‫الرئيسية‬ العالم العربي لبنان مرفأ بيروت انفجار بدرجة زلزال – من الفاعل؟
لبنان - أغسطس 7, 2020

مرفأ بيروت انفجار بدرجة زلزال – من الفاعل؟

الثلاثاء 4 أغسطس 2020 تم إعلان  بيروت مدينة منكوبة، بعدما شهدت في الساعة السادسة عصرا انفجارا في مرفأ بيروت البحري، كانت قوته معادله لدرجة زلزال بقوة 4.5 ريختر كما سجله مرصد الزلازل الأردني، وهو حدث ناتج عن انفجار 2750 طنا من نترات الأمونيوم، التي تدخل في صناعة الأسمدة والقنابل، والتي كانت مخزنة في الميناء منذ 6 سنوات.

وأعلن رئيس مجلس الوزراء اللبناني الدكتور حسان دياب، أن الأربعاء 5 أغسطس 2020 ، يوم حداد وطني على ضحايا الانفجار ، كما وجّه دعوة لتقديم مساعدة دولية للبنان، فيما دعا الرئيس اللبناني ميشال عون كل القوى المسلحة اللبنانية بالعمل على معالجة تداعيات الانفجار، و دعا لعقد جلسة استثنائية للحكومة ، معلناً حالة الطوارئ في العاصمة لمدة أسبوعين.

ووضع هذا التفجر لبنان أمام ظرف مأساوي تاريخي بعد أن شرد نحو 300 ألف من سكانها، وأوضع أكثر من 137 قتيل ونحو 5 آلاف جريح، فيما تشير توقعات إلى أن العدد الأكبر للضحايا لا يزال تحت الأنقاض.

أما عن الفاعل الحقيقي وراء هذا الحادث فلم تتضح المعالم حتى الآن، وكثرة الروايات في الصحف المحلية والإقليمية حول الفاعل الحقيقي، ما إذا كان الإهمال أم يد لها مصالح خلف هذا الحدث، ومن خلال رصدنا للأخبار في الصحف المحلية والإقليمية، نقدم لكم هذه الورقة، نطلعكم من خلالها على الوضع الحالي للدولة اللبنانية، ونوضح لكم الروايات التي تكهنت بالفاعل الحقيقي للحدث.

 

أولا : الوضع اللبناني:

الوضع الاقتصادي:

يعاني لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ انتهاء الحرب الأهلية 1990 ، تتفاقم الأزمة مع انهيار العملة المحلية (الليرة) مقابل الدولار، وغلاء جنوني، وتذبذب في وفرة السيولة وضعف وفرة السلع الأساسية، وأبرزها الطاقة، بسبب عدم توفر النقد الأجنبي

ومع بداية شهر يوليو شهدت الدولة سلسلة من الإحتجاجات، حيث قطع متظاهرون لبنانيون، طرقا في مناطق متفرقة بالعاصمة بيروت، رفضاً للأوضاع الاقتصادية والمعيشية، وانقطاع التيار الكهربائي المتكرر، كما نفذ سائقو السيارات العمومية، وقفة احتجاجية، وأقفلوا الطريق أمام وزارة الداخلية في منطقة الصنائع ببيرو ، ونفذت مجموعة من الناجحين في دورة خفراء ​الجمارك​ لعام 2014 (عناصر أمنية بالجمارك) اعتصاما أمام مدخل ​السراي الحكومي​، طالبوا فيه الحكومة بإقرار الاعتمادات المالية الخاصة بهم للالتحاق بعملهم.

وحذّر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في زيارته الشهر الماضي للبنان، من أن لبنان بات “على حافة الهاوية”،  وقال للصحفيين “هذا البلد بات على حافة الهاوية، في حال لم تسارع السلطات إلى اتخاذ إجراءات لإنقاذه”، وكان المجتمع الدولي وعلى رأسه فرنسا، اشترط على لبنان تنفيذ إصلاحات جدية لتقديم أي مساعدة له، وأكد لودريان أن “لا بديل” عن برنامج لصندوق النقد الدولي لخروج لبنان من الأزمة.

الوضع الأمني:

شهدت الأيام الماضية تصعيدا للأجواء بين لبنان والكيان الصهيوني، حيث حذر رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، الثلاثاء، 28 يوليو 2020 ، من “الانزلاق نحو الأسوأ” جراء “تصعيد عسكري خطير” من إسرائيل ضد بلاده، جاء ذلك في كلمته خلال اجتماع المجلس الأعلى للدفاع اللبناني، في قصر الرئاسة شرق العاصمة بيروت، لبحث المستجدات الأمنية في البلاد.

