‫الرئيسية‬ المشهد الاعلامي قراءة الشارع السياسي لما جاء في الصحف والمواقع فيما يخص الشأن المصري وإبراز أهم الاتجاهات خلال اليوم الأربعاء 8 أبريل 2020
المشهد الاعلامي - أبريل 8, 2020

قراءة الشارع السياسي لما جاء في الصحف والمواقع فيما يخص الشأن المصري وإبراز أهم الاتجاهات خلال اليوم الأربعاء 8 أبريل 2020

 الاتجاهات

الاتجاه الأول :
أتجهت الصحف لإبراز أخر تطورات الوضع الميداني لانتشار فيروس كورونا في مصر وذكرت خلال هذا التوده الإحصائيات الأخيرة لأعداد المصابين وتسليط الضوء على دخول قرية جديدة تحت الحجز الصحي بالإجبار، وتسليط الضوء على قرارات الأوقاف بيما يخص احتفالات وشعائر رمضان في ظل وجود الفيروس،  وإليكم أبرز الأخبار :

 

–         مصر تسجل 128 اصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة 9 وشفاء 17 مصابا  Emaratalyoum

علنت وزارة الصحة المصرية اليوم تسجيل 128 حالة جديدة بفيروس كورونا، جميعهم مصريون، بينهم عائدون من الخارج ومخالطون للحالات التي تم الإعلان عنها سابقاً، إضافة إلى وفاة تسع حالات وشفاء 17 مصاباً.

وذكرت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم بلغ 1450 حالة من ضمنهم 276 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و 94 حالة وفاة.

 

  • مصر تعلق جميع الأنشطة الجماعية في رمضان Emaratalyoum

أعلنت وزارة الأوقاف المصرية، أمس، تعليق كل الأنشطة الجماعية في شهر رمضان، الذي سيبدأ بعد نحو أسبوعين.

وذكرت الوزارة، في بيان لها، أنه نظراً لتصاعد انتشار فيروس كورونا عالمياً، وكإجراء احترازي، قررت وزارة الأوقاف تعليق كل الأمور والأنشطة الجماعية في رمضان، بعدما قررت سابقاً حظر إقامة الموائد في محيط المساجد أو ملحقاتها.

 

  • مصر تطبق حجرا صحيا على قرية جديدة بسببكورونا Sputniknews

قالت محافظة الجيزة، في بيان، إنها قررت “فرض حجر صحي على قرية المعتمدية، التابعة لمركز كرداسة، اعتبارا من 7 أبريل، بناء على تعليمات وزارة الصحة ولمدة 14 يوما، حرصا على سلامة أهاليها”.

وأشارت المحافظة، إلى أن هذا الإجراء يأتي في ظل الخطوات الاحترازية والوقائية التي تتخذها الدولة لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، وحرصا على سلامة المواطنين.

وأكد البيان على “اتخاذ عدد من الإجراءات لتسهيل سبل المعيشة لأهالي القرية، وتشمل توصيل الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة، وأيضا ألبان أطفال للمنازل، وتوفير سيارات إسعاف لنقل أي حالات مرضية حرجة إلى المستشفيات، فضلا عن توفير متطوعين من داخل القرية، لتقديم الخدمات لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة”، مشيرا إلى أن “المحافظة وكافة أجهزتها ستعمل على توفير أي متطلبات أخرى للقرية، وبما يلبي أي احتياجات للمواطنين فورا”

 

 

الاتجاه الثاني:

استمرار تلميع الحكومة من خلال تسليط الضوء على تصريحات مدبولي وإبراز أخر الأجراءات ، وإليكم أبرز الأخبار:

 

  • رئيس وزراء مصر: تمديد تعليق الرحلات الجوية أسبوعين إضافيين Alraimedia
  • قرارات رئيس الوزراء الجديدة بشأن حظر التجوال في مصر Vetogate
  • تمديد حظر التجول أسبوعين في مصر .. والوزراء يتبرعون لصندوق تحيا مصر news

وتضمنت القرارات:

اعتبارا من الأربعاء الموافق 8 أبريل 2020، يُحظر على المواطنين، بكافة أنحاء الجمهورية، الانتقال أو التحرك على جميع الطرق من الساعة الثامنة مساءً وحتى الساعة السادسة صباحا.

تعليق تقديم جميع الخدمات التي تقدمها الوزارات والمحافظات للمواطنين مثل: خدمات الشهر العقاري، والسجل المدني، وتراخيص المرور، وتصاريح العمل، والجوازات، ولا يسري ذلك على الخدمات التي تقدمها مكاتب الصحة، وكذا خدمات صرف الرواتب والمعاشات من مكاتب البريد .

