‫الرئيسية‬ المشهد الاعلامي قراءة  الشارع السياسي لما جاء في الصحف والمواقع فيما يخص الشأن المصري وإبراز أهم الاتجاهات  خلال اليوم الأحد 5 أبريل 2020
المشهد الاعلامي - أبريل 7, 2020

قراءة  الشارع السياسي لما جاء في الصحف والمواقع فيما يخص الشأن المصري وإبراز أهم الاتجاهات  خلال اليوم الأحد 5 أبريل 2020

 الاتجاهات

الاتجاه الأول :
سلطت الصحف العربية الضوء على الجانب الإقتصادي المصري في ظل أزمة كورونا ، كما أنه أبرز الدعوة التي توجهت لمصر لحضور إجتماع أوبك+،  وإليكم أبرز الأخبار :

 

  • مصر تتلقى دعوة لحضور اجتماع أوبك+ الخميس المقبل Youm7

تلقت مصر دعوة للمشاركة فى اجتماع أوبك+ الذى من المقرر عقده الخميس المقبل، وتأتى هذه الدعوة ضمن 7 دعوات أخرى تم توجيهها لبلدان غير أعضاء فى منظمة الأوبك، ووفقا لـ”سبوتنك” و “بلومبرج” نقلا عن مصادر مطلعة، تم توجيه الدعوات لكل من الأرجنتين والبرازيل والنرويج وكولومبيا ومصر وإندونيسيا وترينيداد وتوباجو.
وتعتزم الدول خلال المؤتمر مناقشة خفض إنتاج النفط بمقدار 10 ملايين برميل في اليوم. ومن المتوقع أن يُعقد يوم الجمعة أيضًا اجتماع على مستوى وزراء الطاقة في دول مجموعة العشرين، والذي ستعلنه السعودية رسميًا.

 

  • مصر: لا مشكلة بإمدادات الصناعات الغذائية Alarabiya

أكد هاني برزي رئيس المجلس التصديري للصناعات الغذائية، في مصر ورئيس شركة ايديتا للصناعات الغذائية، أنه لا توجد مشكلة في سلاسل إمداد الصناعات الغذائية.
وحذر من منع تصدير أي سلع من قبل الدول لأنه سيحدث خللا عالميا، في حال قامت الدول بحظر تصدير بعض السلع، فترد الدول الأخرى بالمثل، وهنا يحدث خلل ونقص لا يمكن السيطرة عليه.
وحث دول العالم وسلطات الجمارك على التكاتف في تسهيل تدفق المواد الخام، والمواد الصناعية، في هذه الظروف الاستثنائية.
وأكد أن “نقل العاملين في المصانع المصرية، يسير بصورة طبيعية، على مدار الساعة، لضمان انتظام عمل المصانع، ولن يكون أي نقص في السلع في رمضان”.

  • أزمة كورونا تنسف توقعات نمو اقتصاد مصر Alaraby

صرحت وزيرة التخطيط المصرية هالة السعيد بأن عمق أزمة فيروس كورونا في بلادها “شديد جداً”، بسبب تأثيراته الواضحة على مختلف القطاعات الإنتاجية، وتوقعت تراجع معدل النمو إلى معدلات قد تصل إلى 1% في الربع الأخير من العام الجاري.جاء ذلك في تصريحات متلفزة مع فضائية “صدى البلد” (خاصة)، مساء الإثنين، أوضحت خلالها أن “الوضع الاقتصادي والصحي حالياً يتسم بعدم اليقين… ويخلف حالة ضبابية في مختلف القطاعات”.وتوقّعت الوزيرة المصرية تراجع معدلات النمو في بلادها خلال الربع الثالث من العام المالي الجاري 2019 -2020، من 6.5% إلى 4.5%.واتخذت مصر عبر البنك المركزي رزمة إجراءات قال إنها ستخفف من أضرار جائحة كورونا على البلاد، منها تأجيل أقساط الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر، ورفع الحظر عن القائمة المصرفية السوداء للعملاء.ورجحت الوزيرة أن يستمر معدل تراجع النمو؛ بسبب توقف حركة السياحة والطيران ، ليصل في الربع الأخير من العام المالي الجاري، إلى 2% أو يتراجع في أسوأ الظروف إلى 1% إذا استمرت الأزمة بشكل أكثر حدة.

