‫الرئيسية‬ المشهد الاعلامي قراءة الشارع السياسي لأهم ما جاء في الصحف والمواقع فيما يخص شأن الدول العربية وأهم الاتجاهات خلال اليوم الخميس 30 أبريل 2020
المشهد الاعلامي - أبريل 30, 2020

قراءة الشارع السياسي لأهم ما جاء في الصحف والمواقع فيما يخص شأن الدول العربية وأهم الاتجاهات خلال اليوم الخميس 30 أبريل 2020

العراق
اتجهت الأخبار الإعلامية المهتمة بالشأن العراقي، لتسليط الضوء على أخر مستجدات ملف تشكيل الحكومة بالعراق، حيث أبرزت الأخبار مساعي مصطفى الكاظمي المكلف بتشكيل الحكومة ورئيس جهاز المخابرات السابق، من خلال جلسات النقاش مع الكتل والتحالفات السياسية، كما أبرزت الصحف تصريحات وزير الخارجية الأمريكية لدعوته للتحالفات للحد من الإختلافات و تمكين الكاظمي من تشكيل حكومته،
كما سطلت الصحف الضوء على عودة هجمات الدواعش في بعض محافظات العراق واستغلالهم لإنشغال الدولة في ملف تشكيل الحكومة والحد من انتشار فيروس كورونا ما استدعها لنقل عدد من أفراد الأمن في تلك المحافظات، واستغلت ايضا خروج قوات التحالف من العراق، وإليكم أبرز الأخبار:

 

