السلفي، بأنهم أحلو الزنا (الحرية الجنسية) واللواط (المثلية الجنسية) وأنهم يطالبون بمساوة الذكر والأنثى والميراث، ويقرون زواج المسلمة من الكافر؛ برهامي، المثير للجدل بفتاويه وتأييده النظام العسكري الحاكم، دافع في مقاله الذي جاء تحت عنوان "آنَ أوَانُ اليَقَظَة!" عن تأييد السلفيين بمصر لانتخاب السيسي لفترة رئاسية ثانية، متهما جماعة الإخوان باتهامات يخرج بعضها عن الإسلام؛ وفي تحليله لمقال برهامي، أكد الباحث السياسي عبد الله النجار، أن ما يفعله برهامي حاليا هو "متاجرة بالدين واستخدام لسلاح التكفير، وإن لم يصرح به لمواجهة خصومه"، مشيرا إلى احتمال أنه يقوم بذلك بناء على "تعليمات يتلقاها".

3    فتحي سرور والعوا ضمن فريق الدفاع عن ابو تريكة: حجزت محكمة النقض، أمس، برئاسة المستشار أحمد عمر محمدين، نائب رئيس محكمة النقض، نظر طعن اللاعب السابق محمد أبوتريكة و1537 آخرين من قيادات جماعة الإخوان على قرار وضعهم على قوائم الكيانات الإرهابية واتهامهم بتمويلها، رفع القاضي الجلسة نحو نصف ساعة، وذلك بعد دقائق من انعقادها، بسبب حضور مئات المحامين للترافع عن المتهمين، ثم طلب رئيس المحكمة اختيار من يمثل المتهمين للترافع، حيث ترافع نحو 12 محامياً، وعلى رأسهم: الدكتور فتحي سرور، رئيس مجلس الشعب الأسبق، ومحمد سليم العوا، المرشح الرئاسي الأسبق، والدكتورة آمال عثمان، وزيرة الشؤون الاجتماعية الأسبق وقالوا أنهم جاءوا للدفاع عن القانون لا عن الأشخاص، إن وجود سرور أمر مثير للجدل حيث أن انتهاك القانون بلغ ذروته في عهد مبارك الذي ترأس هو سلطته التشريعية، فربما سرور يرغب في أن ينخرط من جديد في الحياة السياسية بشكل إيجابي، وأيضًا يعكس مدى قدرة رجال النظام الذي قامت عليه الثورة، ها هم ينخرطون في الحياة بكل أريحية في حين أن من قاموا بالثورة غير مسموح لهم بانخراط مثل هذا.

3    أبو شقة بدأ الخلاف مع الهيئة العليا للوفد حول دمج الأحزاب؛ الحياة الحزبية تحتاج دمج الأحزاب الهشة من أجل تصدير مجموعة أحزاب قليلة لكن مؤثرة هكذا يرى أبو شقة؛ ويختلف نائبه وكذلك الهيئة العليا للحزب إزاء وجهة نظرة ويرون أن ذلك يعيق العمل الحزبي، إن أبو شقة يسعى وراء الزعامة الحزبية، ويريد أن يصنع فرق مؤثرة يترأس إحداها ولكن هذا يتعارض مع طبيعة العمل الحزبي في مصر.

3    عودة برنامج «واحد من الناس» على «الحياة» أعلن الإعلامي عمرو الليثي، عن عودة برنامجه «واحد من الناس»، مرة أخرى، على فضائية «الحياة»، ونشر «الليثي»، عبر حسابه «تويتر»، صورًا من كواليس تصوير الحلقة الأولى، التي من المقرر أن تُذاع غدًا الجمعة، في تمام الساعة العاشرة مساءً.  يجدر بالذكر أن وقف البرنامج جاء في سياق حلقة التوكتوك التي أثارت الجدل، وعودته ربما تعنى مصالحة النظام للرموز الاعلامية غير الثورية كعمرو الليثي.