والإثنين، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن القوات الإسرائيلية أحبطت محاولة من “حزب الله” للتسلل عبر حدود لبنان، وهو ما نفاه الحزب، وأفادت وسائل إعلام لبنانية، أن إسرائيل أطلقت عشرات القذائف على منطقة “مزارع شبعا” المتنازع عليها، بدعوى التصدي لمحاولة التسلل المزعومة.

من جانبه، أدان الرئيس اللبناني ميشال عون، في مستهل الاجتماع ذاته، “اعتداء العدو الإسرائيلي في الجنوب”، واعتبر ذلك “تهديدا لمناخ الاستقرار في جنوب لبنان”، بحسب وكالة الأنباء الرسمية.

 

ثانيا: الكثير من الروايات:
لم تتضح معالم الفاعل الحقيقي وراء الحادث، وكثرة الروايات حول هذا الأمر، وقد شكلت لجنة مكلفة من الرئيس عون، للتحقيق في الحادث ، مطالبة بتقديم تقرير خلال خمسة أيام، فيما طلب سياسيون تدخل لجنة من الخارج، خوفا من تدخل أطراف داخلية قد تغيير في التحقيقات، خاصة وإن لبنان تشهد كثير من الصراعات ،

 

الرواية الأولى : والمتهم فيها هو الإهمال :

وهذا ما صدرته تصريحات المسؤليين منذ اللحظات الأولى للحادث ، وتناقلته وسائل الإعلام اللبنانية المحلية ؛حيث قال المدير العام لقوى الأمن الداخلي في لبنان، عباس إبراهيم، إن الانفجار الهائل الذي حدث في منطقة مرفأ بيروت وقع في جزء به مواد شديدة الانفجار، وليس متفجرات، بينما صرح رئيس الوزراء والرئاسة إن 2750 طنا من نترات الأمونيوم، التي تدخل في صناعة الأسمدة والقنابل، كانت مخزنة في الميناء منذ 6 سنوات دون إجراءات سلامة.

وقال مصدر مطلع لوكالة أنباء “رويترز”:  “إنه إهمال”، مضيفا أن “مسألة سلامة التخزين عُرضت على عدة لجان وقضاة ولم يحدث شيء لإصدار أمر بنقل هذه المادة شديدة القابلية للاشتعال أو التخلص منها” وأشار المصدر إلى “حريق شب في المستودع رقم 9 بالميناء، وامتد إلى المستودع رقم 12، حيث كانت نترات الأمونيوم مخزنة”.

وقام عدد من المشاهير بانتقاد أهمال المسؤلين وكتب الإعلامي الشهير طوني خليفة “نحن أمام كارثة وفضيحة إهمال ضربتنا اليوم وأدت إلى سقوط ضحايا أبرياء ولا أحد من الدولة استقال.. ما الذي يجب أن يحدث ليقدموا استقالتهم”،  وعلقت الفنانة مايا دياب: “البكاء لايكفي على حال البلد الذي يسوء بسبب تحكم شخص واحد في مصيرها والنتيجة عشرات الجثث والدمار لبلدنا وناسها الذين ألقوا تحت الأرض”.

 

الرواية الثانية: حادث تفجير بدون معرفة الفاعل:

وهذا ما حاولت الحكومة والمسؤلين تفاديه والتشكيك فيه، ولكن ذكره ترامب في تصريحاته بعد الحادث مباشرة، قبل أن يتلقى عدد من الانتقاد على لسان قادة البنتاغون، اضطرته للتراجع عنها، حيث أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الأربعاء، أنّ الانفجارين القويّين اللذين هزّا العاصمة اللبنانيّة بيروت يبدو كأنهما اعتداء رهيب، مشيراً إلى أنّ خبراء عسكريّين أبلغوه بأنّ الأمر يتعلّق بقنبلة، وقال ترمب للصحافيّين خلال مؤتمره اليومي حول فيروس كورونا المستجدّ “قابلتُ جنرالاتنا، ويبدو أنّه لم يكن حادثاً صناعيّاً. يبدو، وفقاً لهم، أنه كان اعتداء، كان قنبلة”