  • أسباب عودة هجماتداعشإلى العراق Alaraby
    تصدرت كركوك وصلاح الدين والأنبار هجمات التنظيم الإرهابي التي تفاوتت بين تفجير عبوات ناسفة وهجمات مسلحة وقصف بقذائف الهاون، قبل أن ينفذ التنظيم عملية انتحارية استهدفت مقراً أمنياً وأسفرت عن إصابات في صفوف الأمن العراقي.
    وبحسب مسؤولين ومراقبين عراقيين، فإن جملة من الأسباب الناشئة على الساحة العراقية كانت وراء تصاعد تلك الهجمات، من أبرزها انسحاب قوات التحالف الدولي من أغلب أنشطتها وعملياتها الجوية والاستخبارية في العراق، وكذلك جائحة كورونا وما نجم عنها من حظر للتجول وسحب وحدات من الجيش إلى المدن ومحيطها لتأمين الإجراءات، فضلاً عن أن قيادة التنظيم الجديدة ما زالت تواصل سعيها لإعادة تأمين خلايا نشطة من فلولها المكسورة في المدن التي تم تحريرها.
  • كورونا يضرب التبادل التجاري بين العراق وسوريا Sputniknews
    انخفض مستوى التبادل التجاري في المنفذ الحدودي الوحيد المفتوح بين العراق وسوريا، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، متسببا بتوقف رحلات المسافرين العراقيين، وقلة شاحنات البضائع والخضار السورية.
    وأعلن قائم مقام قضاء القائم الحدودي مع سوريا، أحمد جديان، في تصريح خاص لمراسلة “سبوتنيك” في العراق، اليوم، أن منفذ القائم غرب الأنبار، غربي البلاد، مع مدينة البوكمال السورية، مغلق تماما أمام حركة المسافرين ، وهو مفتوح فقط أمام الشاحنات “مركبات كبيرة”.
    وأضافت جديان أن الشاحنات التي تعبر المنفذ قادمة من سوريا، تحمل مواد غذائية، والفواكه والخضراوات، وبعد جائحة كورونا، انخفض دخول الشاحنات التي سابقا كانت تدخل يوميا نحو 50 مركبة، وحاليا معدودة ما بين 10-12 شاحنة.
    وافتتح العراق وسوريا منفذهما الرابط بين مدينة القائم غربي الأنبار، والبوكمال السورية، يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي، بعد نحو 6 سنوات على إغلاقه إثر سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي، على مساحات واسعة من البلدين، في وقت سابق.
  • طهران: زعزعة أمن العراق ستصيب شظاياها الكويت والجوار Alraimedia
    أكدت سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى الكويت، ان الحضور الايراني في العراق يتم بدعوة وموافقة الحكومة العراقية المتعاقبة في إطار اتفاقات ومعاهدات رسمية.
    وذكرت في بيان أمس، رداً على مقال للزميل خيرالله خيرالله نشر في صحيفة الراي يوم الاثنين 27 أبريل، تحت عنوان العراق في مواجهة وحوش السلطة والمال،  أن أي زعزعة لأمن العراق ستصيب شظاياها ايران والكويت ودول الجوار.
    واعتبرت في بيانها، انه غابت عن صاحب المقال العديد من الحقائق، الحضور الايراني في العراق يتم بدعوة وموافقة الحكومات المتعاقبة وبالتنسيق التام والمتواصل معها في إطار اتفاقات ومعاهدات رسمية ولا يهدف سوى الى تحقيق الاستقرار في العراق وإنقاذه من هيمنة الطامعين والمعتدين.
    وأضافت أن الدور الذي لعبته إيران في دحر القوى التكفيرية والارهابية طوال السنوات الماضية لا يخفى على أحد، معتبرة أن أي زعزعة لأمن العراق سوف تصيب شظاياها، إيران والكويت ودول الجوار.
    وختم البيان الإيراني: كلنا أمل وثقة بأن صحيفة الراي ستبقى تحمل راية التواصل والمحبة بين بلدينا لا سيما ونحن في رحاب شهر العطاء والرحمة والتراحم، راجين الفضل بنشر الرد في الصفحة نفسها تحرياً للدقة والتزاماً بالموضوعية، شاكرين اهتمامكم وتعاونكم سلفاً.
  • بومبيو: على زعماء العراق التخلي عن المحاصصة الطائفية لتشكيل حكومة  Alaraby
    كان الرئيس العراقي برهم صالح قد كلف في وقت سابق من الشهر الحالي رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة، وهو ثالث شخصية تُكلف بهذه المهمة في غضون عشرة أسابيع فقط، بينما يواجه العراق صعوبات جمة في تشكيل حكومة بعد استقالة الحكومة السابقة العام الماضي إثر احتجاجات عنيفة دامت لأشهر.
    وقال بومبيو في مؤتمر صحافي بوزارة الخارجية في واشنطن، الأربعاء، إن الولايات المتحدة تراقب عن كثب، في الوقت الذي دخل فيه الكاظمي أسبوعه الثالث في محاولة تشكيل حكومة.
    وأضاف بحسب وكالة “رويترز”: “يجب على الزعماء العراقيين التخلي عن نظام المحاصصة الطائفية وتقديم تنازلات تؤدي إلى تشكيل حكومة من أجل مصلحة الشعب العراقي ومن أجل الشراكة بين الولايات المتحدة والعراق.”
    وكانت مصادر سياسية مقربة من الكاظمي قد أكدت، لـ”العربي الجديد”، أنه يواصل لقاءاته وحواراته مع الكتل السياسية من أجل إكمال تشكيلته مع مطلع الأسبوع المقبل، موضحة أن الأجواء لا تزال إيجابية بين الكاظمي والقوى السياسية، في ظل وجود رغبة من قبل أغلب الأحزاب في تمرير الحكومة الجديدة التي تنتظرها مهمات صعبة اقتصادية، وصحية، وأمنية.
    من جانب آخر، قال وزير الخارجية الأميركي إنه “يجب على الحكومة العراقية أيضا أن تستمع إلى نداء كثير من عناصر المجتمع العراقي بوضع كل الجماعات المسلحة تحت سيطرة الدولة، ونحن نرحب بالخطوات التي اتخذت في الأيام الماضية في هذا الصدد”.

 

