‫الرئيسية‬ المشهد الاعلامي قراءة  الشارع السياسي لما جاء في الصحف والمواقع فيما يخص الشأن المصري وإبراز أهم الاتجاهات  خلال اليوم الأحد 5 أبريل 2020
المشهد الاعلامي - أبريل 5, 2020

قراءة  الشارع السياسي لما جاء في الصحف والمواقع فيما يخص الشأن المصري وإبراز أهم الاتجاهات  خلال اليوم الأحد 5 أبريل 2020

 الاتجاهات

الاتجاه الأول :
سلطت الصحف العربية الضوء على حادثة معهد الأورام وإصابة 15 فردا من الطاقم الطبي بالكورونا، وأبرزت الصحف الحادثة وإجراءات السلطة الانقلابية في التعامل مع الحادثة، كما نددت بنقص الأدوات اللازمة لحماية الأطقم الطبية في الوقت الذي يرسل فيه السيسي الأدوات للدول الأخرى متجاهل المواطن والطبيب المصري، وإليكم أبرز الأخبار :

                  

  • مصر تحقق في إصابات معهد الأورام (الخليج)

أعلنت جامعة القاهرة، في بيان، أمس السبت، إصابة 17 شخصاً من العاملين في المعهد القومي للأورام بفيروس «كورونا»، يتوزعون بين طبيب وممرض، وعزلهم، وكانت الجامعة قد أكدت، أول أمس الجمعة، اكتشاف 15 حالة إصابة بالفيروس داخل المعهد التابع لها، لكن البيان ذكر أن الجامعة  قررت فتح تحقيق حول إصابة 17 شخصاً من الأطباء والممرضين، موضحاً أن الهدف «الوقوف على أسباب التقصير إن وجدت،وأضاف أنه تم عزل الحالات التي ثبتت إصابتها، والمخالطين لها.

 

  • أطباء وممرضو مصر في خطر بعد تفشي كورونا بالمستشفيات (العربي الجديد)

أفادت مصادر في وزارة الصحة المصرية بأن “عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا داخل معهد الأورام شملت 4 أطباء، و17 من طاقم التمريض، فضلاً عن 6 آخرين من عائلات المصابين”، مشيرة إلى أن “عدد من الممرضات المصابات حالتهن الصحية خطرة في مستشفى العجوزة المخصص للعزل بالجيزة، لارتفاع أعمارهن، ومعاناتهن من أمراض مزمنة”.
ووجه السيسي، الأحد، إلى الحكومة، مطالباً بـ”سرعة إجراء الكشف الطبي على جميع العاملين في معهد الأورام بالقاهرة، من أطباء وأطقم تمريض، وجميع المرضى الذين ترددوا على المعهد خلال الأسبوعين الماضيين، وحصر كل المخالطين لأية حالات إيجابية، للكشف الطبي عليهم، في ضوء اكتشاف الكثير من حالات الإصابة بين أفراد الطاقم الطبي”

 

الاتجاه الثاني :

وحمل خلاله إبراز تصريحات الإعلامي عمرو أديب وتصريجات حزب الوفد في محاولة لتبرير إرسال السيسي للمساعدات لإيطاليا، وإستمرار سياسة الإستخفاف بعقول المواطن وتبرير التفريط في حقوقه ، وجاءت الأخبار على الشكل التالي:

 

  • أديب عن المساعدات المصرية لإيطاليا: “زكاة عن مصر وعافيتها )المصريون)

استنكر الإعلامي عمرو أديب  انتقاد البعض إرسال مصر مساعدات طبية لإيطاليا
قائلاً: “الإيطاليون بيقولوا فينا شعر وعندنا بيمصمصوا ليمون، وأضاف “أديب”  خلال برنامج “الحكاية” المذاع عبر فضائية “إم بي سي مصر”: “الناس لازم تكون لبعضها، وبصوا للأمام”، لافتا إلى أن مصر من الدولة المنتجة للكمامات بشكل جيد،
وتابع: “في ناس عايزة تشوف مصر قزم، ومصر عمرها ما كانت قزم، مصر مارد، جايز تكون دي زي الزكاة اللي بطلعها مصر عن صحتها وعافيتها”.

