‫الرئيسية‬ العالم العربي مصر رد الفعل الحقوقي على الإعدامات الجماعية في مصر
مصر - يناير 9, 2018

رد الفعل الحقوقي على الإعدامات الجماعية في مصر

 رد الفعل الحقوقي على الإعدامات الجماعية في مصر

مقدمة

"هكذا تواصل عصابة العسكر حصد شباب مصر الأبرياء باستخدام القضاء (مدني وعسكري) آلة رخيصة لتنفيذ عمليات القتل، إضافة للقتل شبه اليومي للأبرياء في الشوارع أو داخل السجون أو بالإخفاء القسري، لتعيش مصر مجزرة مستمرة ضد شبابها الأبرياء، تحت سمع وبصر العالم ووسط تجاهل تام من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي"[1] هكذا كان الجانب الحاد والمؤثر في بيان جماعة الإخوان المسلمين ردًا على إعدام 4 مظاليم من أفراد الجماعة.

الجهات الأجنبية

واشنطن بوست[2]

طالبت صحيفة واشنطن بوست النظام المصري بالحد من استخدام عقوبة الإعدام تحت غطاء سياسي الغرض منه تخويف أطراف المعارضة المختلفة في البلاد.

أسوشيتد برس[3]

علقت على تكرار موجات الإعدامات المتتالية مترجمة ذلك على أنه تنفيذًا لما قاله الرئيس المصري عن الرد بالقوة الغاشمة على الإرهاب.

منظمة "ريبريف" الحقوقية الدولية[4]

قالت مايا فوا مديرة منظمة "ريبريف" الحقوقية الدولية : “هذه الإعدامات تمثل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي، إذ إنَّ المحاكمات في مصر تفشل في تلبية المعايير العادلة الأساسية، لا سيما في المحاكمات الجماعية والعسكرية مثلما هو الحال في تلك القضية". كانت تقصد قضية إعدام الـ15 سيناوى.

هيومان رايتس مونيتور

التقت منظمة هيومان رايتس مونيتور بمحامي المتهمين وقال لهم أن هؤلاء ضحايا تعذيب لانتزاع اتهامات لم يرتكبوها وعليه قالت وصرحت هيومان رايتس مونيتور أن هذا الحكم يعد جريمة ترتكبها السلطات المصرية في حق المواطنين الأبريا وذلك باستخدام القضاء العسكري الذي تغيب فيه قيم العدالة[5].

المحامى جمال عيد

قام مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحقوقي جمال عيد بتصرف في غاية الأهمية، تصرف يعكس مدى اهتمامه بالقضية وهو إعاده نشر ما نشرته واحدة من الصحف الموالية لنظام الرئيس السيسي منذ 5 أشهر[6] تعلن أن هناك أدلة براءة هؤلاء المتهمين تحت عنوان«ولا في الأفلام».. ظهور أدلة جديدة لإنقاذ 4 رقاب من حبل المشنقة في قضية «استاد كفر الشيخ» (مستندات) . ورغم ذلك إلا أن وقت الإعدام فلا صوت يعلو فوق صوت المحكمة العسكرية.

مصطفي عزب[7]

قال المدير الإقليمي للمنظمة العربية لحقوق الإنسان (مصطفي عزب) إن إعدام هؤلاء الأربعة يشكل جريمة قتل عمد مع سبق الإصرار ارتكبتها السلطات المصرية وهى تعلم أنهم أبرياء بالإضافة إلى ممارسات تعذيب وإخفاء قسري مع العلم أنها لا تملك دليلًا ماديًا واحدًا عليهم فضلًا عن تجاهل المحكمة لأية أقوال وخاصة بعد إعتراف أحد أفراد تنظيم ولاية سيناء بشكل صريح بأن من قاموا بالعملية كانوا في غرفة ملاصقة لبوابة الاستاد.

الحقوقي خلف بيومى

وفي تصريح لمدير مركز الشهاب لحقوق الإنسان خلف بيومي : أن هذه هى المرة الأولى التى يتم فيها تنفيذ حكم الاعدام بحق المنتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين[8].

12 منظمة ومبادرة حقوقية مصرية تدين إعدام 19 شخصاً في أسبوع[9]  

أصدرت 12 منظمة بيانًا فيما يخص بأحكام الإعدامات يحتوى على:

محتوى البيان :

         إدانة للإعدامات

         تعبير عن خشية من أن تكون هذه الإعدامات رد فعل سياسي للحكومة على كل من :

أ – مصرع الحاكم العسكري لمنطقة بئر العبد والمقدم أحمد الكفراوى نتيجة عبوة ناسفة من مسلحين يستقلون سيارة (همر)

ب – استهداف مقر الكتيبة 103وسط سيناء في اليوم نفسه ومقتل جندى وإصابة أخر.

ج – الهجوم على كنيسة مارمينا في حلوان ومقتل أمين شرطة

         مناشدة للحكومة بوقف الإعدامات نظرًا لعدم قانونيته من باب كبح جماح الإرهاب، ونظرًا لعدم جدواه.

         توضيح ملامح المحاكم العسكرية فه سريعة سرعة تؤثر بشكل سلبي على الحكم فلا يجد المدان فرصة للدفاع عن نفسه

         تأكيد على أن المجتمع لا يحتاج ثأر بقدر ما يحتاج معرفة حقيقة ما يحدث من أعمال عنف وهجوم مسلح، وتحديد مسئولية الفشل للتصدي لها وضمان عدم تكرار هذه العمليات.