  • تغير مواقف الكتل السياسية يؤرق الكاظمي قبل جلسة منح الثقة لحكومته Alaraby
    قال عضو في البرلمان العراقي ومشارك في حوارات رئيس الوزراء المكلف مع الكتل السياسية لـ “العربي الجديد”، إن الكاظمي سيبدأ مساء اليوم الخميس بعرض أسماء من تشكيلته الحكومية على رؤساء الكتل السياسية المعنية، مضيفاً أنه “سيواصل في الوقت ذاته حواراته مع القوى الفاعلة بشأن عدة وزارات لحسم الخلاف حولها”.
    وأشار المصدر ذاته إلى وجود رغبة لدى الكاظمي والكتل السياسية في حسم ملف الوزارات سريعاً من أجل عقد جلسة التصويت على منح الثقة للحكومة قبل منتصف الأسبوع المقبل، مؤكداً أن الأيام الباقية قبل عقد الجلسة ستكون حاسمة ومليئة بالأحداث المتسارعة.
    وقال عضو البرلمان عن تحالف “الفتح”، مختار الموسوي، إن الحوارات بين الكاظمي والكتل السياسية ستتواصل من أجل حسم أمر التشكيلة الوزارية، مبيناً في تصريح صحافي أن “رئيس الوزراء المكلف الآن أمام أمرين: إما اختيار كل الكابينة من قبله، أو إسناد مهمة اختيار الوزراء إلى الكتل السياسية”.
    وأمس الأربعاء، أكد الكاظمي تقديمه منهاج الحكومة المكلف تشكيلها إلى البرلمان العراقي من أجل الاطلاع عليه قبل جلسة التصويت على منح الثقة للحكومة من عدمه.
    ووعد الكاظمي في برنامجه الحكومي بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة بعد إكمال قانون الانتخابات، وتفعيل عمل مفوضية الانتخابات، بالتعاون مع الأمم المتحدة، وتسخير إمكانات الدولة لمواجهة جائحة كورونا، مبيّناً أنه سيعمل على فرض هيبة الدولة من خلال حصر السلاح بيد المؤسسات الحكومية والعسكرية.
    وعلى الرغم من الدعم السياسي الذي يحظى به الكاظمي، إلا أن تحديات أمام تمرير حكومته بدأت بالظهور، إذ طالب المتحدث العسكري باسم مليشيا “كتائب حزب الله” العراقية، أبو علي العسكري، القوى الداعمة للكاظمي بـ “تدارك هذا الأمر قبل فوات الأوان”.
    وتابع في تغريدة على موقع تويتر: “فالرجل أقل بكثير من تحمّل هكذا مسؤولية، فضلاً عن أنه متهم بجريمة كبرى لم تثبت براءته منها، ولا بد من أن يعلم السياسيون أو غيرهم من الذين يتخذون أميركا سيدة لهم، أن أميركا إلى زوال”.
    وعلّق الخبير الأمني العراقي، هشام الهاشمي، على ذلك بالقول: “بعد كل تصريح لمسؤول أميركي حول العراق، يكون هناك تصريح لأحد الفصائل الولائية بصيغة إنذار وزجر”.

 

ليبيا
اتجهت الأخبار الإعلامية المهتمة بالشأن الليبي، لتسليط الضوؤ على أخر مستجدات الحرب بين حكومة السراج والجنرال الانقلابي خليفة حفتر، حيث أبرزت الأخبار تحليل خطير يظهر مساعي الإمارات تنفيذ مخطط تقسيمي في ليبيا على غرار ما قامت به منذ يومين في اليمن ، وإليكم أبرز الأخبار:

 

  • مباحثات تونسية جزائرية بشأن ليبيا: الحوار الحل الوحيد للأزمة Alaraby
    أفادت الخارجية التونسية، في بيان، أمس الأربعاء، بأن وزير الشؤون الخارجية التونسية، نور الدين الريّ، تلقى مساء أمس اتّصالاً هاتفياً من نظيره الجزائري صبري بوقادوم، تمّ خلاله استعراض علاقات التعاون بين البلدين والتباحث في المسائل العربية والإقليمية والدولية محلّ الاهتمام المشترك.
    وكانت تونس قد عبّرت عن موقفها الثابت من الأزمة التي تعيشها ليبيا، والقائم على الشرعية الدولية واحترام إرادة الشعب الليبي، مع الاحتكام إلى قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، خاصة القرار عدد 2259 المؤرّخ في 23 ديسمبر/كانون الأول 2015، والذي حدّد المؤسسات الشرعية المعترف بها دولياً كما تضمنها الاتفاق السياسي الليبي، باعتباره الإطار الشرعي للحل السياسي.
    وجددت تونس دعوتها، في هذا الظرف الدقيق الذي تمرّ به ليبيا، إلى حلّ سياسي شامل ودائم وقائم على حوار ليبي-ليبي، يؤدي إلى التعبير الكامل عن إرادة الشعب الليبي تحت رعاية الأمم المتحدة وبعيداً عن كل تدخّل خارجي.
    وشددت تونس في هذا الإطار، على دعمها لكل الجهود المبذولة من أجل التوصل إلى التسوية المنشودة، بما يحفظ وحدة ليبيا الترابية وسيادتها، ويقي شعبها الشقيق من ويلات الاقتتال والفوضى.
    ويعكس الموقف التونسي تشبثاً بوحدة الأراضي الليبية، رداً على بعض التوقعات التي تلمح للرغبات الانفصالية للواء المتقاعد خليفة حفتر.
    ويبدو أن الانتصارات الأخيرة لحكومة الوفاق غرباً، وعلى الحدود مع تونس، ستقلص من المخاوف التونسية وتحد من المخاطر المتوقعة بحدوث اضطرابات على الحدود، وهو ما يكلّف تونس جهداً عسكرياً واستخباراتياً مضاعفاً مع كل توتر على الشريط الحدودي من الجانب الليبي، بالإضافة إلى أنه سيسهل عملية الدخول والخروج للأشخاص وتحت رقابة واضحة من الجانبين وفي ظل الاتفاقات المبرمة بين الطرفين الرسميين، وسيمكن بالخصوص من استعادة مرور البضائع بشكل سلس خصوصاً أن التبادل التجاري بين البلدين مستمر على الرغم من تراجعه في السنوات الأخيرة.
    وتؤكد تونس باستمرار موقفها الثابت من الأزمة الليبية، وهو الاحتكام إلى الشرعية الدولية والحوار ورفض التدخلات الخارجية.