  • الوفد: إرسال شحنات طبية لإيطاليا للمرة الثانية رسالة تضامن من مصر للعالم )الشروق نيوز)

قال المهندس حازم الجندي، مساعد رئيس حزب الوفد للتخطيط الاستراتيجي، إن ما يمر به العالم من كارثة وبائية بسبب انتشار فيروس “كورونا” يحتاج إلى تضافر كافة الجهود الدولية من أجل مواجهته والقضاء عليه حفاظاً على أرواح ملايين البشر .
وثمن مساعد رئيس الوفد، الجهود التى تبذلها القيادة السياسية بزعامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، من أجل تحجيم انتشار الفيروس، وكذلك ما تقدمه “القاهرة” من مساعدات إنسانية لبعض الدولة لمؤازرتها في محنتها للتغلب على هذا الفيروس اللعين .
وقال “الجندى” إن إرسال القاهرة طائرتين عسكريتين تحملان كميات من المستلزمات الطبية والبدل الواقية ومواد التطهير برفقة الدكتورة هالة زايد وزير الصحة، كهدية إلى إيطاليا، يؤكد مدى تفهم مصر وإدراكها لضرورة التكاتف والتضامن بين الشعوب، كما يعد ذلك رسالة واضحة للعالم كله أن مصر ستظل “أم الدنيا” مهما مرت به من أزمات أو تعثرات .

 

الاتجاه الثالث:
فكان تسليط الضور على أخر الإحصائيات من الإصابات، وتسليط الضوء على تصريحات المسؤلين للأيام القادمه وكان من أبرز التصريحات تصريح الاتحاد الأفريقي بخصوص المرتبة التي تحتلها مصر من حيث عدد الإصابات ، وإليكم أبرز الأخبار :

 

  • مصر تسجل 85 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و5 وفيات (وام)

تم تسجيل 85 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليا للفيروس بينهم عائدون من الخارج إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها سابقا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تجريها الوزارة وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية لافتا إلى وفاة 5 مصريين.
و قال “مجاهد” إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.. موضحا أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم بلغ 1070 حالة من ضمنهم 241 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل و71 حالة وفاة.

 

  • الاتحاد الأفريقي: مصر بالمرتبة الثانية في وفيات كورونا بالقارة com

كشف الاتحاد الأفريقي، اليوم الأحد، أن حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في القارة الأفريقية تجاوزت 8 آلاف حالة، وبحسب تقرير الاتحاد الأفريقي، سجلت دولة جنوب أفريقيا نحو 1585 حالة إصابة وتلتها كل من الجزائر ومصر اللتين سجلت كل منهما أكثر من ألف حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، أما بالنسبة للوفيات فقد تصدت الجزائر بعددها حيث توفي أكثر من 105 مرضى وتلتها كل من مصر والمغرب

 

  • مصر تدخل مرحلةالانتشار غير المُدارلكورونا (العربي الجديد)