 

  • مصر تلغيالقوائم السوداءلعملاء البنوك.. من المستفيد؟ Arabi21

قرر البنك المركزي المصري، الثلاثاء، رفع القيود المصرفية عن الشركات والأفراد المدرجين ضمن “القائمة السوداء” ورفع حظر التعامل عن العملاء غير المنتظمين في سداد القروض، ويأتي هذا القرار في إطار إجراءات استثنائية لتخفيف أثر تفشي الفيروس، شملت تأجيل الاستحقاقات الائتمانية للشركات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر ستة أشهر وتعليق غرامات تأخر السداد، وقال البنك المركزي في بيان، الثلاثاء، أن إجمالي المستفيدين من قرار رفع الحظر أزيد من 100 ألف فرد، إضافة إلى قرابة 8 آلاف مؤسسة وشركة عاملة في البلاد.
وبموجب القرار، منح “المركزي” البنوك العاملة في السوق المحلية مدة 3 أشهر، من أجل تصويب أوضاع الأفراد والشركات الذين كانوا ضمن القائمة السوداء، قبيل دمجهم في السوق المصرفية، ونتيجة للقرار، يمكن الاستفادة من فرص التمويل لمن يرغب في الحصول على قروض شخصية أو استهلاكية، أو استكمال نشاطه والعودة بقوة إلى دائرة النشاط الاقتصادي.
وأشار البيان إلى أنه “في ضوء رصده للمتغيرات في الداخل والخارج، لن يتردد المركزي في اتخاذ كل ما يلزم من قرارات ومبادرات التي من شأنها دعم الاقتصاد القومي”.
وأكد البيان، أن القرار يأتي لاستيعاب ودعم العملاء الجادين الذين يرغبون في حل مشاكلهم المعلقة مع القطاع المصرفي، وامتداداً للمبادرات المتعلقة بالعملاء غير المنتظمين التي شملت إسقاط جزء كبير من مديونياتهم يصل في بعض الأحيان إلى أكثر من 50 بالمائة من تلك المديونيات فضلا عن التنازل عن العوائد المهمشة.

الاتجاه الثاني:
وأبرز خلاله أخر الإحصائيات للمصابين والوفاة بفيروس كورونا ، وسلطت الصحف خلاله الإجراءات والقرارات الجديدة التي اتخذتها السلطة الانقلابية ، وإليكم أهم الأخبار:

 

  • مصر: 149 إصابة جديدة بـ«كورونا» و7 حالات وفاة Alraimedia
    أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية يوم أمس الاثنين تسجيل 149 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد وسبع حالات وفاة، وذكر الناطق باسم الوزارة الدكتور خالد مجاهد في بيان أن الإصابات الجديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليا للفيروس وجميعهم مصريون وبينهم عائدون من الخارج، إضافة الى المخالطين للحالات الايجابية التي تم اكتشافها وأعلن عنها سابقا.
    وأشار الى أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليا من ايجابية الى سلبية لفيروس كورونا ارتفعت لتصبح 396 حالة من ضمنهم الـ 259 متعافيا، وذكر البيان أن اجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بالفيروس حتى يوم أمس الاثنين هو 1322 و 85 حالة وفاة، وأوضح أن 88 في المئة من المصابين يعانون من أعراض بسيطة و7 في المئة أعراض متوسطة و 3 في المئة حادة و2 في المئة حالتهم حرجة.
  • قرارات جديدةللحد من تداعيات كورونا في مصر Arabstoday