امتداد سريان المستخرجات الرسمية الصادرة عن الجهات المُشار إليها، التي تنتهي صلاحيتها في اليوم السابق على تاريخ العمل بهذا القرار، أو خلال فترة سريانه طوال مدة العمل به، وذلك دون أية أعباء مالية على المواطنين.

تعليق الدراسة في جميع المدارس والمعاهد والجامعات، وأي تجمعات للطلبة بهدف تلقي العلم تحت أي مسمى، وحضانات الأطفال ، وذلك لمدة أسبوعين اعتبارًا من يوم الأحد الموافق 29 من مارس عام 2020 .

استمرار تعليق حركة الطيران لمدة 15 يوما.

استمرار العمل بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 719 لسنة 2020، بشأن “بعض التدابير الاحترازية المتخذة بوحدات الجهاز الإداري للدولة وشركات القطاع العام وشركات قطاع الأعمال العام”، وذلك لمدة خمسة عشر يومًا اعتبارًا من يوم الأربعاء الموافق الأول من إبريل عام 2020.

 

 

الاتجاه الثالث:

استمرار  تلميح الدور الحكومي من خلال تسليط الضوء على سياسة التعامل مع الخارج ورحلات الطيران الإستثنائية، وإليكم أهم الأخبار:

 

  • مصر للطيرانتنقل ٣٤٤ مواطنا كنديا إلى بلادهم  Vetogate
  • واشنطن تشكرمصر للطيرانعلى إعادة الأمريكيين لوطنهم Vetogate
  • الخارجية الأمريكية تشكر «مصر للطيران» Dostor

قال مورجان أورتاجوس، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، “إن وزير الخارجية مايك بومبيو وجه الشكر لوزير الخارجية سامح شكري ولشركة مصر للطيران على تنظيم رحلات خاصة لإعادة المواطنين الأمريكيين إلى وطنهم”.

وأوضحت أورتاجوس، أن هذا جاء خلال الاتصال الهاتفي الذي جرى بين بومبيو وشكري واستعرضا خلاله عددا من القضايا الإقليمية وشددا على أهمية التعاون في مواجهة فيروس كورونا “كوفيد ـ 19”.

وقدم السفير الكندي بالقاهرة جيس داتون، الشكر إلى الشركة الوطنية مصر للطيران، على جهودها المبذولة وتعاونها مع السفارة الكندية من أجل تنظيم هذه الرحلة الاستثنائيه لعودة المواطنين الكنديين إلى بلادهم في ظل تعليق رحلات الطيران بين مختلف دول العالم.

 

 

الاتجاه الرابع :

سلطت الصحف العربية الضوء على الجانب الإقتصادي المصري في ظل أزمة، وابرزت في هذا الاتجاه انخفاض احتياطي النقد الأجنبي ، وإليكم أهم الأخبار:

 

  • بنك مصر يؤجل سداد القروض 6 أشهر Dostor

أجّل بنك مصر سداد جميع الأقساط والمستحقات لمدة 6 أشهر لكل عملائه الحاصلين على قروض التجزئة المصرفية، وبطاقات الائتمان، وقروض المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والشركات الكبرى وفقًا للشروط المعمول بها، طبقًا لمبادرة البنك المركزي لتأجيل سداد أقساط القروض والبطاقات الائتمانية.
ويلتزم البنك بعدم فرض أي غرامات وعمولات تأخير على التأجيل، على أن يتم احتساب سعر العائد المطبق على القروض وفقًا للعوائد المتعاقد عليها قبل صدور التعليمات عن فترة تأجيل سداد المستحقات، أقساط القرض ومديونيات البطاقات الائتمانية.

 

  • كورونا يزيد أوجاع العمالة اليومية في مصر Alaraby

قرّر الرئيس عبد الفتاح السيسي، الاثنين الماضي، تقديم مساعدات اجتماعية للعمال الأكثر فقرا قيمتها 500 جنيه لكل منهم (أقل قليلا من 30 دولارا) شهريا، لمدة ثلاثة أشهر، بغرض إعانتهم في هذه الظروف الصعبة، ولكن هذه المنحة هي، برأي خبراء، مسكن وليس أكثر.
ويقول الباحث المتخصص في الشؤون العمالية في العالم العربي في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن آدم هنية: “الفيروس سيؤدي بالتأكيد الى زيادة كبيرة في عدد العمال الفقراء في دول مثل مصر”.