يتسارع تفشي وباء كورونا في مصر، مع إعلان الكشف عن 120 إصابة جديدة أول من أمس الجمعة، في أكبر حصيلة يومية من الإصابات وارتفاع عدد المصابين إلى أكثر من ألف شخص، لتدخل مصر رسمياً المرحلة الثالثة من انتشار الوباء. وتزامن الأمر مع الإعلان رسمياً عن إصابة 17 شخصاً من فريق الأطباء والتمريض في المعهد القومي للأورام التابع لجامعة القاهرة، بعدما كانت النية تتجه داخل إدارة الجامعة للتعتيم على تلك الإصابات، إذ لم يُعترَف بوقوعها إلا بعد بيانين أصدرتهما الجامعة في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، للإشارة إلى إغلاق جزئي للمعهد لتعقيمه، واستمرار العمل بالعيادات الخارجية به فقط. غير أن توالي نشر الشهادات من الأطباء والممرضين على مواقع التواصل الاجتماعي في هجوم على مدير المعهد وإدارة المستشفيات الجامعية، أجبر الجميع على الاعتراف بنقل المصابين إلى مستشفى العزل بالعجوزة في الجيزة، وعزل باقي الأطباء والممرضين ذاتياً في منازلهم، في مشهد عكس فوضى إدارة الموقف في المؤسسات الرسمية، وغياب التنسيق بين الوزارات المختلفة، خصوصاً أن لا علاقة لوزارة الصحة بالمستشفيات الجامعية، فضلاً عن ارتفاع عدد المصابين في الفرق الطبية إلى 98 شخصاً.

 

  • مصر في طريقها للمرحلة الثالثة لمواجهة كورونا وتجاوز الـ1000 إصابة بالفيروس القاتل.. نواب: لابد من تقليل الاختلاط بين المواطنين لمنع تفشيه.. ويجب تطبيق القانون على كل المخالفين لقرار حظر التجول (البلد نيوز)
    يبدو أن مصر بدأت تقترب من تطبيق المرحلة الثالثة لمواجهة فيروس كورونا، خاصة بعد اقترابها من الوصول إلى 1000 إصابة بهذا الفيروس القاتل، إلا أن الحكومة لا تزال تلقى آمالا ورهانا على الشعب المصرى لكى يكون هو بطل هذه الأزمة التى مرت بها مصر من خلال وعيه الشديد بخطورة هذه الأزمة من خلال التزامه بكل الإجراءات التى تتخذها الحكومة للحفاظ على صحة المواطنين.
    فى البداية، قال النائب محمد الشورى، عضو لجنة الصحة بالبرلمان، إن اقتراب مصر من تطبيق المرحلة الثالثة لمواجهة فيروس كورونا جاء بسبب زيادة حالات الإصابة للوافدين من الخارج إلى مصر التى ساعدت فى إجمالى عدد المصابين بالفيروس فى مصر، إلا أن البلد مستقر داخليا من حيث عدد الإصابات بالفيروس.
    وأضاف “الشورى”، فى تصريحات خاصة لـ”صدى البلد”، أن هذا الوباء لن ينتشر بشكل كبير حال التزام المواطنين بقرارات الحكومة من حيث عدم خروجهم من منازلهم إلا للضرورة القصوى، وتطبيق حظر التجول فى المواعيد المحددة.

 

 

الاتجاه الرابع :

فأبرز خلالة إجراءات سلطة الانقلاب للتعامل مع انتشار الفيروس ، كما سلطت أخر الأخبار الضوء على الإقتصاد المصري والتضارب في تصريجات المسؤلين بخصوص المخزون التمويني ، وإليكم أهم الأخبار :

 

  • القوات المسلحة تعقم ميدان رمسيس وسكك حديد مصر (الدستور)
    وصول
    المصريين العائدين من أمريكا لفندق الحجر الصحى بمرسى علم    (اليوم السابع)

الجالية الأرمينية بالقاهرة تتبرع لـ تحيا مصر بـ مليون جنيه لدعم جهود مواجهة فيروس كورونا  (البلد نيوز)

 

  • خبير أمني: مصر مؤهلة لتطبيق الحظر الشامل  (البلد نيوز)

قال اللواء محمد نجم مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن مصر أصبحت مؤهلة لتطبيق الحظر الشامل، لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وأضاف  ببرنامج “التاسعة”، المذاع عبر القناة الأولى المصرية، أن مصر والعالم يشهدان محنة غير مسبوقة، ومن أجل مواجهة فيروس كورونا يجب تطبيق الحظر الشامل حفاظًا على المصريين والدولة المصرية من خروج الأمور عن السيطرة، وتابع”نعم سيكون هناك مشاكل ولكن يمكن التغلب عليها ولكن ما لا يمكن التغلب عليه هو تفشى فيروس كورونا أكثر مما هو عليه الآن.. الدنيا مش هتتهد.. محدش هيخزن أكتر من كد”.
وطالب مساعد وزير الداخلية الأسبق، بضرورة عزل القرى التى ظهر بها إصابات والتعامل مع تجمعات المواطنين، كونها الأخطر فى المرحلة الحالية، وتابع “آن الأوان للحظر الكامل مع دراسة جوانبه”.

