‫الرئيسية‬ المشهد الاعلامي قراءة الشارع السياسي لما جاء في الصحف والمواقع فيما يخص الشأن المصري وإبراز أهم الاتجاهات خلال اليوم الثلاثاء 28 أبريل 2020
المشهد الاعلامي - أبريل 28, 2020

قراءة الشارع السياسي لما جاء في الصحف والمواقع فيما يخص الشأن المصري وإبراز أهم الاتجاهات خلال اليوم الثلاثاء 28 أبريل 2020

 الاتجاهات
الاتجاه الأول :

اتجهت الصحف والأخبار لتسليط الضوء على فيروس كورونا في مصر، حيث أبرزت الأخبار أخر الاحصائيات لأعداد المصابين والمتوفين، حيث أعلنت وزارة الصحة بحكومة الانقلاب تسجيل 260 حالة إصابة جديدة خلال 24 ساعة، وتسجيل 22 حالة وفاة أيضا، في الوقت الذي تلمح فيه حكومة الانقلاب بإرجاع الوضع الاقتصادي لحالته الطبيعية خلال الأسابيع القادمة، دون أخذ الاعتبار في تلك الزيادة اليومية لأعداد المصابين، كما أبرزت الصحف قرارا جنرال الانقلاب عبدالفتاح السيسي بتمديد حالة الطوارئ للمرة 12 في البلاد، مدعيا فيروس كورونا السبب الرئيسي، وإليكم أهم الأخبار:

 

  • الصحة: تسجيل 260 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا و22 حالة وفاة news
    أعلنت وزارة الصحة المصرية أنه تم تسجيل 260 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم مصريون، ، كما أعلنت تسجيل وفاة 22 حالة جديدة، لترتفع حصيلة الأعداد إلى  5042 إصابة و  359 حالة وفاة.

 

  • كورونا يضرب مستشفيات العزل في مصر: غضب الأطباء يتسع Alaraby
    وتوقفت كل من مستشفى النجيلة المركزي في محافظة مطروح، شمال غرب البلاد، ومستشفى إسنا المركزي في محافظة الأقصر، جنوباً، عن استقبال مرضى جدد منذ 6 أيام، وخرجتا من الخدمة، وذلك بعدما تمّ تسجيل أكثر من 25 حالة موجبة بين الطاقم الطبي والعاملين في النجيلة، نتج عنها وفاة عامل وممرض، وإصابة طبيب واثنين من طاقم التمريض في إسنا. ويأتي ذلك في وقت تزيد فيه أعداد المصابين يومياً بكورونا بعدما كانت استقرت أخيراً على متوسط أكثر من 220 حالة يومياً على مستوى الجمهورية.
    ومن المفترض أن تكون مستشفيات العزل هي المنشآت الطبية الأكثر أماناً وتمتعاً بالإمكانيات الحمائية، ودقة في اتباع بروتوكولات الوقاية، باعتبارها تتعامل مع مصابين مسجلين بالفعل في كشوف الوزارة بعيداً عن حالات الاشتباه. كما أنّ هذه المستشفيات أصبحت في الآونة الأخيرة مقتصرة على استقبال المرضى الذين ظهرت عليهم العوارض، بعدما تمّ تخصيص عدد من المستشفيات الأخرى الأصغر ومراكز ونُزل الشباب والفنادق المحلية للإصابات التي لم تظهر عليها عوارض، أو التي تحسّنت حالتها الصحية قبل نقلها إلى مستشفيات العزل، مما يعني قلة عدد المرضى في تلك المستشفيات حالياً، قياساً بما كان عليه الوضع في بداية التعامل مع الجائحة، حيث كانت مستشفيات العزل (التي بدأت بستة وهي حالياً ستة عشر) مفتوحة للتعامل مع جميع الحالات.  ”
    مصدر بوزارة الصحة: السبب الرئيس في ظهور إصابات داخل مستشفيات العزل هو ضعف تدريب الأطباء وطاقم التمريض    ”
    وقال مصدر مطلع في وزارة الصحة لـ”العربي الجديد”، إنّ السبب الرئيس في ظهور إصابات داخل مستشفيات العزل هو ضعف تدريب الأطباء وطاقم التمريض على طريقة التعامل مع المصابين والمتوفين بصورة آمنة.