ويضيف أن الفيروس والتداعيات الاقتصادية الناجمة عنه يمكن أن تؤدي إلى “مجموعة من النتائج غير المتوقعة”، بينها “خلل في إمدادات المواد الغذائية” و”ضغط هائل على النظام الصحي للبلاد”.

ويحذر هنية من أن هذا “سيؤدي بلا شك إلى احتجاحات اجتماعية”، مضيفا “إذا تم القياس على تاريخ مصر، فسيترتب على ذلك تصاعد القمع والمزيد من الإجراءات السلطوية”.

 

 

  • 4 مليارات دولار انخفاضاً في احتياطي مصر الأجنبي خلال شهر مارس Marsad-egypt.info
  • بسبب كورونا.. انخفاض الاحتياطي الأجنبي في مصر إلى 40 مليار دولار Aljazeera
  • احتياطي النقد الأجنبي لمصر يفقد4 مليار دولار دفعة واحدة Arabi21

فقد احتياطي النقد الأجنبي في مصر 5.4 مليار دولار دفعة واحدة خلال شهر آذار/مارس، وانخفض إلى 40.1 مليار دولار.

وقال البنك المركزي المصري، الثلاثاء، إن صافي الاحتياطيات الأجنبية هبط إلى 40.1 مليار دولار في نهاية مارس آذار، من 45.5 مليار دولار في نهاية فبراير شباط.
ويأتي هذا الهبوط في الاحتياطيات الأجنبية بعد اتجاه صعودي مطرد في الأشهر السابقة وبينما تحاول مصر التغلب على الآثار الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا المستجد.
وأعلن البنك المركزي استخدامه حوالي 5.4 مليار دولار لتغطية احتياجات السوق المصرية من النقد الأجنبي وتغطية تراجع استثمارات الأجانب والمحافظ الدولية وكذلك لضمان استيراد سلع استراتيجية بالإضافة إلى سداد الالتزامات الدولية الخاصة بالمديونية الخارجية للدولة.

وجاء في بيان البنك أن التراجع يأتي بعد ضربة غير مسبوقة للأسواق المالية العالمية بسبب تفشي فيروس كورونا ما أسفر عن أشد نزوح لاستثمارات المحافظ من الأسواق الناشئة ومن بينها السوق المصرية.

 

الاتجاه الخامس

سلطت صحيفة العربي 21 الضوء على حقوق الإنسان في مصر من خلال تقرير لمنظمة “هيومن رايتس مونيتور” الذي حالات القتل خارج القانون بمصر، وإليكم أهم ما جاء في الخبر:

 

  • منظمة ترصد 100 حالة قتل خارج القانون بمصر خلال 3 أشهر Arabi21

قالت منظمة “هيومن رايتس مونيتور” إنها رصدت 100 حالة قتل خارج إطار القانون في مصر خلال الثلاثة أشهر الأولى من عام 2020.

وأضافت، في تقرير لها، الاثنين الماضي، أنه تم “إزهاق أرواح 29 من المعتقلين في السجون المصرية المختلفة وأقسام ومراكز الشرطة، ومراكز تدريب وزارة الداخلية، من بينهم 3 حالات قتل نتيجة للتعذيب، و17 نتيجة للإهمال الطبي المتعمد، و9 حالات قتل بالإعدام، وأيضا 71 حالة قتل برصاص الجيش والداخلية من بينهم 61 حالة قتل في شمال سيناء، ليصبح عدد من تم قتلهم خارج إطار القانون خلال تلك الفترة هو 100 شخص”.

وأوضحت “هيومن رايتس مونيتور” أن “أنواع القتل خارج إطار القانون تراوحت ما بين 70% بإطلاق الرصاص من قبل قوات الجيش والشرطة تجاه المواطنين، و18% نتيجة للإهمال الطبي، و9% بتنفيذ أحكام الإعدام، و3% بالتعذيب في مقرات الاحتجاز”.

وعن القتل في السجون، فقد كانت أبرز السجون التي قُتل فيها المعتقلون بالإهمال الطبي هي “سجن العقرب، وسجن المنيا، وسجن برج العرب، وكانت النسبة الأكبر لحالات القتل بالإهمال الطبي والتعذيب بواقع 65% في السجون، و25% بأقسام الشرطة، و5% لكل من مقرات الأمن الوطني ومعسكرات التدريب”، بحسب التقرير الحقوقي.

ولفتت منظمة هيومن رايتس مونيتور إلى أن “نسبة الرجال الذين قُتلوا خلال الثلاثة أشهر الماضية وصلت إلى 95%، يليها الأطفال بنسبة 4%، والنساء 1%”.