3    سيناء: داعش يشن هجمات متعددة ضد قوات الجيش في سيناء؛ مقتل المقدم مصطفى محمد نجيب القائد الثاني للكتيبة 50 صاعقة تنظيم خاص وأحد أفراد فرقة مكافحة الإرهاب الدولي 777 بالشيخ زويد بشمال سيناء إثر انفجار عبوة ناسفة؛ وفاة النقيب أحمد عبد الرحيم السرسى بالقوات المسلحة من الوحدة 888 مكافحة إرهاب، بمستشفى كوبرى القبة، متأثراً إصابته التي أصيب بها بتاريخ 14 من إبريل خلال الهجوم على معسكر القسيمة بوسط سيناء؛ عدة مواقع تنقل عن المتحدث العسكري بيان عن قيام قوات الجيش الثالث الميداني بمداهمة عدد من المناطق الجبلية بوسط سيناء، مما أدى لمقتل: ناصر أبو زقول، بزعم انه أمير تنظيم ولاية سيناء بوسط سيناء وذلك بعد تبادل كثيف لإطلاق النيران، وعثر بحوزته على بندقية آلية، وقنبلتين يدويتين وكمية كبيرة من الذخائر و6 خزنة بندقية آلية وجهاز اتصال لاسلكي.

3    وزير البترول: الحكومة تستهدف من رفع أسعار الوقود الوصول لسعر التكلفة؛ قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية أن الحكومة تستهدف من زيادات الوقود الوصول الى سعر التكلفة ولا نستهدف تحقيق الربح أو المكاسب، وأضاف أنه بعد رفع الوقود في المرة الأخيرة، أن هناك فجوة بين الأسعار المحلية والأسعار العالمية تقدر بـ 70%، مشيرا إلى أنه الفترة الأخيرة شهدت انخفاضات في استهلاك الوقود.

3    80% من إيرادات حكومة السيسي العام المقبل ضرائب؛ تعتزم الحكومة المصرية زيادة نسبة الضرائب العام المالي 2018-2019؛ من أجل سد فوائد الديون التي بلغت مستويات قياسية عند 540 مليار جنيه، بزيادة 23% عن العام الماضي، وتتوقع الحكومة زيادة الضرائب إلى 770 مليار جنيه، لتشكل ما يقترب من 80% من إيرادات الدولة البالغة 989.1 مليار جنيه؛ ما يعني ارتفاع الأسعار، وغلاء مرتقب في جميع السلع والخدمات.

3    «مترو الأنفاق»: لا يمكن أن يظل سعر التذكرة جنيهين حتى يوم القيامة؛ توقع أحمد عبد الهادي، المتحدث الرسمي باسم هيئة مترو الأنفاق، ارتفاع سعر تذكرة المترو، خلال الفترة المقبلة، وقال «عبد الهادي»، إنه «حتى الآن لا يوجد قرار لزيادة سعر التذكرة، لكننا في انتظاره، وفور صدوره من وزارة النقل، سنقوم على الفور بتنفيذه»، وأضاف أنه: «لا يمكن أبدًا أن يظل سعر تذكرة المترو جنيهين مدى الحياة أو حتى يوم القيامة»، متابعًا: «لا بد من زيادة سعر التذكرة؛ حتى نستطيع أن نصرف على المترو، ونقوم بتطويره، وإلا سينهار مثلما حدث مع مترو مصر الجديدة».

ثانياً: تفاعلات مصر الإقليمية:

3    خارجية السودان: قدمنا 3 شكاوى لمجلس الأمن ضد مصر بشأن إجراء الانتخابات الرئاسية المصرية الشهر الماضي، في مثلث "حلايب وشلاتين وأبو رماد"، المتنازع عليه مع مصر.