 

  • العبارة “القاهرة” تغادر سفاجا لإجلاء المصريين العالقين بميناء ضبا السعودي Akhbarelyom

أبحرت صباح اليوم الثلاثاء، العبارة السريعة القاهرة من ميناء سفاجا البحري وذلك لإجلاء المصريين العالقين بميناء ضبا السعودي إلى مصر حيث من المقرر إخضاعهم للحجر الصحي لمدة 14 يوما للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا المستجد بفنادق سفاجا.
وكان قد تلقى الدكتور تامر مرعي، وكيل وزارة الصحة بالبحر الأحمر إخطارا من قطاع النقل البحري بموافقة الفريق كامل الوزير وزير النقل بناء على توجيهات مجلس الوزراء على تنظيم رحلات بحرية لنقل المصريين العالقين بميناء ضبا البحري بالسعودية بعد مناشدة العشرات من المصريين العالقين بميناء ضبا السعودي أجهزة الدولة والحكومة والرئيس السيسي بالتدخل والسماح بعودتهم إلى مصر وإنهاء معاناتهم المستمرة منذ نحو 3 أسابيع أمام بوابات الميناء في ظروف إنسانية صعبة.
وأعلن العالقون موافقتهم للخضوع للحجر الصحي 14 يوما للتأكد من خلوهم من أي إصابة بفيروس كورونا، موضحين أنهم حجزوا على إحدى العبارات للعودة إلى مصر إلا أن الرحلات البحرية توقفت وأنهم قضوا وقتا طويلا أمام بوابات ميناء ضبا السعودي ويريدون العودة لأسرهم.

 

  • مطار مرسى علم يستقبل 148 مصريا من العالقين بإندونيسيا وعمان Akhbarelyom
    استقبل مطار مرسى علم الدولي، رحلة استثنائية نظمتها شركة إير كايرو التابعة لوزارة الطيران المدني، قادمة من إندونيسيا وعمان وعلى متنها 148 مصريا من العالقين هناك في ظل فرض العديد من الدول قيود على الحركة الجوية، لاحتواء انتشار فيروس كورونا.
    وقالت مصادر مطلعة، إن جميع الرحلات الخاصة بالمصريين العالقين تتم بالتنسيق بين وزارة الطيران المدني والخارجية المصرية ووزارة الهجرة وذلك لعودة العالقين على أن تهبط جميع الرحلات في مطار مرسى علم.
    ومن المقرر أن يخضع جميع الركاب العائدين لإجراءات الحجر الصحي، وسيتم وضعهم لمدة 14 يومًا بأحد الفنادق السياحية بمرسى علم في إطار خطة الدولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.
  • السيسي يمدد “الطوارئ” للمرة 12 و”إهانة الرئيس” وتكدير السلم العام” على رأس الإحالات Alamatonline
    جدد عبد الفتاح السيسي، إعلان حالة الطوارئ، في جميع أنحاء مصر لمدة ثلاثة أشهر اعتبارًا من الساعة الواحدة من صباح اليوم الثلاثاء، 28 أبريل، بقرار رسمي رقم 168 لسنة 2020، مذيل بأن أسباب التمديد الظروف الأمنية والصحية الخطيرة التي تمر بها البلاد.
    وهي المرة الأولى التي تتخذ السلطة في مصر القرار بهذه الصيغة، حيث يعد التمديد الأول من نوعه منذ انطلاق مصر في مواجهة فيروس كورونا وجدد السيسي الطوارئ 12 مرة منذ 10 أبريل 2017 .
    ولكن المادة الثانية من القرار، نصت علي أن تتولي القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم لمواجهة اخطار الإرهاب وتمويله، وحفظ الأمن بجميع أنحاء البلاد، وحماية الممتلكات العامة والخاصة، وحفظ أرواح المواطنين.
    أما المادة الرابعة من القرار، فنصت علي أن يعاقب بالسجن كل من يخالف الأوامر الصادرة من رئيس الجمهورية بالتطبيق لأحكام القانون رقم 162 لسنة 1958 المشار إليه

