‫الرئيسية‬ العالم العربي مصر تركي ومجلس إدارة الأهلي الطلاق الثالث
مصر - يونيو 20, 2020

تركي ومجلس إدارة الأهلي الطلاق الثالث

هل وصلت العلاقة بين تركي آل الشيخ ومجلس إدارة الاهلي لفصل النهاية، بعدما اتخذت إدارة الأهلي موقفها بسحب الرئاسة الشرفية من المسؤول السعودي، ليكون بذلك أول موقف تتخذه إدارة الأهلي، تجاه تجاوزات تركي المسيئة لتاريخ ومؤسسة الأهلي، الذي لم يتعرض من قبل لمثل تلك التجاوزات؟

لم تكن تجربة تركي في مصر هي الأولى، فقد سبقه رموز ومسؤولون خليجيون جاءوا إلى مصر، وقدموا دعمًا كبيرًا، لأندية الأهلي والزمالك ومع ذلك لم يصدر منهم مثل تلك التجاوزات.

يسعى هذا التقرير لقراءة كيف تطورت الأزمة الأخيرة، إلى أن وصلنا تلك النقطة، وما مستقبل دور تركي آل الشيخ في الرياضة المصرية؟

مسار تطور الأحداث:

منذ الخلاف الأول الذي حدث بين مجلس إدارة الأهلي ورئيس هيئة الترفيه السعودي تركي آل الشيخ، والعلاقة بينهما متوترة، وليست في أحسن أحوالها، بعد السب والقذف والمعايرة التي قام بها تركي ضد أعضاء مجلس إدارة الأهلي، ولكن المصلحة حكمت وعادوا إلى التصالح، وما هي إلا فترة، وأعلن تركي أنه يستقيل مجددًا من الرئاسة الشرفية للأهلي، وطلب عدم تواصل أي مسؤول منهم معه، حتى جاءت اللحظة قبل الأخيرة مذ أيام، عندما وصف مجلس إدارة الأهلي بأنهم غير رجال؛ لرجوعهم عن اتفاقاتهم ووعودهم معه، وخرج بعدها الكابتن التاريخي للنادي الأهلي والأكثر حصولًا على الألقاب حسام عاشور، ليمدح في تركي آل الشيخ، واصفًا إياه بالرجل المحب والمخلص للأهلي، ووجه عددًا من الانتقادات لمجلس إدارة الأهلي، واتهم أنهم السبب في الأزمات التي تحدث كل فترة مع تركي آل الشيخ[1].

وكان سبب الأزمة الأخيرة، أن مجلس إدارة الأهلي اتفق مع تركي أن يلعب نادي ألميريا مع الأهلي في مبارة اعتزال حسام عاشور؛ حيث يرغب تركي في زيادة شعبية النادي الإسباني في العالم العربي على حساب الأهلي، الذي يتمتع بشعبية جماهيرية هائلة في المنطقة برمتها، فقد تراجع الأهلي في اللحظة الأخيرة عن المبارة، وهو ما استفز تركي واللاعب حسام عاشور أيضًا، الذي خرج للمرة الثانية منتقدًا الإدارة بصورة علنية، معلنًا دعمه لتركي آل الشيخ.

أسباب اشتعال الأزمة:

ظهر مجموعة من المسؤولين عن صفحات الأهلي الجماهيرية فجأة في منظر مهين؛ ليعتذروا لمرتضى منصور رئيس نادي الزمالك وتركي آل الشيخ، وبعدها سرب تركي مجموعة مكالمات هاتفية لمسؤولين عن صفحات الأهلي؛ ليثبت فيها أن هذه الصفحات تعمل مع مجلس الإدارة، ويتقاضون رواتب شهرية؛ للدعاية لمجلس الخطيب.

استفزت الفيديوهات محمود سراج الدين عضو مجلس إدارة الأهلي، وأحد شباب البرنامج الرئاسي للسيسي، الذي جاء من أب ينتمي للمؤسسة العسكرية، وتخرج منها حاصلًا على رتبة لواء .. خرج سراج الدين ليسب مرتضى منصور وتركي آل الشيخ بأقذع الألفاظ، واصفًا الأول بالمكسور عينه والثاني بالقواد؛ ليرد تركي عليه بوصفه بالهلفوت[2]. بهذا المشهد ظهر أن العلاقة بين تركي ومجلس الخطيب قد وصلت للنهاية، وطريق اللاعودة، رغم أن محمود سراج الدين حذف منشوراته التي سب فيها تركي، وأكد أنه لم يكن يقصده إنما كان يقصد مرتضى منصور، ولكن تركي خرج ليطالب بماله وهداياه التي قدمها لمجلس الأهلي كلها. أعلن مجلس الأهلي عن عقده اجتماعًا لمناقشة عدد من القضايا، وخرج ليعلن بعدها عن سحب الرئاسة الشرفية من تركي آل الشيخ، وهو الأمر الذي انقسم معه مشجعي الأهلي بين طرفين؛ الأول: ينتقد مجلس الإدارة، نتيجة تأخر هذا القرار لمدة سنتين، مؤكدين أنهم كانوا متوقعين أن عدم سحب الرئاسة، لأسباب سياسية سيادية متعلقة بالدولة، بينما يثبت قرار المجلس الآن بأنه لم يكن هناك ثمة سبب لحدوث هذه المهزلة، سوى الرغبة في المزيد من الإهانة لتاريخ ومبادئ النادي، على الجهة الأخرى، فرح قطاع كبير من جمهور بِطَيِّ صفحة تركي آل الشيخ، وطالبوا الإدارة بمزيد من القرارات الجيدة لمصالحة الجماهير. وبعدها أعلن تركي الشيح عن تبرعه بالكامل للأموال والهدايا التي قدمها لمجلس الخطيب لصندوق تحيا مصر؛ ليجبر أعضاء الأهلي على إعادة الأموال؛ لأن السيسي لن يترك لهم مبالغ تقدر بنصف مليار بحسب مرتضى وتركي أنفسهم.

مستقبل تركي في مصر:

رغم ما يردده تركي آل الشيخ دومًا، أنه عاشق محب للكيان، جاء لمساعدته على حصد البطولات، إلا أن الواقع أثبتت نتيجتين؛ الأولى: أن الرجل جاء للاستثمار والكسب من وراء المدينة الرياضية التي كان من المنتظر إنشاؤها تحت مسمى مشروع القرن، كما أن الرجل يحب الشو ويعاني من النرجسية، ويريد أن يخرج الأهلي في الصغيرة والكبيرة ليتغنى بما يقوم به.

والجدير بالذكر، أنه تُبدي دول خليجية -وعلى رأسها قطر والإمارات والسعودية- اهتمامًا متزايدًا بالاستثمار الرياضي، وتضعه جزءًا من سياستها الخارجية، على غرار تنويع اقتصادها بعيدًا عن النفط والغاز، وتعزيز قوتها الدبلوماسية الناعمة، وتحسين صورتها في الساحة العالمية[3]؛ ولكن السعودية جاءت متأخرة، ويبدو أنها ستعاني من وجود تركي آل الشيخ كواجهة للاستثمار الرياضي السعودي، عند مقارنته بمنصور بن زايد الإماراتي أو ناصر الخليفي القطري، وكلاهما يتمتعان بكاريزمة الأمراء.

هناك احتمالية كبيرة لبقاء تركي في مصر، إذا أراد العمل مع مجلس إدارة الزمالك، نكاية في الأهلي، ولاستكمال مشروعات السعودية، لا سيما أن تجربة تركي في شراء نادي الأسيوطي، وتأسيس نادي بيراميدز كانت من التجارب الرياضية الناجحة حقًّا، وتمكن النادي من الوصول لنصف نهائي الكونفدرالية، رغم أنه أول مشاركة له في تاريخه. فمع توارد بعض الأنباء عن اتصالات مكثفة تحدث هذه الأيام بين تركي ومرتضى، لا سيما أن الأخير يسعى بقوة لإقناع تركي، بأن يوجه استثماراته في نادي الزمالك، ولكن تركيز الأخير هذه الأيام مرتبط أكثر بالدوري الإسباني؛ لرغبته في الصعود بنادي ألميريا إلى الدوري الممتاز، حيث عالم المال والأعمال الحقيقي.

على كل حال، لقد فتح تركي آل الشيخ الباب أمام العيون الخليجية، للاستثمار في الرياضة المصرية، خاصة أن الإمارات تستثمر منذ عام 2017، في استضافة مباريات القمة، التي تشهد حضورًا جماهيريًّا كاملًا، وهو ما يمكن الإمارات من المزيد من حركة السياحة، فضلًا عن الإعلانات والمكاسب المالية، وتعزيز العلاقة بين الحكومة الإماراتية والشعب المصري، لتجاوز كارثة دعمها للانقلاب العسكري؛ لذلك ليس من المستبعد أن يتحول الدوري المصري للقوة التي يتميز بها الدوري السعودي، الذي تستثمر فيه الحكومة بمئات الملايين.

 

[1] ياسمين عبد العزيز، “أسباب تجدد الخلاف بين تركي آل الشيخ ومحمود الخطيب”، المصري اليوم، 29/5/2020

https://www.almasryalyoum.com/news/details/1981785

 

[2] ندى الشافعي، “ما هي قصة الأزمة بين تركي آل الشيخ ومجلس إدارة الأهلي؟، في الجول، 2/6/2020

https://www.goal.com/ar/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1/%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A-%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%87%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%89-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86/twsusdldqfxd13ew37xwy41aw

 

[3]  هاني زقوت، “شراء أندية ورعاية أخرى .. لماذا تستثمر دول الخليج في المجال الرياضي؟”، نون بوست، 1/6/2020

https://www.noonpost.com/content/37190

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لقاء “نيوم” بين نتنياهو وابن سلمان.. تحولات استراتيجية نحو تصفية القضية الفلسطينية مقابل كرسي الملك

ضمن التطبيع الخفي منذ سنوات بين السعودية وإسرائيل، جاء لقاء ولي العهد السعودي محمد بن سلما…