3    السفير الإثيوبي بالقاهرة: أمريكا ليست «وسيطا» في ملف سد النهضة والسودان تحمّل مصر مسؤولية فشل مفاوضات سد النهضة؛ كشف وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور حقيقة الخلافات التي أدت إلى فشل مفاوضات سد النهضة الأخيرة التي عقدت في العاصمة السودانية الخرطوم بمشاركة مصر وإثيوبيا، وفي تصريحات لإذاعة "بي بي سي" البريطانية الخميس، على هامش اجتماع وزراء الخارجية العربي في الرياض، قال الوزير السوداني، إن تراجع مصر عن التوقيع على الاتفاق في الدقيقة الأخيرة أدى إلى رفع الجلسة، وبالتالي فشل جلسة المفاوضات، وأوضح غندور أن الجانب المصري رفض كتابة تحفظ إثيوبي على اتفاقية تقاسم مياه النيل بين مصر والسودان والموقعة في العام 1959، لافتا إلى أننا "اتفقنا على تحفظ إثيوبي على الاتفاقية، ولكن أشقاءنا في مصر رفضوا في آخر دقيقة أن يكتب ذلك".

3    أعلنت وزارة الخارجية المصرية عن قلقها البالغ على سلامة الشعب السوري نتيجة هذا التصعيد العسكري؛ سامح شكري يؤكد أن الحل العسكري خلال السنوات الماضية لم يؤدى إلى نتائج، بل خلق المزيد من التعقيدات، وأدى لانتشار الإرهاب، وانهيار مؤسسات الدولة السورية. من جانبه، قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، بسام راضي، إن مصر تدعم الجيوش الوطنية، وتقف مع الحلول السلمية التي تنهي معاناة الشعوب، وتهدف مصر إلى الإبقاء على الأسد (وهو ما يبدو أنه أصبح أمر يرتضيه كل الأطراف حتى السعودية)، لأنه لا يوجد بديل جاهز الأن لبشار، كما أن خروج بشار يعنى انتصار المعارضة السورية وهو ما يعنى نجاح أحد ثورات الربيع العربي (التي يعاديها النظام المصري)، بالإضافة إلى أن المكون الأساسي للمعارضة من الإسلاميين الذين يناصبهم السيسي العداء.

3    في ظل الأخبار التي تشير إلى وفاة حفتر أو التأكيد على عدم إمكانية رجوعه لممارسة مهامه، يحاول النظام المصري تجهيز سيناريوهات لمرحلة ما بعد حليفه في ليبيا اللواء خليفة حفتر؛ ويتشارك حفتر مع مصر عدائه للتيار الإسلامي بالإضافة إلى قدرته على توفير الحد الأدنى من الأمن للحدود الغربية المصرية، ويواجه النظام المصري أزمة شديدة في حال التأكد من عدم قدرة حفتر على الاضطلاع بمهامه، لناحية صعوبة وجود البديل، أو على الأقل الفترة الزمنية الضيقة لتجهيز هذا البديل، كما أن تصعيد أحد قيادات ما يعرف بالجيش الوطني الليبي التابع للمعسكر الشرقي، قد يؤدى إلى نشوب خلافات بين قادة هذه القوات، باعتبار أن كلاً منهم يرى أحقيته بلعب نفس دور حفتر، وهنا قد تحدث صدامات مسلحة بين مكونات قوات حفتر؛ وهو ما قد يدفع مصر إلى إرسال قيادات عسكرية مصرية إلى ليبيا خلال الأيام المقبلة، للإشراف على عملية اقتحام مدينة درنة، كما أن هناك طبخة فرنسية إماراتية للبحث عن بديل، والذي سيكون بالطبع من رجال حفتر والمنصب بين اثنين من قبيلته الفرجان الأول آمر عملياته عبدالسلام الحاسي والثاني مدير مكتيه عون الفرجاني وهما أقرب إلى شخصية حفتر.