ويعتبر القانون ساريا، ينقصه إجراء شكلي بموافقة البرلمان، الذي لم يرفض أي مد سابق، والنشر في الجريدة الرسمية مجددًا حتى يصبح ساريًا.
وفي تزامن مرتبط بالتعديلات الجديدة التي أدخلت على قانون الطوارئ الذي وافق علي برلمان العسكر، أصدر مصطفى مدبولى رئيس الحكومة، قرارا بإحالة بعض الجرائم من النيابة العامة إلى محاكم أمن الدولة طوارئ.
وذلك بعد أن فوضه قرار السيسي الأخير في اختصاصات رئيس الجمهورية المنصوص عليها في قانون الطوارئ 162 لسنة 1958، على أن يعاقب بالسجن كل من يخالف الأوامر الصادرة من رئيس الجمهورية تطبيقاً لأحكام ذلك القانون.

 

 

الاتجاه الثاني:

في ظل تزايد أعداد المصابين يوميا في مصر، أبرزت الأخبار مساعي حكومة الانقلاب لإرجاع العمال إلى أشغالهم رغم مخاطر انتشار الفيروس، مدعيا في ذلك أخذهم لإحتياطات شديدة الحرص وإلزام العمال بها، وهي على أرض الواقع غير موجودة في قاموس الانقلاب،وتهدف السلطة الانقلابية من إرجاع العمال إلى أعمالهم، للحفاظ على مصالحهم الاقتصادية وضغوط رجال الأعمال عليهم، ,إليكم أبرز الأخبار و تلميحات السلطه في هذا الاتجاه:

 

  • مصر تواصل تخفيف الإجراءات الاحترازية رغم انتشار كورونا Alaraby
    أعلنت وزارة الداخلية المصرية البدء في تجديد تراخيص تسيير جميع أنواع السيارات اعتبارا من الأحد 3 مايو/أيار المقبل، في إشارة جديدة لتخفيف الإجراءات الاحترازية المحدودة التي تم اتخاذها لمواجهة انتشار وباء كورونا، على الرغم من الزيادة المضطردة في أعداد المصابين.
    ويأتي القرار بالتزامن مع مؤتمر عقده في القاهرة المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، أحمد المنظري، حذر فيه من المسارعة إلى تخفيف القيود على الحركة، أو تخفيف توصيات التباعد الاجتماعي، مرجحا أن تزيد أعداد الإصابات في الدول التي ستبادر لاتخاذ تلك الخطوات.
    وقالت وزارة الداخلية في بيان، إنها تهيب بجميع المواطنين المترددين على وحدات المرور الالتزام بكافة الإجراءات الوقائية والاحترازية، وضرورة ارتداء الكمامة كشرط أساس للدخول، وأنها ستعلن لاحقاً عن مواعيد فتح باقي الخدمات للمواطنين.

  • العمل الدولية تصدر توصيات مهمة حال اسئتناف العمل في مصر Masrawy
    قال إيريك أوشلان، مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، إنه عند العودة إلى العمل، فإنه من المهم لوزارة القوى العاملة واتحاد الصناعات المصرية وغيره من جمعيات رجال الأعمال والنقابات العمالية التأكد من إجراءات السلامة والصحة المناسبة لحماية العمال، كما أن الحوار الاجتماعي هو المفتاح لحماية العمال مع الحفاظ على مستوى الأنشطة، ويجب على الشركات الاستمرار في نشر الملصقات التوعوية للتعريف بالفيروس وطرق الوقاية منه في أماكن العمل.
    كما أوصى، بحسب مؤتمر اليوم، الشركات باستخدام الكاشف الحراري يومياً قبل دخول المهندسين والعمال للموقع، وتقليل عدد الركاب من العمال المنتقلين من المبيت وإلى مواقع العمل، وزيادة عدد دورات النقل.
    كما أوصى بتوزيع الكمامات والمطهرات على جميع العاملين والإدارة والتأكد من استخدامها بشكل صحيح، والتطهير المستمر لمواقع العمل مع وضع المطهرات في أماكن تجمع العاملين والفنيين ومكاتب المهندسين ومديري المشروعات وبجوار دورات المياه، وتوزيع المطهرات الشخصية والكحول والمنظفات لكل عامل.
    ودعا لمراعاة المسافات بين العمال، بما في ذلك أثناء فترات الراحة واستخدام الأواني البلاستيكية أو الورقية وغيرها من الإجراءات لحماية صحة العمال، ومنع انتشار فيروس كورونا.

 

  • مصرالحياة تعود إلى طبيعتها في يونيو مع «إجراءات قاسية»   Alraimedia
    قال رئيس الوزراء مصطفي مدبولي أول من أمس إن التوقعات تشير إلى إعادة فتح مجالات العمل بداية يونيو المقبل، خصوصاً أن الحكومة وضعت سيناريوهات عدة، إذا استمرت أزمة كوفيد ـ 19
    وأوضح الناطق باسم الحكومة المستشار نادر سعد من جهته، أن «الحياة ستعود لطبيعتها تدريجياً خلال الفترة المقبلة، لكن مع إجراءات قاسية،  مضيفاً أن المصانع ستعمل في ظل إجراءات احترازية قاسية أيضاً، فحركة الاقتصاد لا تحتمل إجراءات طويلة المدى، فالناس تريد الحياة والحصول على الرواتب وقوت يومها، وبالتالي لا يمكن اللجوء لإجراءات طويلة المدى، خصوصاً أن عائدات قطاع السياحة صفر.
    وتابع: علينا ألا نغفل أننا لدينا هم كبير اسمه كورونا، وإلى أن يتم الوصول إلى حل لهذا الفيروس، علينا أن نتبع الإجراءات الوقائية والطبية اللازمة في عودة الحياة تدريجياً.
    وأشار إلى أن عدد الإصابات جراء كورونا في تزايد، لكن ما زال في قدرة استيعاب الدولة، ومعدل التعافي في البلاد يفوق المعدل العالمي نتيجة جهود وزارة الصحة، وأن نسبة من 30 إلى 35 في المئة من عدد الوفيات كانت نتيجة تأخر المصابين في دخول المستشفيات.
    وأكد أنه لا يوجد حديث عن المقاهي خلال الفترة الراهنة، وكل هذه الأمور ما زالت معلقة ولا حديث عن فتحها إلا بعد دراسة كل الجوانب الاحترازية والطبية، وخصوصاً صالات الألعاب والسينما والمسرح.
    .

 

 

الاتجاه الثالث

اتجهت الصحف والأخبار لتسليط الضوء على الجانب الاقتصادي المصري، حيث أبرزت الصحف المشكلة التي تواجه المصدرين من إرتفاع أسعار الشحنات الجوية للضعف، وذلك لتأثر شركات الطيارن بإزمة كورونا حول العالم، وأبرزت الصحف نداءات المصدرين للحكومة للوقوف بجانبهم ودعمهم في أسعار الشحن ، كما أبرزت الصحف تصريحات الدكتور فخري الفقهي الخبير الإقتصادي حول مساعي سلطة الانقلاب لطلب دعم مادي من صندوق النقد الدولي، وإليكم أبرز الأخبار:

 

  • وزير الزراعة: مصر الأولى في تصدير الموالح Vetogate
    قال السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي إن الصادرات الزراعية المصرية شهدت ارتفاع ملحوظا رغم الظروف الصعبة وانتشار فيروس كورونا وهناك طلب كبير من قبل أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية على السلع الزراعية المصرية.
    وأضاف فى مداخلة هاتفية ببرنامج “كل يوم” المذاع على فضائية “إكسترا نيوز”، أن مصر تمتلك أفضل معامل في الشرق الأوسط لدراسة العناصر المتبقية فى الغذاء، حيث يتم تحليل جودة الصادرات والسلع المصرية للتأكد من جودتها.
    الزراعة: مصر أصبحت تحت خط الفقر المائي | فيديو
    وأوضح: “اللى عاوز سلعه تشتهر يحط عليها المنتج المصرى.. المنتج المصرى أصبح علامة فارقة الآن في الصادرات الزراعية.. نفتخر باسمنا”.
    وأكد أن العام الماضى شهد تصدير5 مليون طن حاصلات زراعية، والآن رغم ظروف تفشى فيروس كورونا، فإن إجمالي الصادرات الزراعية وصل لـ 2.2 مليون طن ومصر الأولى في تصدير الموالح.
    واشار إلى أن 12% من الأراضى الزراعية القديمة تضيع في الفواصل والجسور و9.4 مليون فدان إجمالي الاراضى الزراعية في مصر.

 

  • مصر.. ارتفاع أسعار الشحن الجوي يضغط على المصدرين Alarabiya
    اقترح طارق درويش رئيس لجنة النقل والطيران في الاتحاد العام للغرف التجارية في مصر، أن يجري تحديد جزء من أموال دعم المصدرين لتكون مخصصة لدعم الشحن الجوي الذي قفزت أسعاره بمقدار الضعف بسبب جائحة كورونا.
    وأضاف درويش في مقابلة مع “العربية” أن مشكلة ارتفاع أسعار الشحن عالمية، بسبب الجائحة التي تضرر منها قطاع الطيران بصفة عامة، مؤكدا أن دعم الدولة للمصدرين عبر الشحن الجوي للسلع سريعة التلف سينعكس إيجابا على صورة الوفاء بالتزامات المصدرين المصريين في الخارج.
    وقال إن سعر نقل الطن جواً كان على سبيل المثال، بمبلغ 10 جنيهات للطن، تضاعف حالياً إلى 20 جنيهاً، مقترحاً أن تعمل الدولة على أن تكون الزيادة فقط 50% للمساعدة على تجاوز الأزمة.
    ووجهت جمعية المصدرين المصريين استغاثة لوزير الطيران المدني، من أجل التدخل لحل أزمة المصدرين وعقد لقاء معهم للتعرف على العقبات التي تواجههم.
    وأشارت إلى أنه قبل تداعيات الفيروس كان أعلى سعر لشحن الخضراوات يصل لنحو 12 ألف جنيه للطن، ولكن بعد قرار وقف الحركة وصل السعر لـ 24 ألف جنيه للطن الواحد.
    وأوضحت جمعية المصدرين أنه رغم إبلاغ المصدرين من قبل الناقل الجوي بأن هذه الأسعار مؤقتة إلا أنها تمثل عبئاً كبيراً عليهم.

  • خبير اقتصادي: علاقات مصر بالمؤسسات المالية الدولية لم تنقطع Dostor
    قال الدكتور فخري الفقي، مستشار صندوق النقد الدولي سابقًا، إن مصر دخلت في مفاوضات مع صندوق النقد الدولي للحصول على حزمة تمويل مالية لدعم جهودها في مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد، ولمساعدة الاقتصاد المصري في الحفاظ على مكتسبات نجاح برنامجها الاقتصادي.وأضاف فخري الفقي، خلال لقائه ببرنامج “صباح الخير يا مصر” المذاع على الفضائية الأولى المصرية، أن علاقات مصر بالمؤسسات المالية الدولية لم تنقطع تمامًا، وخاصة بعد انتهاء برنامج الاصلاح الاقتصادي منذ أشهر قليلة.وأكد مستشار صندوق النقد الدولي سابقًا، أن الدولة المصرية استطاعت تحقيق الإصلاح المالي للدولة خلال الثلاث سنوات الماضية، مشيرًا إلى أن هناك نية موجودة بالفعل للجوء إلى صندوق النقد الدولي لعمل برنامج إصلاح هيكلي، ولكن هذا يحتاج إلى جهد كبير.

 

  • خبير اقتصادي: 70% من البالغين في مصر ميعرفوش طريق البنك news

قال الدكتور فخري الفقي، مستشار صندوق النقد الدولي سابقًا، إن مصر تمكنت من تحقيق استقرار مالي واقتصادي، فضلا على أن برنامج الإصلاح الاقتصادي ساهم في معالجة بعض التشوهات الهيكلية.
وتابع الدكتور فخري الفقي، في حواره ببرنامج “صباح الخير يا مصر” المذاع على التلفزيون المصري، أن نسبة المتعاملين مع البنوك والمكاتب البريدية من البالغين تصل إلى 33%، معقبا: “عندنا حوالي 70% من البالغين ميعرفوش طريق البنوك، ولا يتعاملون معه”.
وتزامن ذلك مع استمرار تعليق البنك المركزى للعمل بآليات السوق المفتوحة الخاصة بسحب فائض السيولة من البنوك المحلية، ووجود ترجيحات باستمرار الإبقاء على أسعار الفائدة الأساسية على الجنيه خلال الفترة المقبلة، مع عدم استبعاد الخفض كأحد آليات مواجهة التداعيات السلبية المتوقعة لفيروس كورونا على الاقتصاد المحلى.
وتباينت معدلات الفائدة على أدوات الدين المحلية فى تعاملات الأسبوع الماضى لتسجل صعودا طفيفا على أذون الخزانة مع تراجع الإقبال على الشراء من جانب المستثمرين، بينما واصلت تراجعها على السندات لتسجل أقل مستوياتها منذ عام 2014.

 

 

الاتجاه الربع

سلطت وكالة العلم الإخبارية الضوء عل ملف سد النهضة بين مصر وأثيوبيا وأبرزت الوكالة دخول الملف لمنعطف جديد بعد اتصال ترامب برئيس وزراء أثيوبيا السبت الماضي، وإليكم التفاصيل:

 سد النهضة الاثيوبي؛ تحرك امريكي جديد وخيارات مصر  Alalam
أزمة سد النهضة دخلت منعطفا جديدا بعد أن كشفت مصادر دبلوماسية مصرية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تناول في اتصاله الهاتفي مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، السبت، فرص عودة إثيوبيا إلى مسار مفاوضات سد النهضة حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة على الأسس التي توصلت إليها المناقشات التي دارت لنحو 3 أشهر في واشنطن بين الفرق الدبلوماسية والفنية بمصر وإثيوبيا والسودان، برعاية وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، وقاطعت أديس أبابا جولتها الأخيرة التي كانت مقررة نهاية فبراير الماضي، فيما وقعت القاهرة منفردة على الاتفاق الذي صاغته وزارة الخزانة الأمريكية والبنك الدولي.

وقالت المصادر المصرية إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو كان قد أخبر نظيره المصري سامح شكري، يوم الخميس الماضي، في اتصال هاتفي بينهما، أن ترامب سيعيد طرح خيار المفاوضات على آبي أحمد لاستكشاف احتمالات عودته. وأن الإدارة الأمريكية لديها الاستعداد لتغيير بعض الأمور الإجرائية لتسهيل استئناف المفاوضات انطلاقاً من قاعدة ما توصلت إليه حتى الآن من اتفاقات مبدئية على معظم النقاط العالقة، والتي يقدرها الجانب المصري بنحو 75 في المائة، بينما يقدرها الجانب السوداني بنحو 90 في المائة من البنود. وأوضحت المصادر التي تحدثت لـ”العربي الجديد”، أنه من الاحتمالات المطروحة حالياً نقل ملف المفاوضات إلى وزارة الخارجية الأمريكية، بدلاً من وزارة الخزانة المتهمة من قبل إثيوبيا بمحاباة مصر.

وكانت الخارجية المصرية قد أعلنت في بيان يوم الخميس الماضي أن وزير الخارجية المصري بحث في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي، آخر التطورات الخاصة بملف سد النهضة، إلا أن بيان الخارجية المصرية، لم يوضح تفاصيل أكثر عن الاتصال.

النقاط الخلافية بين إثيوبيا ومصر بشأن سد النهضة
ويبدو أن القاهرة ليست لديها مشكلة في نقل ملف سد النهضة الى الخارجية الامريكية، لكنها تتمسّك باستمرار البنك الدولي كطرف ميسّر ثان مع الإدارة الأمريكية، فيما تطرح أديس أبابا على الدوائر المعنية مقترحات بشأن الاستعانة بطرف آخر معهما أو بدلاً من البنك الدولي، مثل الاتحاد الأفريقي، وهو ما ترفضه مصر، إذ تعتبر أن دخول المنظمة القارية التي ساهمت الدولتان في إنشائها عام 1963، قد يؤدي إلى حساسية مضاعفة بينها وبين أي طرف.

خيارات مصر في مواجهة أزمة سد النهضة
بدوره أكد خبير التفاوض الدولي أحمد المفتي ممثل السودان السابق في مفاوضات سد النهضة، أن مصر والسودان أمامهما 4 خيارات للعمل، عقب تأكيد إثيوبيا عزمها على بدء ملء سد النهضة في يوليو 2020وأوضح المفتي، أن إثيوبيا قلصت الخيارات المتاحة أمام السودان ومصر، في قبول توسيع نطاق المفاوضات الذي طالبت به إثيوبيا بأن يكون التفاوض مع كل دول حوض النيل، والاتحاد الإفريقي بما يعني الانسحاب من إعلان مبادئ سد النهضة لسنة 2015، وإشهاد أمريكا والبنك الدولي، والأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن، والاتحاد الإفريقي، وباقي دول حوض النيل على ذلك القبول، بالإضافة إلى المطالبة بوقف التشييد وملء السد، إلى حين الانتهاء من تلك المفاوضات لضمان جديتها.

وتابع: “الأمر الثاني هو توسيع نطاق الوساطة الدولية الودية في حال رفض إثيوبيا الخيار الأول، وهو أمر سيؤلب عليها كل دول العالم، فإن ذلك سيكون فرصة للسودان ومصر لتصعيد الأمر بالطلب رسميا من أمريكا والبنك الدولي والاتحاد الإفريقي وغيرهم بالتدخل لإقناع إثيوبيا، بوقف التشييد والملء، وتوسيع نطاق المفاوضات على النحو الذي طالبت به إثيوبيا”.

وقال: “ثالثا إصدار قرار من مجلس الأمن في حالة رفض إثيوبيا التدخل الدولي الودي. في الخيار الثاني، سيجد السودان ومصر، أن الخيار المنطقي الوحيد والمتاح أمامهما هو الطلب رسميا من مجلس الأمن الدولي، إصدار قرار بوقف التشييد والملء وعودة الأطراف الثلاثة للمفاوضات الموسعة، التي طالبت بها إثيوبيا ذاتها بإشراف مباشر من مجلس الأمن”.

وأكد أن الأمر الرابع هو حق الدفاع الشرعي، ويتمثل في أن تمارس مصر والسودان حق الدفاع عن النفس لمواجهة الرفض الإثيوبي لكل الخيارات الودية الثلاثة، واستجابة لضغط جماهير كل منهما، لأن الجماهير لن ترضى بالموت غرقا، أو عطشا، أو التعرض لغير ذلك من المخاطر، وهو خيار تكفله المادة 50 من ميثاق الأمم المتحدة وينبغي أن يمارس قبل ملء السد.

وأشار إلى أن الخيار الأفضل للدول الثلاث، هو الخيار الأول، لأنه مقترح من قبل إثيوبيا ذاتها، ثم الذي يليه بما يحفظ للدول الشقيقة وكل دول حوض النيل، حقوقها المائية كاملة، إضافة إلي تنمية إقليمية مستدامة.

يذكر أن إثيوبيا تخطط للانتهاء من سد النهضة بشكل كلي عام 2023، فيما يساور كل من مصر والسودان قلق كبير بخصوص تأثيره في تدفق مياه النيل على البلدين والحصة المتفق عليها. حيث تعتزم إثيوبيا البدء في ملء سد النهضة في موسم الأمطار القادم، وبمجرد الانتهاء منه سيكون أكبر محطة للطاقة الكهرومائية في أفريقيا، ومع بداية أبريل 2021، سيبدأ التخزين ومنع خروج أي ماء من سد النهضة لحين الوصول إلى منسوب يبدأ عنده توليد الكهرباء من أول التوربينات بالمستوى المنخفض. ويلي ذلك ملء بحيرة التخزين بالاستحواذ على فيضان عام 2021 و2022 و2023 بالكامل، وتخزين قرابة 30 مليار متر مكعب من المياه سنويا، مع صرف قرابة 18 مليار متر مكعب يتوقع أن يستهلكها السودان على مدار أيام السنة، لتصبح النتيجة العملية هي عدم تبقي مياه تتجه إلى بحيرة ناصر أمام السد العالي في جنوب مص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مصر في أسبوع

مصر في أسبوع تقرير تحليلي لأهم الاتجاهات والمضامين لما جاء في الملفات المصرية في الأسبوع ا…