طالب السيسي باستمرار العمل بالمشروعات المختلفة ذات الصلة بالنشاط السياحي، فضلا عن إسقاط الضريبة العقارية على المنشآت الفندقية والسياحية لمدة 6 أشهر، وكذلك إرجاء سداد كافة المستحقات على المنشآت السياحية والفندقية لمدة 3 أشهر دون غرامات أو فوائد تأخير، بناءً على ما تم التوافق عليه في هذا الخصوص بين وزارتي السياحة والآثار والمالية.
كما وجه الرئيس المصري البنك المركزي بدراسة تقديم تمويل من البنوك للمنشآت السياحية والفندقية، بحيث يخصص لتمويل العملية التشغيلية بهدف الاحتفاظ بالعمالة، على أن يكون بفائدة مخفضة. كما وجه برفع كفاءة البنية التحتية للمنشآت السياحية، بحيث تكون جاهزة على أكمل وجه لاستقبال الزائرين من المصريين والسائحين فور انحسار أزمة كورونا. وبالنسبة لقطاع الطيران المدني، طالب السيسي بتوفير قرض مساند للقطاع بفترة سماح تمتد لعامين، بالإضافة إلى دراسة قيام وزارة المالية بتحمل بعض الأعباء المالية على قطاع الطيران المدني لمساندته في التعامل مع تداعيات الظروف الراهنة.
كما وجه بسداد 30 بالمئة من مستحقات المصدرين لدى صندوق دعم الصادرات بما لا يقل عن 5 مليون جنيه لكل مصدر، وذلك قبل نهاية العام المالي الجاري. كما أكد على تخصيص منحة للعمالة غير المنتظمة المتضررة من تداعيات أزمة كورونا مقدارها 500 جنيه شهرياً لمدة 3 أشهر، فضلاً عن قيام صندوق الطوارئ بوزارة القوى العاملة بالبدء فوراً في اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان صرف مرتبات العمالة المنتظمة المتضررة. وطالب السيسي أيضا بضرورة الإسراع في بناء 250 ألف وحدة إسكان اجتماعي، وكذا الانتهاء من بناء 100 ألف وحدة إسكان بديل لسكان المناطق غير الآمنة.
كما وجه بحزمة إجراءات لمساندة الشركات والمنشآت بالقطاعات المتضررة، وذلك بتقسيط ضريبة الإقرارات الضريبية على تلك الشركات والمنشآت على 3 أقساط تنتهي في 30 يونيو من العام الجاري، وكذا تأجيل سداد وتقسيط الضريبة العقارية على تلك الشركات والمنشآت لمدة 3 أشهر، مع عدم احتساب أي غرامات أو فوائد تأخير على المبالغ المؤجلة أو المقسطة خلال تلك الفترة. ووجه السيسي أيضا بتقسيط الرسوم المستحقة نظير تقديم الخدمات الإدارية للشركات والمنشآت بالقطاعات المتضررة لمدة 3 أشهر بدون فوائد، فضلاً عن تأجيل سداد اشتراكات التنمية الاجتماعية على تلك الشركات والمنشآت لمدة 3 أشهر بدون احتساب أي مبالغ إضافية أو غرامات تأخير.

  • مصر تعلن رفع درجة الاستعداد في المستشفيات العسكرية Rt

أعلن رئيس هيئة الإمداد والتموين بالقوات المسلحة المصرية اللواء أركان حرب، وليد حسين أبو المجد، رفع درجة استعداد 45 مستشفى عسكريا، إلى أنه تم تخصيص 22 مستشفى عزل، وتجهيز أربعة مستشفيات ميدانية متنقلة، وتجهيز ألف عربة إسعاف، وتخصيص طائرات لإخلاء الحالات الحرجة، وأوضح أن هيئة الإمداد والتموين تنسق مع أجهزة القيادة العامة للقوات المسلحة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمعاونة أجهزة الدولة في مواجهة فيروس كورونا.
وأشار إلى مشاركة الهيئة في أعمال التعقيم والتطهير، وإنتاج الماسكات والبدل الواقية، مضيفا أنه تم توفير احتياطي من السلع الغذائية، لتوزيعها على محافظات الجمهورية، لتخفيف العبء عن المواطن المصري.

 

  • مصر تقرر غلق المساجد خلال رمضان لمكافحة كورونا `Alaraby

وقالت الوزارة في بيان، إن “تعليق الصلاة في المساجد جاء كإجراء احترازي في مواجهة تصاعد انتشار كورونا عالمياً”، منبهة إلى حظر أي مظاهر إفطار جماعي خلال شهر رمضان، سواء في الوزارة أو هيئة الأوقاف، أو الأماكن التابعة للوزارة، استكمالاً لقرارها السابق بـ”حظر إقامة موائد الطعام في محيط المساجد أو ملحقاتها”.وخاطبت وزارة الأوقاف “المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية”، والجهات المختصة في وزارة الداخلية، ومحافظة القاهرة، بشأن عدم إقامة ملتقى الفكر الإسلامي بساحة مسجد الإمام الحسين هذا العام، وكذا أي ملتقيات عامة خلال الشهر الفضيل، مشددة على جميع مديريات الأوقاف في المحافظات بأنه “لا مجال لأي ترتيبات تتصل بالاعتكاف في المساجد هذا العام”

