‫الرئيسية‬ المشهد السياسي المشهد في اسبوع ( 6: 13 يوليو 2017)
المشهد السياسي - يوليو 22, 2017

المشهد في اسبوع ( 6: 13 يوليو 2017)

المشهد الأسبوعي

المشهد المصري:

·        أفادت منظمة «هيومان رايتس ووتش» الأميركية، بأن قوات الشرطة المصرية اعتقلت طلاباً صينيين مسلمين من طائفة الإيغور يتابعون دراستهم بالأزهر الشريف، تمهيداً لترحيلهم إلى بلادهم؛ وذلك بطلب من السلطات الصينية. وقد تلي ذلك حدوث موجة من السخط الرافض لما حدث على مواقع التواصل الاجتماعي.

·        قرار البنك المركزي برفع أسعار الفائدة مساء الخميس، من أجل مواجهة التضخم الناتج عن زيادة اسعار السلع والوقود، قد أثار استياء اقتصاديين ومصرفيين كونها المرة الثالثة في 8 شهور بنحو 7%، مؤكدين أن القرار يعكس التخبط الشديد فى سياسات البنك المركزي المصري وأنها تسير عكس قرارات الإصلاح الاقتصادي للحكومة.

·        أثار ارتفاع أسعار السلع والخضروات والفواكه والأسماك واللحوم في كفر الشيخ غضب الأهالي عقب ارتفاع أسعار المواد البترولية، مرددين "هنجيب منين".

·        رفعت الحكومة في مصر أسعار الكهرباء، لتغذي بذلك موجة الغلاء الحارة التي تعصف بما تبقى من قدرات شرائية لدى المواطنين، وقال وزير الكهرباء المصري محمد شاكر، أمس الخميس، إن مصر رفعت أسعار الكهرباء للمنازل بين 18.2 و42.1%، وللاستخدام التجاري بين 29 و46%. قال وزير النقل المصري، هشام عرفات، إن بلاده سترفع أسعار تذاكر مترو أنفاق القاهرة لملايين الركاب، بنسب تصل إلى 100 بالمائة خلال العام القادم 2018. وهو ما يشير الي مزيد من تحفيز دواعي الانفجار المحتمل ضد النظام.

·        في إطار القضايا العمالية أنهى عمال شركة الدقهلية للسكر، اعتصامهم الذي استمر لـ 5 أيام، بعد وعد بالاستجابة لجزء من مطالبهم.على نقيض ذلك، خلال الأيام القليلة الماضية، وفي ثلاث محافظات مختلفة على غير اتفاق مسبق، احتج عمال ثلاث شركات مختلفة لرفع رواتبهم أوالمطالبة بمستحقات مالية متأخرة، إلا أن النتيجة كانت احتجاز أحد العمال 15 يوما على خلفية التحريض على الإضراب. وقد تجمهر عدد من أهالي مشجعي نادي الزمالك المقبوض عليهم أمام مبني مديرية الأمن بالإسكندرية، وذلك على خلفية القبض على عدد من المشجعين بسبب أعمال الفوضى والشغب التي حدثت عقب مباراة فريقهم أمام أهلي طرابلس.

·        شهد هذا الأسبوع تصاعداً في حدة العنف الذي تشهده مصر منذ انقلاب 3يوليو، حيث أعلن الجيش المصري عن ارتفاع عدد القتلى والجرحى العسكريين إلى 23 قتيلا و33 جريحا جراء الهجوم الإرهابي الذي شنه مسلحون على حاجز للجيش في مدينة رفح شمالي سيناء. كما قال مصدر أمنى رفيع المستوى بوزارة الداخلية، إن اثنين من رجال الشرطة قتلوا، وأصيب 9 مجندين، إثر انفجار عبوة ناسفة بمدرعة شرطة بحى الصفا بالعريش. كما قام "ثلاثة مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية أطلقوا وابلا من الرصاص على المجنّد محمد نصار سليمان (22 عاما) في حي السمران في مدينة العريش (مركز محافظة شمال سيناء)، ما أسفر عن مقتله في الحال، فيما لاذ المسلحون بالفرار". كما أعلنت وزارة الداخلية، مقتل الملازم أول إبراهيم عزازي، من قوة قطاع الأمن الوطني، أثناء خروجه من محل إقامته بمحافظة القليوبية، بعدما استهدفه مجهولين يستقلان دراجة نارية بإطلاق الأعيرة النارية. وقد أطلق مجهولون النيران على تمركز أمنى تابع لإدارة العامة لمرور أعلى محور 26 يوليو مما أدى إلى إصابة مجند وشخص آخر تصادف مروره أمام الكمين.