3    حراك العودة يحسن مكانة غزة ويؤثر على العلاقة بين القطاع ونظام السيسي؛ في ظل الاستنفار المرتبط بمسيرات العودة وأجواء القلق بين غزة والكيان الصهيوني يسعى مصر والسعودية إلى تهدئة الأوضاع (حتى لو كان ذلك من خلال وقف مسيرات العودة)، وقد تم نقل رسائل تهديد إسرائيلية لحماس، بأن هذه المسيرات قد تدفع إسرائيل إلى شن عدوان عسكري على غزة، فقد ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي، أن رئيس المخابرات المصرية، عباس كامل، التقى مع رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، نداف أرغمان؛ وبحسب الإذاعة نفسها، فإن أرغمان حمّل كامل رسالة تهديد جديدة لينقلها إلى قيادة حركة حماس، ومفادها أن الاحتلال الإسرائيلي سيمارس "صفر تسامح في الأيام والأسابيع القريبة عند حدود غزة"، ومن جهة أخري هناك حراك متوقع في ملف الأسري، فقد كشفت مصادر أن حركة حماس «تلقت عرضاً من مصر لوقف المسيرة في مقابل رفع الحصار كلياً عن القطاع، والبدء بمفاوضات لتبادل الأسرى، عبر الوسيط المصري»؛ وأكدت أن الحركة رفضت وطلبت أولاً «أن تطلق إسرائيل كل الأسرى المحررين في صفقة (تبادل الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت عام 2011 البالغ عددهم نحو 60 أسيراً)، وقد نقل موقع "الخليج أونلاين" عن مسؤول بالخارجية المصرية لم يكشف عن اسمه إن مصر والسعودية من أكثر الدول التي تسعى لإيقاف مسيرات العودة "حتى لو كلف ذلك أن تقدم مبادرة لحماس لفتح المعبر بشكل كامل للتخفيف من وطأة الحصار المفروض على سكان قطاع غزة"

3    كاتبة إسرائيلية: تل أبيب متفائلة بالولاية الثانية للسيسي؛ أوضحت فازيت رابينا بتحليل نشرته على صحيفة “ميكور ريشون” أن السيسي أثبت جدارته عبر سياسته الحاسمة والصارمة تجاه حماس والحرب ضد تنظيم الدولة في سيناء، ولفتت رابينا إلى أن العلاقات بين مصر وإسرائيل مرت خلال السنوات الأخيرة بنوع من النهضة والتطور وبعد سنوات طويلة من البرود والفتور دخلت العلاقات مرحلة من التعاون الثنائي، وكان آخرها الاتفاق الخاص بتصدير الغاز الطبيعي الإسرائيلي إلى مصر، ولا شك أن سعادة اسرائيل تعنى تعاسة المصريين، وبالتالي هذا أمر مثير للقلق وهذا أمر يفسره المواطن العادي الذي لا يعرف سوى أن اسرائيل هي العدو.

ثالثاً: المشهد الإقليمي والدولي:

3    الهجوم الأمريكي والبريطاني والفرنسي على سوريا جاء بعيدا عن التوقعات ومحاولة أمريكية لتوصيل رسائل لروسيا وإيران تفيد بقدرتها على تغيير قواعد اللعبة متى شاءت، وتمهد الطريق لسحب القوات الأمريكية من سوريا مع بقاء أوراق اللعبة في يد الولايات المتحدة وليس روسيا التي عجزت عن الرد علي الضربة الأمريكية المحدودة، روسيا ترد: سنضرب أهدافكم ونسبقكم 15 عاما في القوة العسكرية حيث قال أندريه باكلانوف، مستشار مجلس الاتحاد الروسي إذا ما استمرت الاستفزازات الأمريكية عبر رئيسها ترامب وإدارتها وطالت بشكل مباشر مصالح روسيا الاتحادية فكما وعد رئيس هيئة الأركان سيكون علينا استخدام القوة تجاه الولايات المتحدة الأمريكية، وهذه ستكون خطوة كبيرة في اتجاه الحرب، اسرائيل: شعرت بخيبة أمل حيث أنها كانت تتوقع ضرب معاقل الإيرانيين في سوريا وذلك لم يحدث.