 

  • كورونا يضع اقتصاد مصر في بؤرة الخطر وبيانات متضاربة للمخزون (العربي الجديد)
    لا تقتصر أضرار كورونا على وضع العملة المحلية والديون والموارد المالية للحكومة، وإنما تمتد إلى سلاسل توريد السلع الرئيسية سواء محلياً أو خارجياً، وهو ما يهدد بموجات غلاء وشح في السلع حال عدم تمكن الحكومة من توفير مخزون كافٍ من السلع خلال الفترة المقبلة.
    وتتضارب البيانات حول أرقام المخزون من بعض السلع الرئيسية، فقد نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن رجب شحاتة، رئيس شعبة الأرز في غرفة الحبوب باتحاد الصناعات، قوله، اليوم، إن مخزون الأرز يكفي حتى أكتوبر/ تشرين الأول من العام المقبل 2021، بينما كان وزير التموين والتجارة الداخلية على مصيلحي قد قال في 16 مارس/ آذار الماضي إن مخزون هذه السلعة يكفي حتى يوليو/ تموز
    ووفق الوزير المصري، فإن رصيد مخزون السلع الأساسية “آمن بالبلاد”، مشيراً إلى توافر كميات من القمح تكفي لمدة 3.6 أشهر حتى 30 يونيو/ حزيران، والسكر لمدة 7.3 شهور حتى 20 أكتوبر/ تشرين الأول، والزيوت بأنواعها لمدة 5 أشهر.

 

الاتجاه الخامس:

وأبرزت  خلاله إستمرار سياسة النظام للتشوية من جماعة الإخوان وإلصاق التهم والأكاذيب بها، من جانبها خرجت الجماعه بتصريحات وخطط للتعامل مع كورونا ومحاولة إيجاد حلولو للقضية بمصر فضربت بتلك السياسة التشويهية عرض الحائط، وأبز ما جاء في  هذا الاتجاه :

 

 

  • رسائل الإخوان في زمنكورونا )العربي21)

يقول قطب العربي “حسنا فعلت جماعة الإخوان المسلمين باشتباكها الإيجابي مع أزمة كورونا في مصر.وحسنا أن تخلصت من فكرة عدم امتلاكها لأي وسائل للمساعدة في الوقت الحالي، بعد كل ما أصابها خلال السنوات الماضية من قتل وتشريد وملاحقات ومصادرات لمستشفياتها وجمعياتها، وأموال أفرادها.وحسنا أن تجاوزت المزايدين، الذين يقفون دائما ضد أي خطوة عملية للالتحام بالشعب، ويشوهونها لحاجة في نفوسهم.وحسنا أن قررت تشكيل لجنة لجنة متخصصة ومهنية في الخارج) لرسم السياسات والإجراءات العملية الممكنة للمساهمة في مواجهة أزمة كورونا)، وهي تتكون حسب بيانهم “من رموز الاخوان من أساتذة الطب والاقتصاديين وعلماء الشريعة والإعلاميين، وغيرهم، ليقوموا بدورهم وواجبهم في إعداد محتوى علمي منهجي لتوعية الشعوب عامة والشعب المصري خاصة، ونشر تعليمات مهنية متعلقة بكيفية مواجهة جائحة كورونا. وسيتم الاجتهاد، بقدر الاستطاعة وبقدر ما هو متاح من أدوات، في أن تصل رسالة هذه اللجنة ومنتجها للشعب المصري كله”وحسنا أن عقدت هذه اللجنة لها بمشاركة بعض رموزها في مجالات مختلفةطبية وشرعية واقتصادية وحقوقية وإعلامية وكان المؤتمر”عبر دوائر تلفزيونية” وفي هذا رسالة أخرى لمدى التزامها بالمعايير الصحية العالمية في مواجهة كورونا، وهي الاحتياطات التي دعت الشعب للالتزام بها بكل قوة توقيا للوباء اللعين