 

  • مشروع حفتر في ليبيا .. وسورية واليمن أيضا Alaraby
    طلب التفويض من الشعب، فاستجاب الشعب لطلبه، فاستجاب هو للشعب وقبل التفويض..
    هذه ليست أحجية، وليست كاميرا خفية كالتي تعرض برامجها في شهر رمضان، بل مشهد سياسي من بطولة خليفة حفتر. الخبر أن الماريشال ركن أعلن “استجابة القيادة العامة للقوات المسلحة التي يترأسها لإرادة الشعب لإدارة البلاد في المرحلة المقبلة، وإسقاط اتفاق الصخيرات”،
    الحقيقة أن هذا الإعلان قفزة سياسية لحفتر، والمعسكر الدولي الذي يدعمه ويجب النظر إلى هذه القفزة من منظور إقليمي عربي، لا محلي ليبي، فالدول العربية الداعمة حفتر تريد وبشدة إعادة بناء النظام العربي القديم، ولو بأوجه جديدة وبأشكال تتكيف مع البيئة المحلية لكل بلد،
    وانطلاقا من ذلك، إذا وسعنا زاوية النظر إلى المشهد سنجد مؤشراتٍ على تغييرات في استراتيجية الدول العربية الداعمة حفتر، والتي تقود مشروع الثورة المضادّة، كما اصطلح على تسميتها وكما تتهمها قوى الثورة العربية، وربما تتجلى أوجه هذا التغيير في الاستراتيجية في اليمن، بإعلان المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، أخيرا، حالة الطوارئ، وتدشين ما سماها “الإدارة الذاتية للجنوب”
    وقد جاء هذا التطور في اليمن بعد سنوات من فشل التحالف الذي تقوده السعودية، ومعها الإمارات، في تحقيق أهدافهما جميعها. وبالتالي ربما دفعهم عدم الحصول على كل العسل اليمني إلى الانتقال إلى الخطة البديلة، والتي تحقق لهما جزءا من الأهداف المرجوة. وتتمثل هذه الخطة في العمل على تفتيت الكيان السياسي الموحد للدول الكبيرة جغرافياً، بترسيخ كيانات سياسية محلية، ضمن الكيان السياسي الأكبر ( الدولة ( وذلك بعد تهيئة الظروف لها على الأرض، وفرضها أمرا واقعا لا مناص منه، وهذا ما حدث في اليمن، وما يمكن أن يحدث في ليبيا.
    وما قام به حفتر قد يعد مؤشّرا إلى إمكانية تطبيق سيناريو الجنوب اليمني في الشرق الليبي، ربما تحت كيان، أو تسمية مختلفة قد تكون فيدرالية أو كونفدرالية، وربما تصل إلى حد إعلان دولة يعلنها حفتر أحاديا، في خطوة انتحارية، بمبدأ عليّ وعلى أعدائي. ومن غير المستبعد اعتراف المعسكر الدولي الذي يدعمه بهذا الكيان، لخلط الأوراق وإطالة أمد الصراع ورفع وتيرة العنف فيه أكثر مما هو حاصل، إضافة إلى استمرار استنزاف الموارد البشرية والاقتصادية لهذا البلد، فهذه الدول التي خسرت المليارات من ميزانياتها لتحقيق مشروعها، سواء في ليبيا أو اليمن، لن تقبل أن تخرج من المولد الليبي بلا حمص. كما أنها لن تستطيع الاستمرار في دعم حفتر بالزخم نفسه، في ظل فشله في السيطرة على البلاد، وخصوصا فشله في احتلال طرابلس وتقهقره عنها، بعد دخول تركيا داعما مباشر لحكومة الوفاق وقوات الثوار المساندة لها، و في ظل أزمة فيروس كورونا وتداعياتها الاقتصادية على هذه الدول، وتداعياتها السياسية والعسكرية على العالم الذي أخذ ينكفئ عن الساحات الخارجية.