الموقعون على البيان :

         الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

         المبادرة المصرية للحقوق الشخصية

         المفوضية المصرية للحقوق والحريات

         مجموعة ضد الإعدام

         ومركز عدالة للحقوق والحريات

         مركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب

         مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان

         مركز هشام مبارك للقانون

         مؤسسة حرية الفكر والتعبير

         مؤسسة قضايا المرأة المصرية

         لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين

الحقوقي عزت غنيم

يعتبر عزت غنيم رئيس التنسيقية المصرية للحقوق والحريات من أوائل من تحدثوا عن الإعدامات قبل حدوثها لصلته الوثيقة بأهالى المدانين وأيضًا بمن بالمحامين المعنيين بهذه القضية فنشر على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مساء يوم الاثنين الموافق 1 يناير منشور يؤكد فيه تنفيذ حكم الاعدام فجر الثلاثاء على 4 متهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بتفجير استاد كفر الشيخ وذلك بعد رفض محكمة الجنايات العسكرية العليا بالاسكندرية إلغاء حكم الاعدام الصادر ضدهم[10].

الحقوقية داليا لطفي[11]

أصدرت بيان  تقول فيه أن مصر كدولة طرف في الميثاق الافريقي والعديد من المواثيق الدولية التى تلتزم التزامًا تامًا بالحقوق الخاصة باحترام الحق في الحياة وحظر التعذيب والحق في المحاكمة العادلة وبالتالى مصر تعبتر مخالفًا لكل ذلك حيث تم إخفاء المدانون قسريًا وتعذيبهم وتجريدهم من ملابسهم والصعق بالكهربا في أجزاء مختلفة من الجسم بما في ذلك الأعضاء التناسلية.

وفيما يخص القاضي فهو تجاهل عدة مسائل غاية في الأهمية :

         الخبير الفنى الذي أثبت استحالة صحة اعتراف المتهم لطفي ألا وهو التفجير بريموت كونترول

         تقارير الطب الشرعي التى تثبت أن المدانيين تعرض بعضهم للتعذيب

         تجاهل المحامي وحقق معهم دون محامٍ

خاتمة

بحثت كثيرًا لأجد دراسة علمية تتحدث عن جدوى حكم الإعدام ومدى تأثيره الرادع الذي يمنع الأخرين من ممارسة الأشياء التى تغضب السلطة خوفًا من هذا الحكم ولم أجد، ربما سوء بحث منى وربما هذه هي الحقيقة وهى أنه الحكم بالإعدام لا يكبح جماح الإرهاب وهنا يممكن الاستعارة من مقال للأديب عز الدين شكرى فشير حينما استشهد بإعدام سيد قطب في سياق الحديث عن عدم جدوى الإعدام. أود أن أضيف عدم العقلانية على عدم الجدوى فعلى افتراض ثبوت الإدانة فهذا الإعدام لا يضاهي أن يموت شخص ما بعبوة ناسفة تفصل أجزاء جسمه بعضها البعض مفارقًا لذوية بشكل غير متوقع على عكس قاتل وضع في القفص ينتظر هو ومن معه الحكم وذلك على افتراض ثبوت الإدانة.

فيما يخص القضية المذكورة أعلاة فيمكننى إختصار الأمور في أننا يمكننا البحث في مثل هذه القضايا ويثار اندهاشنا حينما يحاكم المدنيين أمام محاكم مدنية وتسير الأمور بشكل طبيعي بعيدًا عن هذا الشذوذ.

وبالنظر إلى كل ردود الأفعال، فالجميع يراها أحكام سياسية مؤدلجة لا علاقة لها بالأحكام القضائية العادلة، وبالأخص رد الفعل الغربي.



[1] الاخوان تحمل المنظمات الصامتة مسئولية الإعدامات، عربي21، 2 يناير 2018، الرابط : https://is.gd/lSZyJm

[2] واشنطن بوست تحذر من الإعدامات الجائرة بحق المدنيين المصريين، موقع أمل الأمة، 4 يناير2018، الرابط : https://is.gd/8yyIHe

[3] أسوشيتد برس:بالإعدامات .. السيسي ينفذ وعده "القوة الغاشمة"، مصر العربية، 2 يناير 2017، الرابط : https://is.gd/YitRdq

[4] المرجع السابق

[5] الاخوان تحمل المنظمات الصامتة مسئولية الإعدامات، مرجع سابق.

[6] الحساب الشخصي لجمال عيد على "تويتر" ، 2 يناير2018، الرابط : https://is.gd/6u9Jjf

[7] إعدامات جديدة بمصر ومنظمات تتهمها بقتل الأبرياء، الجزيرة، 2 يناير 2018 ، الرابط : https://is.gd/KXYg5G

[8] للمرة الأولي .. مصر تنفذ الإعدام بحق 4 من الإخوان المسلمين، هاف بوست عربي، 2 يناير 2018، الرابط : https://is.gd/3fktYE

[9] 12 منظمة ومبادرة حقوقية مصرية تدين إعدام 19 شخصاً في أسبوع، القدس، 4 يناير 2018، الرابط : https://is.gd/vsmbxZ

[10] أربعة من معارضي السيسي سيتم إعدامهم فجر الثلاثاء، عربي21، 2 يناير 2018 ، الرابط : https://is.gd/5O4RJE

[11] حقوقية مصرية تكشف تفاصيل قضية اعدامات استاد كفر الشيخ، عربي21،2 يناير 2018، الرابط : https://is.gd/4Hi2Gr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مصر في أسبوع

مصر في أسبوع تقرير تحليلي لأهم الاتجاهات والمضامين لما جاء في الملفات المصرية في الأسبوع ا…