 

 

الاتجاه الثالث :
وحمل توجه الأعلام في تلميع الحكومة والسيسي من خلال تسليط الضوء على تصريحات السفراء وتصريحات السيسي التطمنية بخصوص فيروس كورونا، وإليكم أبرز الأخبار:

 

  • ​​السفير الصيني بالقاهرة: مصر تعاملت بكفاءة في أزمةكورونا Masrawy

قال أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام، إن فيروس كورونا المستجد، كارثة إنسانية تمس العالم كله، مضيفًا أنه لا يمكن إتهام دولة بعينها بأنها تسببت في هذه الأزمة، جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه السفير الصيني بالقاهرة “لياو ليتشيانج” مع هيكل، عبر خلاله عن تقديره الكبير للدعم المصري للصين خلال فترة الإصابة بفيروس كورونا.
وأكد السفير تقديره الكامل للإجراءات العلمية والعملية التي تتخذها مصر لمواجهة أزمة فيروس كورونا، وكفاءتها في إدارة الأزمة، وإمداد الرأي العام بالبيانات والمعلومات أولاً بأول، وأعرب عن ثقته في أن مصر ستنتصر في مواجهتها لفيروس كورونا، وأشار السفير إلى محاولات البعض الزج باسم الصين باعتبارها المسئولة عن ظهور هذا الفيروس، رغم أنه لا يزال محل بحث العلماء حتى الآن، وأن مثل هذه الشائعات تسيئ لدولة الصين وتستهدف تدمير علاقاتها الدولية.​

 

  • السيسي: مصر ستعبر أزمة كورونا كما عبرت غيرها Dostor

قال السيسي، إنه تقرر رفع كفاءة البنية التحتية للمنشأت السياحية لتصبح جاهزة فور انتهاء أزمة فيروس كورونا المستجد.وأشار -خلال كلمته أثناء تفقده الأطقم التابعة للقوات المسلحة لمعاونة القطاع المدني لمكافحة كورونا- إلى أن حجم الضرر الناتج عن التوقف أكبر من حجم الضرر الناتج عن الإصابة، لافتا إلى أن كثير من الدول تبحث أن يكون هناك توازن بين الأمرين.وأوضح “السيسي” أن مصر ستعبر أزمة كورونا كما عبرت غيرها من الأزمات.

 

  • السيسي: القوات المسلحة درع مصر وسندها منذ آلاف السنين Almasryalyoum

قال السيسي، إنه طالب الحكومة بالعمل على تقليل أعداد العاملين من السيدات وهذا ليس تقليلًا من شأنهن، بجانب تقليل عمالة كبار السن، وذلك خلال فترة مواجهة كورونا.
وتابع السيسي: العرض الذي تم اليوم من قبل القوات المسلحة، لكي أطمئن الجميع بأن هناك نسقًا آخر جاهزًا لمواجهة الأزمة الراهنة، القوات المسلحة هي درع مصر وسندها منذ آلاف السنين.
وطالب الرئيس القطاع الخاص بتخفيض العمالة خلال الفترة الراهنة دون المساس برواتبهم، وقال: بشأن المخزون الإستراتيجي نعمل دائمًا على ألا يقل عن 3 شهور، أنا عايز أقول الأمور ماشية، خايفين من إيه.
وتطرق السيسي مجددًا للقطاع الخاص، وقال:  أطالب القطاع الخاص بتخفيض عدد العمالة خلال الأزمة الراهنة ولكن دون المساس برواتبهم أو تسريحهم.

 

الاتجاه الرابع :
وحمل إستمرار سياسة التشوية لجماعة الإخوان وإلصاق التهم بها والتحريض عليها، كما برز خلال الأخبار رد الجماعة على هذه السياسة، وإليكم أهم الأخبار:

 

  • الديهي: نتقرب إلى الله بالهجوم على الإخوان وفضحهم Dostor
  • موسى: عايزكم تنكدوا على الإخوان Almesryoon   

قال الديهي”، مقدم برنامج “بالورقة والقلم”، المذاع عبر فضائية “TeN”، اليوم الثلاثاء، أن الإخوان قلب أهل الشر النابض بالسموم دائمًا ما يشككوا في ما يتم من إنجازات بمصر.واستعرض “الديهي”، سخرية بعض إعلامي الإخوان من إنشاء قناة السويس الجديدة ومشروعات الطرق والكباري التي تتم في مصر والحديث عن عدم جدواها، وأردف: “نتقرب إلى الله، بالهجوم على الإخوان وفضحهم، لكونهم خطفوا الدين وأساءوا إليه”.