3    «وول ستريت جورنال»: الولايات المتحدة تطلب دعما عسكريا من دول عربية في سوريا؛ ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» يوم الإثنين، استنادا إلى مصادر حكومية، أنه من المفترض وفقا لهذه المطالب أن ترسل السعودية وقطر والإمارات ومصر قوات إلى شمال شرقي سوريا؛ لتحل محل الوحدات الأمريكية هناك عقب تحقيق انتصار على تنظيم «داعش»، وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، طلب من قبل دعما ماليا بالمليارات من دول عربية من أجل سوريا، ورد البنتاجون على “وول ستريت” حول إرسال قوات عربية لسوريا ويؤكد على رغبة الولايات المتحدة في جعل سوريا مكان للاستقرار والسلام، وفي السياق ذاته أبدت السعودية استعدادها لإرسال قوات لسوريا وجاء ذلك على لسان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال مؤتمر صحفي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، حيث قال إن بلاده سترسل قوات لسوريا "في إطار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إذا صدر قرار بتوسيعه"، موقع أمريكي ينتقد اقتراح ترامب إرسال قوة عربية مشتركة لسوريا "ترامب يريد من الدول العربية إرسال قوات إلى سوريا، لكنها فكرة سيئة بشكل مذهل"، هكذا عنون موقع فوكس الأمريكي تقريرا أوضح مثالب فكرة إرسال “قوة عربية مشتركة” إلى مناطق الصراع في الدولة الشامية، وأضاف: “الرئيس ترامب لم يخف سرا رغبته في سحب القوات الأمريكية من سوريا، لكن خطة إدارته لتنفيذ ذلك تتسم بالخطورة حال تنفيذها”.

3    رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح يزور الإمارات للتباحث حول مستقبل جيش الانقلاب بعد حفتر، خاصة بعد تزايد التوترات داخل الجيش وتعرض بعض قياداته لمحاولات اغتيال لا يعرف مصدرها بعد يعتقد أنها من أطراف موالية للإمارات التي تحاول التخلص من معارضيها داخل جيش الانقلاب الليبي.

3    القمة العربية تؤكد ضعف الجامعة العربية وتفضح المملكة وشركاءها وتكشف عجز المملكة التي نقلت القمة بعيداً عن صواريخ الحوثيين الباليستية.

3    الملك سلمان يحاول تصحيح أخطاء نجله ويؤكد على رفضه نقل السفارة الأمريكية بتل أبيب إلي القدس، ويجعل شعار القمة القدس فلسطينية، لتحسين صورة المملكة أمام الرأي العام العربي والإسلامي.

3    الصومال تكشف مخططات الإمارات الخبيثة للعبث بمقدراتها وتفض شراكتها مع النظام الإماراتي الذي يستشيط غضبا ضد الحكومة الصومالية ويسلط أجنحته الإعلامية لإهانة نظامها واتهامه بعض اليد التي تقدم له الخير.

3    الرئيس التركي أردوغان يعلن عزمه إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة وذلك في خطوة تبدو مفاجئة، خاصة وأنه لا زال يواجه أخطار ضارية على المستويين الداخلي والخارجي، وإن كان الواضح أن أردوغان يريد تأكيد شعبيته وشعبية حزبه بعد تحرير عفرين السورية وتأزم الأوضاع في المنطقة، بحيث يستطيع مواصلة سياساته وتفويت الفرصة على القوى المتربصة به وبحزبه.

3    الولايات المتحدة وأوربا تحاولان تحجيم النفوذ الروسي في أوربا والعالم ويضغطان عليها بحادثة تسمم الجاسوس الروسي البريطاني المزدوج ويدفعان مجلس الأمن والأمم المتحدة لفرض مزيد من العقوبات على روسيا في هذا الشأن.

3    المؤسسات الأمريكية تحاول تضييق الخناق على ترمب بعد أن نجح في التخلص من قادتها واحداً تلو الآخر ونجاحه في استبدالهم بأخرون موالون له ومتفقين مع أفكاره، ليصبح الصانع الأول للسياسة الأمريكية وليس المؤسسات.

.

Share:
التعليقات
اترك تعليق
 
  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة