‫الرئيسية‬ العالم العربي سوريا ابعاد قرار مجلس النواب الأمريكي الذي يعاقب داعمي الأسد
سوريا - مارس 22, 2017

ابعاد قرار مجلس النواب الأمريكي الذي يعاقب داعمي الأسد

 
قبيل 10 أسابيع من نهاية ولاية إدارة باراك أوباما، صوّت مجلس النواب الأمريكي، بالأغلبية المطلقة، على قانون "حماية المدنيين"، المعروف اختصارًا بـ"سيزر"، والذي ينص على معاقبة كل من يدعم النظام السوري، بمن في ذلك روسيا وإيران وحزب الله.القانون أمهل الرئيس الأمريكي 90 يومًا ليقترح آلية منطقة حظر جوي في سوريا، وفي حال تجاوز المدة ستقوم لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بتقديم المقترح للرئيس.على صعيد متصل، صوّت مجلس النواب الأمريكي بأغلبية مطلقة لصالح تمديد العمل بقانون العقوبات ضد إيران لمدة 10 سنوات، والذي تنتهي صلاحيته في نهاية ديسمبر/كانون الأول المقبل.ويفرض القانون عقوبات على إيران في مجالات التجارة، والطاقة، والدفاع، والقطاع المصرفي؛ بسبب برنامجها النووي، وتجارب الصواريخ الباليستية.
 ومن المعوف ان الجمهوريون يشكلون أغلبية في مجلسي النواب والشيوخ، وستنتهي ولاية الكونغرس الحالي نهاية العام الجاري، على أن يبدأ ولاية جديدة في الثالث من يناير/كانون الثاني المقبل.
 وسبق أن عملت إدارة أوباما، من وراء الكواليس، على منع التصويت في مجلس النواب على قانون "سيزر" لحماية المدنيين، بحسب ما كشفت صحيفة واشنطن بوست في سبتمبر
 وخشي البيت الأبيض آنذاك من أن يؤثر إقرار القانون "سلبًا" في اتفاق وقف الأعمال العدائية الذي توصل إليه وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في ذات الفترة، والذي انهار بعد أيام قليلة بسبب الغارات الروسية على المدنيين في حلب.
ومن المعروف ان هذا القانون قد تم تقديمه في يونيو الماضي ويعطي مهله 90 اي في يناير ثم يعرض علي الكونجرس بعد ذلك اي بعد انتهاء ولاية اوباما مما يعني ان هذا القانون سيكتمل اقراره في ولاية ترامب الذي يتحدث عن التعاون مع اي احد في حربه علي تنظيم الدوله حتي ولو كان الاسد وروسيا مما يعني ان هذا الاقرار اما اقرار دعائي ليتم عرقلته من ادارة ترامب او لمنع ترامب من التعاون مع الاسد وروسيا مع العلم ان حزبه سيكون الاغليه في النواب والكونجرس مما يرجح كون الجمهوريين يرغبون في اعطاء حيز من المناوره للاداره القادمه في التعامل مع الملف السوري
اما تجديد العقوبات علي ايران رغم الاتفاق النووي هوتجديد روتيني لان الاتفاق النووي يجمد العوقوبات لا يلغيها مما يعني ان العقوبات يتم تجميدها في حالة التزام ايران بالتفاق اما اذا اخلت باي بند من بنوده تفعل العقوبات
مما يبين استمرا ر الادارات الامريكيه جمهوريه او ديموقراطيه في سياسة  المناوره واللعب بكل الاوراق لتحقيق الاهداف 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“قانون قيصر” عقاب أمريكي للأسد يدفع ثمنه السوريون على الطريقة العراقية بعهد صدام

بجانب التظاهرات العارمة التي تشهدها معظم المدن السورية، سواء الخاضعة لنظام بشار الأسد أو غ…