 

اليمن
اتجهت الأخبار الإعلامية المهتمة بالشأن اليمني لتسليط الضوء على أخر النزاعات الأخيرة في اليمن وفي ظل انتشار فيروس كورونا، حيث أبرزت الأخبار تسجيل اليمين أول حالتي وفاة بفيروس كورونا، ويخشى الجميع من انتشار الوباء في اليمين في ظل الأوضاع المأسوية التي تعيشها البلاد منذ حرب عاصفة الحزم، كما أبرزت الصحف تصريحات مجلس الأمن الدولي الذي أبدا قلقة الشديد من إعلان المجلس الانتقالي في عدن ، وإليكم أبرز التفاصيل:

 

  • اليمن يسجل أول حالتي وفاة بفيروس كورونا Rt
    أعلنت وزارة الصحة اليمنية الأربعاء عن تسجيل أول حالتي وفاة بفيروس كورونا المستجد منذ ظهور الوباء في العاصمة المؤقتة عدن.
    وفي وقت سابق من يوم الأربعاء، قالت السلطات إنها رصدت خمس حالات إصابة بالفيروس في عدن وذلك بعدما قالت الأمم المتحدة إنها تخشى من انتشار الفيروس دون رصده في بلد يواجه فيه الملايين خطر المجاعة وضعف الرعاية الطبية.
    وقررت السلطات فرض حظر تجول شامل لثلاثة أيام في المدينة، بعد اكتشاف الإصابات هناك وأكد مراسل RT في اليمن أن حظر التجول فرض اعتبارا من منتصف الليل ولمدة ثلاثة أيام، مع إغلاق المراكز التجارية والأسواق لمدة أسبوعين.
  • مجلس الأمن يؤكد التزامه بوحدة اليمن والحكومة ترحب  news
    أعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه الشديد إزاء إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن الإدارة الذاتية للعاصمة المؤقتة عدن وبعض المحافظات جنوب البلاد وأكد بيان صادر عن أعضاء المجلس، التزامهم بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه.
    من جانبها رحبت الحكومة اليمنية بالموقف الأممي، وقالت الخارجية اليمنية في بيان، وفقًا لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ” التي تبثُ من الرياض: “‏نرحب ببيان مجلس الأمن الصادر اليوم والذي أعرب عن القلق الشديد إزاء إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي ما اسماه “الإدارة الذاتية للجنوب” وأكد التزام المجتمع الدولي القوي بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه”.
    وشددت الخارجية على “ضرورة انصياع المجلس الانتقالي وانهاء تمرده المسلح وإلغاء إعلانه غير الدستوري والعودة لتنفيذ اتفاق الرياض ومقتضياته وفقا للمصفوفة المزمنة التابعة له والتوقف الفوري عن أي إجراءات او ممارسات من شأنها تعطيل وتقويض عمل مؤسسات الدولة في العاصمة المؤقتة عدن”.

 

  • جنوب اليمن يطالب بتشكيل حكومة جديدة وتوجيه كل القوات صوب الحوثي Sputniknews
    علق القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك، اليوم الخميس، على بيانات الدول المنددة بإعلان مجلسه وتحركاته الأخيرة في العاصمة المؤقتة عدن.
    وقال ها بن برك في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على “تويتر”: نرحب بكل البيانات الصادرة من الدول الصديقة ونؤكد أن إنقاذ شعبنا من الهلاك لا ينبغي أن يكون مصدرا للقلق”.
    وأضاف:”نحث الجميع بأن يعينونا على تنفيذ اتفاق الرياض، الذي تتملص من تنفيذه الحكومة، مطالبا البدء فورا بتوجيه كل القوات صوب الحوثي والقاعدة وداعش، وتشكيل حكومة جديدة نظيفة لاتقتات من الحرب.
    وأعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، الأسبوع الماضي، حالة الطوارئ في كافة محافظات الجنوب، وتكليف القوات العسكرية والأمنية الجنوبية بالتنفيذ.
    واعتبرت الحكومة اليمنية إعلان المجلس الانتقالي الإدارة الذاتية في الجنوب “تمردا واضحا على الحكومة الشرعية وانقلابا صريحا على اتفاق الرياض واستكمالا للتمرد المسلح على الدولة في شهر أغسطس 2019″، لافتة إلى أن هذه الخطوة هي “محاولة للهروب من تداعيات الفشل في تقديم أي شيء للمواطنين في عدن الذين يكتوون بنار الأزمات”.
    فيما أكد التحالف العربي بقيادة السعودية، في بيان له، ضرورة إلغاء أية خطوة تخالف اتفاق الرياض، مشيرا إلى ضرورة عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل إعلان المجلس الانتقالي حالة الطوارئ في عدن.

 

 

السودان
اتجهت الأخبار الإعلامية المهتمة بالشأن العراقي لتسليط لضوء على تصريحات وزير الصحة السوداني من وصف وضع السودان في ظل انتشار أزمة كورونا وصفه بالمزعج خصوصا بعد تسجيل السودان لعدد من حالة الأصابة بوتيرة سريعة وفي مختلف الولايات،وإليكم أبرز الأخبار:

 

  • السودان: الوضع مزعج ودخلنا مرحلة الخطر بسبب “كورونا   Dostor
    وصف وزير الصحة السوداني الدكتور أكرم علي التوم، الوضع في بلاده بخصوص وباء كورونا بأنه مزعج، موضحا أن السودان دخل مرحلة الخطر.وقال التوم، في تصريحات صحفية مساء أمس الأربعاء بعد اجتماع اللجنة العليا للطوارئ الصحية، إن العدد الكلي لمصابي كورونا منذ 12 مارس وحتى الآن بلغ 375 منها 28 حالة وفاة.وأكد أن المرض كان محصورا في ولاية الخرطوم، والآن انتشر في عشر ولايات، حيث سجلت الخرطوم أعلى حالات، بعدد 344 إصابة، مشيرا إلى أن الدولة كانت متفائلة بالسيطرة على المرض في مراحله الأولى.وحذر من النقص الكبير في المعينات الطبية الموجودة الآن، والتي لا تكفي لأكثر من أسبوعين، وأن أدوية بعض الأمراض اختفت تماما، والدولة تحتاج مبالغ كبيرة لاستيراد الدواء.ودعا المواطنين إلى الالتزام بتنفيذ الحظر الصحي وأهمية حماية الأسر والأفراد والمجتمع بالانضباط، مشددًا على أنه لن يُسمح بدخول العالقين في هذا الظرف الصعب، وهذا الأمر مرتبط بانخفاض الحالات.من جانبه، أبدى وزير الثقافة والإعلام السوداني فيصل محمد صالح، أسفه لعدم استجابة المواطنين لحظر التجوال الشامل الذي فرض نتيجة تداعيات جائحة كورونا، واصفا الأوضاع بأنها “خطيرة” وتتطلب من الجميع الالتزام بالحظر الشامل.وقال صالح، في تصريحات صحفية، ما لم يحدث انخفاض في مستويات الإصابة، فلا يتوقع أحد انفراجًا في الإجراءات الاحترازية التي اتخذت لمجابهة جائحة كورونا.وأضاف: “نراهن على وعي الشعب السوداني في التعاطي مع خطورة المرض وسرعة انتشاره والاستجابة للقرارات والإجراءات التي اتخذتها اللجنة العليا للطوارئ الصحية”.وطالب المواطنين بالإطلاع على التقارير الطبية التي تسجل أرقاما مخيفة ومرعبة، موضحا أن المرض لم يعد محصورًا في ولاية الخرطوم بل الآن امتد إلى عشر ولايات، ومن الممكن أن يمتد بشكل أكبر وتتضاعف الأعداد بسرعة شديدة جدًا في الولايات.

 

  • السودان يقرر تأجيل مؤتمراً اقتصادياً مهماً إلى ما بعد فيروسكورونا Arabstoday
    أرجأ السودان مؤتمراً اقتصادياً مهماً يهدف إلى صياغة إصلاحات تتعلق بالدعم، يطالب بها المانحون الأجانب، إلى ما بعد انتهاء وباء كورونا المستجد، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية” الأربعاء”وكان من المقرر عقد المؤتمر في 2 يونيو على أن تعقد الاجتماعات التحضيرية في مايو. ونقلت الوكالة عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاقتصادي القومي قولها إنه سيتم تحديد موعد جديد بعد انتهاء الوباء في البلاد. وأكد الدكتور آدم الحريكة، نائب رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، أن إرجاء عقد المؤتمر لأجل غير مسمى لا يعنى توقف العمل التحضيري للمؤتمر الرئيس والورش القطاعية وإعداد الأوراق وعقد اللقاءات عبر وسائل التواصل على الإنترنت. وأضاف أن ظروف جائحة كورونا والقيود التي فرضتها على حركة ولقاء المواطنين وضرورة توجيه كل الموارد المتاحة لمواجهة الجائحة والنتائج المترتبة عليها جعلت تأجيل المؤتمر الاقتصادي أمراً لا غنى عنه. ولم ينتعش الاقتصاد السوداني المتعثر بعد الإطاحة بعمر البشير منذ عام. وتحاول الحكومة الانتقالية التغلب على نقص الوقود والطحين المستوردين، اللذين يستنزفان كثيراً من أموال الدعم. ويزيد معدل التضخم عن 80 في المائة بحسب الإحصاءات الرسمية.
    ويضغط المانحون الأجانب المحتملون من أجل إجراء إصلاحات في مظلة الدعم وزيادة الشفافية في القطاع الاقتصادي. لكن حكومة اقتسام السلطة بين المدنيين والجيش منقسمة حول طريقة معالجة القضية، وكانت قد أجلّت أي إجراء إلى ما بعد المؤتمر الاقتصادي الذي كان مقرراً أصلاً في مارس كما يضغط السودان لرفعه من قائمة الدول التي تعتبرها الولايات المتحدة راعية للإرهاب، وهو توصيف يعرقل الجهود الرامية إلى التفاوض على اتفاق حول الديون الخارجية، ويعطل تدفق التمويل الدولي، ويمنع الاتصال بالأنظمة المصرفية الدولية.
    وحذّرت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، الثلاثاء من أن السودان، الذي ظل يعاني من الصراع الداخلي والعزلة الدولية لعقود، قد يتعرض لمعاناة لا توصف و كارثة إنسانية ما لم يتحرك المانحون بسرعة، في الوقت الذي يلوح فيه تهديد  كوفيد – 19 في الأفق. وقالت في بيان: إننا نخاطر بانتكاسة دولة لديها مقومات العودة إلى الاضطراب السياسي والصراع المحتمل،  مشيرة إلى أن السودان غير مؤهل للوصول إلى صندوق ائتماني بقيمة 50 مليار دولار، أنشأه صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لمساعدة الدول في مكافحة كورونا. وقال السودان، إنه سجل 57 إصابة جديدة، ليصل الإجمالي إلى 375 علاوة على 3 وفيات جديدة، ليبلغ الإجمالي 28 وفاة.

 

لبنان
اتجهت الأخبار الإعلامية  المهتمة بالشأن اللبناني لتسليط الضوء عودة التظاهرات في كافة أنحاء البلاد إحتجاجا على الغلاء الفاحش الذي ساد المجتمع اللبناني، وأبرزت الصحف مساعي الحكومة في وضع خطط للخروج من تلك الأزمة الاقتصادية الخانقة، ,إليكم أبرز الأخبار:

  • حكومة لبنان تقرّ خطتها للإصلاح الاقتصادي Alaraby
    عقد مجلس الوزراء، اليوم الخميس، جلسته العادية في القصر الجمهوري في بعبدا، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس الحكومة والوزراء. وبحث مجلس الوزراء في جدول أعمال من 14 بنداً، أبرزها، إضافة إلى الخطة الاقتصادية، اقتراح قانون يرمي إلى “تعديد” صلاحيات هيئة التحقيق الخاصة المنشأة بموجب القانون 44/2015 الخاص بمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب.
    أقرّت الحكومة اللبنانية خطة إصلاح اقتصادي تهدف إلى اعتماد إجراءات قد تنتشل البلد من أزمة نقدية ومالية تُعتبر أكبر تهديد لاستقراره منذ الحرب الأهلية بين 1975 و ويعقد رئيس الحكومة حسان دياب ، مؤتمراً صحافياً، اليوم الخميس، لإعلان أبرز بنود الخطة.وتأتي الخطة التي وضعتها حكومة دياب في وقت تغذي فيه المصاعب المتزايدة موجة جديدة من الاضطرابات. و قُتل متظاهر في أثناء احتجاجات بطرابلس هذا الأسبوع، فيما تستمر التحركات يومياً في غالبية المحافظات اللبنانية، احتجاجاً على تدهور الأوضاع المعيشية للأسر وتتضمن الخطة عدداً كبيراً من الإجراءات، أبرزها السير في الخصخصة، وتحرير سعر صرف الليرة، إضافة إلى الاستعانة بالمساعدات الدولية، وإعادة هيكلة الدين العام، وغيرها.

 

  • احتجاجات لبنان.. دعوات للتظاهر أمام المصرف المركزي Alarabiya
    اندلعت احتجاجات محدودة في لبنان بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية في مدن عدة في وقت متأخر من مساء الأربعاء، مع استمرار الاضطرابات التي تعيشها البلاد لليوم الثالث على التوالي، فيما نُشرت دعْواتٌ في بيروت للتظاهر أمام مصرف لبنان المركزي وذلك احتجاجا على ارتفاع الأسعار والبِطالة ويتظاهر المحتجون على السياسات الماليّة ورفضاً للغلاء المعيشي وتدهور الليرة اللبنانية، واحتجاجا على اعتقالات بأحداث ليلة أمس وقطع المحتجون طرق عدة، وسط تدابير أمنيّة مشدّدة اتخذتها وحدات الجيش اللبناني.
    هذا وأفادت مراسلة العربية والحدث بأن الاحتجاجات وقعت على خلفية توقيف ست شبان من قبل الجيش اللبناني واللذين يطالب المحتجون بالإفراج عنهم.
  • احتجاجات لبنان.. ليلة متوترة ومواجهات في صيدا وطرابلس  Rt
    شهدت مدينتا صيدا جنوب لبنان، وطرابلس شمالا، ليلة متوترة حيث اندلعت احتجاجات بسبب الأوضاع الاقتصادية الخانقة، فيما نشرت دعوات للتظاهر أمام مصرف لبنان المركزي في بيروت اليوم
    ووفق ما أفادت به “الوكالة الوطنية للإعلام”، فإن هدوءا حذرا يسود صباح اليوم الخميس شوارع مدينة صيدا، بعد ليلة متوترة، أوقف خلالها الجيش 7 أشخاص على خلفية قيامهم بأعمال شغب وتعد على المصارف والمرافق العامة وتعرضهم لعناصره.
    وفي طرابلس، أدت المواجهات ليلا بين الجيش والمحتجين في ساحة النور وساحة الشراع في الميناء والبداوي ومحيطها، إلى إصابة 42 شخصا، بينهم 19 عسكريا، بجروح ورضوض عدة وحالات اختناق، وقد عمل جهاز الطوارئ والإغاثة في الجمعية الطبية الإسلامية على إسعافهم.
    إلى ذلك، تجمع محتجون صباح اليوم في ساحة الحراك في انطلياس استعدادا لإطلاق مسيرة تجوب القرى والبلدات المتنية في الساحل والوسط والجبل ويرفع المحتجون الأعلام اللبنانية مع التزامهم بشروط التعبئة العامة والوقاية الصحية.
    ويشهد لبنان منذ أيام عدة عودة للحركة الاحتجاجية التي كانت انطلقت في 17 أكتوبر العام الماضي، رفضا للسياسات المالية والغلاء المعيشي وتدهور الليرة اللبنانية.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مصر في أسبوع

تقرير تحليلي لأهم الاتجاهات والمضامين لما جاء في الملفات المصرية في الأسبوع المنصرم   أولا…