·        قامت الشرطة بتصفية فردين في مدينة 6 اكتوبر بدعوي تورط أحدهما في استهداف كمين أمنى بمنطقة العياط. ثم قامت بعدها باستهداف 14 فرد في مدينة الاسماعيلية، بدعوى إضطلاع مجموعة من الكوادر الإرهابية بمحافظة شمال سيناء بإعداد معسكر تنظيمى لإستقبال العناصر المستقطبة حديثاً لصفوفهم من مختلف محافظات الجمهورية وإخضاعهم لبرامج إعداد بدنى وتدريب عسكرى على إستخدام الأسلحة النارية مختلفة الأنواع وتصنيع العبوات المتفجرة وصقلهم بدورات لتأهيل العناصر الإنتحارية تمهيداً للدفع بهم لمواصلة نشاطهم العدائي بصفوف التنظيم؛ كما اعلنت الشرطة انها قامت بتصفية 6 أشخاص وصفتهم بالتكفيرين في محافظة أسيوط؛ وياتي هذا التصعيد الذي تقوم به الداخلية على ضوء ما اسمته بالانتقام لشهداء رفح.

·        في تعبير عن توجهات أمنية هامة داخل الأجهزة قال اللواء السابق والخبير الأمني فؤاد علام، إن المواجهات العسكرية في مصر للقضاء على الإرهاب غير كافية للقضاء وحدها على الإرهاب، حيث طالب الحكومة بتهجير أهالي سيناء؛ لكي تتمكن القوات المسلحة من القضاء على الإرهابيين الذين يندسون وسط الأهالي، من جانبه، قام المتحدث بأسم قبيلة الترابين بالمطالبة بإخلاء المدنيين من مناطق الصراع لتثير غضب أهالي سيناء .وتعتبر تصريح المتحدث باسم قبيلة الترابين هو التصريح الأول من أحد قبائل سيناء يتحدث فيه عن إخلاء مناطق في سيناء من المدنيين. وهو ما يمكن ربطه بصفقة القرن ومشروع حل الدولة الفلسطينية في غزة وجزء من سيناء.

·        نشر الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" مقطع فيديو مختصر يوثق دخول سفينة الصواريخ الإسرائيلية "إيلات" قناة السويس الجديدة، ترافقها طائرة حربية مصرية لتأمينها؛ اهتمت الصحف والمواقع الإخبارية في إسرائيل بإعلان مصر ترميم المعبد اليهودي بمدينة الإسكندرية بمبلغ 22 مليون دولار (حوالي 394 مليون جنيه مصري) بحسب موقع وكالة الأنباء اليهودية (JTA)، وقال موقع جيش الدفاع الإسرائيلي "جالي تساهال" على "تويتر" إن مصر خصصت المبلغ لترميم المعبد الكبير في الإسكندرية، رغم أنه لم يبق يهود في المدينة تقريبا. وهو ما يأتي في سياق العلاقة الحميمة التي اضحت تربط بين القاهرة وتل ابيب.

·        أصدر السيسي قرارا جمهوريا برقم 304 لسنة 2017، نشرته الجريدة الرسمية بتعيين 8 مستشارين رؤساء لمحاكم الاستئناف على مستوى الجمهورية، وذلك اعتبارا من أول يوليو؛ وقد قضت الدائرة 5 إرهاب المنعقدة بمحكمة شمال الجيزة، برفض معارضة متهمين اثنين وتأييد الحكم الصادر بحبس كل منهما 5 سنوات على خلفية اتهامهم بالتظاهر والتجمهر، بمنطقة العجوزة، اعتراضًا على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعوديه "تيران وصنافير".

المشهد الإقليمي والدولي:

·        في محاولة من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لتهدئة الاوضاع مع القاهرة، والحليولة دون تطور العلاقات الايجابية بين دحلان وحماس، قام وفد فتحاوي بقيادة عباس بزيارة القاهرة، وأكد على ضرورة التزام القاهرة باتفاق 2014 بين حماس وفتح الذي ينص على تسليم معبر رفح لحرس الرئاسة وليس حماس.وهو ما اشارت بعض المعلومات عن فشله في اقناع القاهرة بالتراجع عن دعم التصالح بين حماس ودحلان.