 

.في المؤتمر الصحفي حرص الإخوان على إرسال العديد من الرسائل للمجتمع المصري وقواه السياسية المختلفة، وكل المخلصين للوطن، وكانت أولى الرسائل أنهم أي الإخوان وما يملكون فداء للوطن والشعب، وأن ما يعانونه من حصار وملاحقات لن يمنعهم عن التحرك لتقديم ما بوسعهم في هذه المعركة، معتبرين ذلك واجب الوقت على كل مصري

 

كما أعلن الإخوان أن الأولوية لديهم الآن هي مواجهة كورونا، من خلال التكاتف والتعاضد المنشود بين جميع أبناء الشعب المصري الذي دعوه بكل فئاته وتوجهاته ومؤسساته من قوى سياسية ومؤسسات مدنية وجمعيات خيرية وهيئات إغاثية للمشاركة  كل حسب موقعه وامكاناته للتحرك والمشاركة بأقصى طاقته في هذه المواجهة الوطنية الشاملة

ولم ينس الإخوان في مؤتمرهم التأكيد على ما طالبوا به في عدة بيانات سابقة؛ جميع أفراد المجتمع المصري الأخذ بكل الأسباب، والالتزام بآراء أهل العلم والمختصين في ما يتعلق بإجراءات السلامة والوقاية من المرض، بالالتزام بالبقاء في البيوت والصلاة فيها، وتنفيذ كافة الاحتياطات الصحية، من إجراءات النظافة والتعقيم الدائمين، والحفاظ على مسافات التباعد الاجتماعي المتعارف عليها عالميا.

 

وكان من الواضح أن هذه الرسالة تحديدا، بالإضافة إلى تعبيرها عن موقف أصلي للجماعة، فإنها جاءت ردا على الإدعاءات التي تسوقها أذرع النظام ضدهم، ومن ذلك “البيان المفبرك” المنسوب لمكتب الإرشاد والذي تضمن دعوة أفراد الإخوان وعموم الشعب للنزول من البيوت، بل وحتى التظاهر في الشوارع!!من الرسائل المهة أيضا دعوة الإخوان لإنهاء أي مظهر من مظاهر حالة الانقسام المجتمعي التي قد تعرقل تضافر الجهود في مواجهة هذا الوباء، وقد جعلوا شعار المؤتمر الصحفي “شعب واحد.. نقدر”، كرد على جريمة الإنقلاب بتقسيم الشعب المصري إلى شعبين إنتو شعب وإحنا شعب.

 

والدعوة هنا واضحة في حديثها عن المصالحة المجتمعية، التي تستهدف إعادة اللحمة إلى الشعب، وتعضيد التضامن والتكافل بينه خاصة في هذه الأزمة، وهو ما دعوا وسائل الإعلام لتبنيه والتركيز عليه.الرسالة المهمة الأخرى هي أنهم رغم اعتبارهم أن الأولوية في هذه المرحلة لأزمة كورونا، إلا أن ذلك لم يُنسهم الدعوة لإطلاق السجناء بمختلف انتماءاتهم التي تعتبر أيضا جزءا من ملف كورونا، وعاملا مهما في الوقاية منه. ومن المؤكد أن ملف السجناء ذو حساسية كبرى لدى الإخوان وعموم القوى الوطنية والإسلامية، ولذلك فإن استجابة النظام لمطلب الإفراج عنهم سيفتح الباب لخطوات أخرى، وهو ما أشار إليه الدكتور حلمي الجزار في رده على رئيس تحرير جريدة الشروق عماد الدين حسين: “ونرى أن اتخاذ خطوات في ذلك الاتجاه أسوة بالعديد من دول العالم هو ضرورة واجبة وعاجلة، نظراًفي ما يتعلق بتلك الجائحة، ونرى أن تلك الخطوة في حال اتخاذها  قد تفتح الباب لخطوات إيجابية أخرى من جميع الأطراف لتضميد جراحات المجتمع المصري، ولتخفيف معاناته، وحل مشكلاته.