 

  • معزوفةالإخوانفي زمن كورونا! Arabi21

تعزف كثير من الأقلام المقطوعات نفسها في ظل النظم الفاشية المستبدة  عزفا منفردا، لا يميزها عن بعضها إلا طبيعة الآلة وخصائصها، فيأتي الإيقاع مُمِلا رتيبا، يشبه في رتابته واحدا من أحط أساليب التعذيب في سراديب المعتقلات، بإسماع المعتقل إيقاعا واحدا، طول الوقت، حتى يصل إلى حافة الانهيار النفسي!

 

وفي ظل هذه الأنظمة، لا يجرؤ “عازف” على الاقتداء بعازف الناي في فرقة أم كلثوم  سيد سالم الذي، وسط استحسان الجمهور، وذهول أم كلثوم التي شهد باستبدادها كُثْر ممن عايشوها.كان رد فعل الجمهور تصفيقا حارا لسيد، ومطالبته بالإعادة، بينما فزعت أم كلثوم من “خروج” سيد على “النوتة”، دون علم سابق، فقالت في عصبية ظاهرة: “إيه دا

 

“بيْد أن عصبية أم كلثوم كانت ممزوجة بالذكاء والكياسة، فلم يستطع المستمع تحديد “جنس” جملتها “إيه دا”، أهي إعجاب بصنيع سيد المفاجئ أم وعيد له! أما أنا، فأميل إلى الثانية؛ لأن المستبدين لا يصدر عنهم سوى الوعيد، ويتميزون غيظا من أصحاب أي عمل يثير الإعجاب!”

 

المعزوفة” التي أنا بصدد الحديث عنها، هي “الإخوان” والعازف هو الأستاذ عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة الشروق، الموالية لسلطة الانقلاب في مصر، وأما النوتة، فتجدها تحت عنوان:  “وقد اختار حسين مقام الندم”  كي يدندن به.. ندم الإخوان على “عنادهم” و”تهورهم” و”خيانتهم”!.

 

. وعليهم ألا يتمادوا فيضيعوا هذه  “الفرصة الذهبية”، إن لم يضعوا يدهم في يد “الحكومة” لمكافحة وباء كورونا، وبذلك يكونوا قد أثبتوا “وطنيتهم” و”صلاحهم

 

“.ولأن الأستاذ حسين لا يملك جرأة ولا موهبة العازف سيد سالم، فقد جاء “عزفه” صدى لآلات أخرى، مثل أحمد موسى، وعمرو أديب، ونشأت الديهي، وتامر أمين، ومحمد الغيطي، وآخرين، إلا من نغمة واحدة نشاز، سآتي عليها في السياق!(2)ولا أدري عن أي فرصة يتحدث الأستاذ حسين

 

!.. ما ملامح هذه الفرصة؟ ومن الذي لوَّح بها؟ وفي أي سياق كانت؟ ومتى؟ وكيف ضيّعها الإخوان؟! وعن أي “صورة إخوانية منهارة” يتحدث؟! فالتشويه  كما هو معروف  من وسائل “القصف” المتبادل بين “الأعداء”.. والنظام العالمي الحالي يرى في الإخون المسلمين، فكرة وتنظيما وأفرادا عدوا استراتيجيا،  منذ أن خرج حسن البنا مع متطوعيه من مصر إلى فلسطين؛ للمشاركة في إخراج العصابات الصهيونية من هناك!إن تشويه الإخوان قائمٌ منذ ذلك التاريخ، وليس وليد اليوم، ولا علاقة له بتجربتهم في السلطة التي اكتمل عامها “اليتيم” بشق الأنفس! فرغم أن هذا “الكيان” مثخن بالجراح، فاقد الحركة والتأثير، إلا أن بريق “الفكرة” يزداد سطوعا

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مصر في أسبوع

مصر في أسبوع تقرير تحليلي لأهم الاتجاهات والمضامين لما جاء في الملفات المصرية في الأسبوع ا…