ورصد التقرير “حالات القتل التي حدثت داخل السجون بمختلف الطرق، والتي تتحمل مسؤوليتها السلطات المصرية والنيابة والقضاء، سواء كان القتل بالإهمال الطبي المتعمد، أو بالتعذيب المفضي إلى الموت أو بالإعدام خارج إطار القانون، وكذلك باستخدام الأسلحة بشكل عشوائي تجاه المواطنين في سيناء، وغيرها من المحافظات المصرية”.

وذكر أن هناك أحكاما بالإعدام تصدر من “محاكم غير مختصة، وعلى خلفية اتهامات مُلفقة تطال أفرادا يتم تنفيذ حكم الإعدام بحقهم، ثم تعلن المحكمة لاحقا براءتهم وتعدم غيرهم في نفس القضية، ثم مرة ثالثة تُعلن عن تصفيتها لأفراد في منازلهم زعما أنهم هم المتهمون في هذه القضية، ضاربة عرض الحائط بكافة القوانين الوطنية والمواثيق الدولية”.

كما أنه رصد “احتجاز المعتقلين في أماكن غير آدمية غير مناسبة حتى للحيوانات؛ فالتكدس في السجون المصرية وأماكن الاحتجاز قد وصل إلى 300%، بحسب مصادر رسمية، وقد تكون أعلى من هذه النسبة المذكورة، حيث لم يُسمح لأي من الجهات أو المنظمات الحقوقية المستقلة بزيارة أماكن الاحتجاز والقيام بمراقبة مدى التزام السلطات المصرية بتطبيق المعايير الدولية لأماكن الاحتجاز طبقا للاتفاقية النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء الخاصة بالأمم المتحدة، أو طبقا للدستور المصري ولوائح السجون”.

وأضاف التقرير: “لا يكاد يمر أسبوع واحد في مصر دون أن نرصد حالة وفاة معتقل سياسي بالتعذيب أو بالإهمال الطبي؛ فقد أصبح القتل البطيء عن طريق الإهمال الطبي سياسة متبعة في السجون المصرية، يُقصد بها التخلص من الخصوم السياسيين لحكم السيسي، والذين يقبع بعضهم في زنازين انفرادية منذ لحظة اعتقالهم عقب الانقلاب العسكري في 2013 وحتى الآن”.

وأشار إلى أن “ظروف الاحتجاز غير الآدمية في السجون المصرية وأقسام الشرطة وأماكن الحجز الاحتياطي ومقرات الأمن الوطني أدت إلى إصابة العديد من المعتقلين بأمراض خطيرة ومميتة، ومع تعنت إدارات السجون المصرية وإصرارها على حرمان المعتقلين من تلقي الرعاية الطبية اللازمة داخل السجن -وحتى بعد صدور قرارات من النيابة بنقل المعتقلين إلى المستشفيات- والذي أدى بدوره إلى وفاة المئات من المعتقلين السياسيين على وجه الخصوص جراء الإهمال الطبي المتعمد”.

ولفت إلى أن “السجون المصرية تشتهر بسمعتها السيئة في التعذيب والمعاملة المهينة وغير الإنسانية؛ فعلى مدار السنين قُتل عدد ضخم من المعتقلين جراء التعذيب الوحشي الذي يُمارس ضد المعتقلين دون حساب أو عقاب، بالرغم من المناشدات الدولية المتكررة لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم منعا لتكرار حدوثها”.

وسلّط التقرير الضوء على “ملف الإهمال الطبي في السجون المصرية ومراكز الاحتجاز، والمخاطر والتهديدات التي تحيط بالمعتقلين فيها، وخاصة بعد ما استجد من انتشار فيروس كورونا الذي بات يهدد العالم بأسره، وبخاصة فئات المعتقلين الذين يفتقرون إلى الرعاية الطبية”.

وشدّد تقرير “هيومن رايتس مونيتور” على أن “هناك أزمة حقيقية في ما يخص عيادات ومستشفيات السجن من نقص في الأدوية والأجهزة الطبية الضرورية”، مؤكدا أن “السجون المصرية تعاني من انعدام الأطباء المختصين، وبالتالي تأتي التشخيصات خاطئة، وقد يكون ذلك سببا مباشرا في قتل السجين”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مصر في أسبوع

تقرير تحليلي لأهم الاتجاهات والمضامين لما جاء في الملفات المصرية في الأسبوع المنصرم   أولا…