‫الرئيسية‬ العالم العربي زيارة وفد من لجنة الشئون الخارجية بالكونجرس الأمريكي لمصر
العالم العربي - فبراير 25, 2018

زيارة وفد من لجنة الشئون الخارجية بالكونجرس الأمريكي لمصر

 زيارة وفد من لجنة الشئون الخارجية بالكونجرس الأمريكي لمصر

التقى كل من وزير الخارجية "سامح شكري" واللواء "عباس كامل" القائم بأعمال مدير جهاز المخابرات العامة المصري، وفدا من الكونجرس الأمريكي برئاسة "ايد رويس" النائب الجمهوري رئيس لجنة الشئون الخارجية في مجلس النواب، والنائب الجمهوري "بول كوك" عضو اللجنة الفرعية لشئون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التابعة للجنة الشئون الخارجية لمجلس النواب، لمناقشة تطورات موضوع سد النهضة، والعلاقات الأمريكية المصرية، ومختلف قضايا المنطقة.

وذكر بيان المتحدث الرسمي بالوزارة، أن المناقشات عكست حرصا متبادلا على تعزيز العلاقات بين البلدين، والرغبة في التنسيق والعمل المشترك لدعم عناصر الاستقرار، وحل أزمات المنطقة.

وتم استعراض رؤية مصر تجاه الأوضاع في ليبيا وكيفية التعامل معها، وتطورات الأزمة السورية، وأولوية التعامل مع البعد الإنساني لها، وأهمية تعزيز دول الدولة المركزية في مواجهة تنامي دور الميليشيات المسلحة والنعرات الطائفية والمذهبية.

وشهد اللقاء إطلاع الوفد على أهداف ونتائج "العملية الشاملة" في سيناء، وجهود الجيش المصري لمكافحة الإرهاب، بالإضافة للاستعدادات الخاصة بالانتخابات الرئاسية.

وعبر "رويس" عن استعداد الولايات المتحدة لتقديم الدعم لمصر كي تنتصر في مواجهتها مع الإرهاب، وأعرب عن تفهمه للتحدي الذي تواجهه مصر في ملف المياه.

الزيارة تعبر عن تجديد الدعم الأمريكي لمصر في ظل حكم السيسي، ويمكن استنتاج ذك من تصريح النائب "كوك" الذي عبر عن ارتياحه لما تشهده مصر من تطور واستقرار تحت قيادة السيسي، وأن الولايات المتحدة ملتزمة بكونها حليفا استراتيجيا لمصر.

من ناحية أخرى، تريد الزيارة التأكيد على الأهداف الخارجية ، وعلى سبيل المثال مواجهة نظام كوريا الشمالية، فأوضح "رويس" أنه تعزيزا للشراكة الأمريكية المصرية، يجب التغلب على التهديد المشترك والنهوض بالمصالح المتبادلة، ودعا مصر لمراجعة علاقتها بنظام كوريا الشمالية، وتعزيز الإصلاحات لدعم النمو الاقتصادي، والمجتمع المدني، وهي أمور مشابهة لما حث عليه كل من "مايك بنس" نائب الرئيس الأمريكي، و"ريكس تيلرسون" وزير الخارجية الأمريكي أثناء زيارتهما التي تمت منذ قريب لمصر، لكن إلى أي مدى سيستجيب النظام المصري لهذه الطلبات دون تضليل، وعلي الرغم من هذا الدعم الأمريكي المستمر إلا أن هناك تركيز لدي المسئولين الأمريكان  علي ضرورة قطع العلاقات الدبلوماسية مع كوريا الشمالية وبعض المواطنين الأمريكيين المحتجزين في مصر إلي جانب قانون المجتمع المدني الذي يبدو أن الادارة الامريكية لم تكن مستريحة لسرعة اقراره رغم اعتراضات ابداها بعض المسئولين الامريكان سابقاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لقاء “نيوم” بين نتنياهو وابن سلمان.. تحولات استراتيجية نحو تصفية القضية الفلسطينية مقابل كرسي الملك

ضمن التطبيع الخفي منذ سنوات بين السعودية وإسرائيل، جاء لقاء ولي العهد السعودي محمد بن سلما…