 

لغة الخطاب الوطني العام وليس التنظيمي الضيق كانت هي الغالبة على المؤتمر الصحفي وبيانه الختامي، وكذا مقال الدكتور حلمي الجزار، حيث الحديث عن ضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية الصحية، والاهتمام بالمتضررين ورعاية المهمشين ودعوة الشركات ورجال الأعمال والموسرين لتقديم يد العون ردا لجميل الوطن، وكذا دعم مبادرة الأزهرالمتعلقة بإعانة بيت الزكاة والصدقات المصري للعمالة اليومية المتأثرة بالأزمة، وتوجيه التحية للأطقم الصحية، واعتبار موتاها شهداء للوطن وتكريمهم بالأنواط الوطنية.. إلخ.”اليد الممدودة” كانت رسالة أخرى من رسائل الإخوان في بيانهم الختامي، وهي حسب البيان “ستظل ممدودة بالخير، لأجل مصر وشعبها، ولأجل البشرية والانسانية، نحمل رسالة سلام وأمان وتعاونٍ وإخاء دون تمييز أو تفرقة”

 

وفي تقديري فإن هذا البيان ألقى بحجر في بركة السياسة المصرية الآسنة، وقذف بالكرة في ملعب السلطة الحاكمة التي لا تتوقف عن استخدام شماعة الإخوان وتحميلهم المسؤولية عن أي كارثة تقع في مصر، لكن ذلك الموقف لن يعجب البعض، سواء من مناصري النظام أو مناهضيه، وقد بدأت أصوات هؤلاء تتعالى عقب ظهور مقال الدكتور حلمي الجزار، حيث اعتبره البعض في صفوف مناهضي الانقلاب بمثابة دعوة للتصالح مع النظام مقابل الإفراج عن السجناء فقط، وتراجعا عن مقاومة النظام والقصاص منه، بينما هاجم بعض كتاب النظام الصحفي عماد حسين واتهموه بالسعي لإعادة الإخوان إلى المشهد السياسي، وهذا من طبيعة الأمور، وسنرى منه الكثير خلال الأيام المقبلة.في تقديري أن الموقف الذي تضمنه أيضا البيان الختامي للمؤتمر الصحفي وكلمات المتحدثين، ومن قبله مقال الدكتور حلمي الجزار وكذلك جملة من البيانات الصحفية، هي مواقف رزينة من جماعة الإخوان، تمت صياغته عبر مؤسساتها، ولا تمثل أفرادا بعينهم وهي مواقف تفتح الباب لنقاش جدي بين كل القوى الوطنية للاتفاق على صيغة للعمل الوطني خلال المرحلة المقبلة؛ تأخذ بعين الاعتبار كل المستجدات على الساحات المحلية والإقليمية والدولية، وتستهدف مصلحة الوطن أولا وأخيرا.

 

  • الإخوانتطرح رؤيتها للتعامل مع أزمة كورونا داخل مصر   (العربي21)

لمواجهة كورونا.. الإخوان تدعو الشعب المصري للتكاتف وإنهاء الانقسام  (رصد)

 

 

 

  • أوقاف مصر: السيطرة على المساجد أطاحت بـ الإخوان )عكاظ)
  • تقرير يكشق صلة الإخوان بتنظيم القاعدة وكير الأمريكية )الدستور)

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مصر في أسبوع

تقرير تحليلي لأهم الاتجاهات والمضامين لما جاء في الملفات المصرية في الأسبوع المنصرم   أولا…