·        أعلن اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسى لحماس السبت أن الحركة ستتخذ إجراءات مكثفة على حدود قطاع غزة مع مصر لضمان عدم "اختراق" الحدود بعد الهجوم الذي أسفر عن مقتل 21 من عناصر الجيش المصرى بشمال سيناء واستمرار موجه الاتهامات الاعلامية لحماس لتبرير فشل النظام؛ ويأتي ذلك في سياق تحسن رسمي في العلاقات المصرية الحمساوية صاحبه إعلان هنية رفضه الكامل لصفقة القرن التي يرتب لها محور الاعتدال العربي بالتوافق مع الكيان الصهيوني.

·        كشف موقع "ديبكا" العبري، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ونظيره الهندي ناريندرا مودي ناقشا تشكيل تحالف جديد يضم دولاً آسيوية وإفريقية وشرق أوسطية، تعتمد على القوة العسكرية والتكنولوجية للهند وإسرائيل والقدرات المالية لدول الخليج. هذا التحالف – بحسب مصادر لن يكون مرتبطًا بأي من القوى العظمى الثلاثة، الولايات المتحدة وروسيا والصين، بل سيكون قائما بذاته. كما كشف موقع "يديعوت أحرونوت"، يوم الجمعة، وبتوثيق مصحوب بالصور وأشرطة فيديو، النقاب عن قيام آلاف الجنود من الوحدات البرية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، بتدريب عسكري واسع النطاق في هضبة الجولان، يحاكي الحرب القادمة على قطاع غزة في حال اندلاعها.

·        نائب مدير المخابرات السعودية يقوم بزيارة إلي الامارات للتباحث مع نجل علي عبدالله صالح حول مستقبل الأوضاع في اليمن، تلك الزيارة التي تشير إلي تقارب في وجهات النظر ما بين السعودية والامارات فيما يتعلق بالشأن اليمني بعد فترة طويلة من الخلاف، وقرب الاتفاق علي عدم صلاحية عبدربه هادي منصور لاستكمال المهمة، واحتمالات التخلص منه واحلال نجل صالح مكانه بعد أن تعهد بالتصدي للحوثيين وحزب الإصلاح المحسوب علي جماعة الاخوان في اليمن، وهذا تطور خطير من شأنه أن يعمق الأزمة اليمنية ويزيد من حدة الصراعات الداخلية ويفضي في النهاية الي تقسيم اليمن ما بين شمال وجنوب.

·        بعد سيطرته على معقل الثوار بمدينة بنغازي، تواصل أبو ظبي دعمها المعلن للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، إذ أعلنت على لسان وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، عن وصول الأخير إلى أبو ظبي، والتقائه بولي عهدها، محمد بن زايد. أكد المتحدث باسم قوات حفتر:" أن القوات المسلحة الليبية لم تكن تقاتل تنظيم القاعدة والإخوان في بنغازي، وإنما كانت تقاتل قطر".

·        بخصوص الأزمة الخليجية، أكد وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، الشراكة الأمنية والاستراتيجية بين الولايات المتحدة وقطر، من جانبه أعلن تيلرسون أن المطالب الموجهة لقطر غير منطقية، وتجاوزتها الظروف.

·        أعلن رئيس الوزراء العراقي العبادي تحرير مدينة الموصل بالكامل من تنظيم داعش الإرهابي، وبخروج داعش من المناطق السنية تكون الميليشيات الشيعية قد سيطرت على اغلب المناطق السنية في العراق، وهو ما قد يؤدي ما لم تتحمل الحكومة العراقية مسئولياتها وتحافظ على الاستقرار العراقي إلي تكرار السيناريو الذي قام به بشار الأسد في سورية من حملات تطهير وابادة للمكون السني من مناطق سيطرته في العراق.

·        منعت النمسا نهاد زيبكجي وزير الاقتصاد التركي من دخول البلاد لحضور فعالية في ذكرى مرور عام على محاولة الانقلاب الفاشل في تركيا. وهو يأتي في سياق التصعيد ضد النظام الحاكم الذي يقوده اردوغان في تركيا.

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المشهد السياسي

  المشهد السياسيى المصري: ماذا بعد القبض على د. محمود عزت؟ بعد 7 سنوات من الانقلاب، أ…