وقوبل تصريح ترامب بهجوم من قِبل مسؤولين أميركيين سابقين، حيث قال بريت ماكغورك، مسؤول الأمن القومي السابق في إدارة ترامب، وكذلك في عهد الرئيسين السابقين باراك أوباما وجورج دبليو بوش، إن تصريحات ترامب، افتقرت إلى المسؤولية بدرجة فجّة، وفي السياق نفسه، قال والتر شاوب، مسؤول مراقبة الأخلاقيات السابق في الحكومة، إنه يجدر بالولايات المتحدة الابتعاد عن إلقاء التخمينات، معتبراً أن رئيس الولايات المتحدة الأميركية ليس مصدراً موثوقاً به، من جهة أخرى، قال مسؤولون في وزارة الدفاع إنه لا مؤشر فوريا على أن الانفجار كان نتيجة هجوم، مردفين أنهم لا يعرفون ما الذي يتحدث عنه الرئيس.

 

الرواية الثالثة: إلقاء التهامات على حزب الله:

حيث وجه العديد من الصحافيين والمهتمين بالشأن اللبناني، أصابع الإتهام نحو حسن نصرة الله وحزب الله ، لتعدد مصالحهم حول هذا الحادث، ورجح البعض قيام حزب الله لهذا الأمر مع قرب إصدار الأحكام في قضية إغتيال الحرير والتي يكون فيها حزب الله هو المتهم الأول، وكانت الأحكام ستعلن في المحكمة الخاصة ومقرها في هولندا، الجمعة 7أغسطس، حكمها في الاتهامات الموجهة إلى أربعة أشخاص من حزب الله باغتيال الحريري و21 شخصا آخرين.

ولفت مسؤل إسرائيلي إلى أن حزب الله اللبناني سارع إلى التأكيد على أن “إسرائيل غير مرتبطة بالانفجار”، وقد يكون هذا التوضيح يرجع إلى حقيقة أن حزب الله ليس له صلة بالحادث، أو أنه يسعى إلى إبعاد الحادثة عن نفسه، بحسب الخبير الإسرائيلي،
ولفت الخبير، إلى أن “الأمر سيتضح عندما يتبين ما انفجر بالضبط في بيروت؛ إذا كان حادثا عسكريا (مستودع أسلحة) أو مدنيا.

 

الرواية الرابعة: إلقاء الاتهامات على إسرائيل :

قالت صحيفة العربي بوست  “أن من الطبيعي أن تتجه أصابع الاتهام بشأن انفجار مرفأ بيروت إلى إسرائيل، لكن السؤال هو كيف ترى تل أبيب ذلك التدمير الشامل الذي حل بالمرفأ الأهم في لبنان وأودى بحياة مئات القتلى والجرحى وأحدث ضرراً اقتصادياً يُقدر بالمليارات في بلد على شفا الإفلاس؟ ”

وأخذت الصحيفة تحلل ردود الفعل الإسرائيلية على الحادث وتناول الصحف الإسرائيلية له حيث قلت الصحيفة  “أن صحيفة Haaretz الإسرائيلية نشرت تقريراً بعنوان: “تحليل: حزب الله سيعاني من توابع انفجار بيروت لوقت طويل”، ركز على تداعيات الانفجار على ذراع إيران الأطول والأقوى في المنطقة، دون التوقف طويلاً عند طبيعة الانفجار أو الجهة التي تقف وراءه، حتى وإن كان حادثاً عارضاً.

وفي الدفاع عن نفسها نقلت العربي21 ” قال خبير عسكري إسرائيلي” ” أن الأشياء في الشرق الأوسط لا تميل إلى الانفجار من تلقاء نفسها، وكانت الغريزة الأولية هي البحث عن الشخص المسؤول عن الانفجار، وقد نسبت تغريدات سريعة على تويتر تحمّل إسرائيلي المسؤولية، لكن التجربة السابقة تظهر أن إسرائيل حريصة جدا في اختيار أهدافها، وأيضا حذرة، لمحاولة تجنب وضمان عدم وقوع خسائر في أفعالها، وهذا ينبع من إدراكها؛ أن مثل هذا الحدث يمكن أن يفتح دورة من الدم والانتقام تصل حد الحرب”

وأضاف أن “حدثا بهذا الحجم، مع الآلاف من الضحايا والأضرار الجسيمة، يقع خارج سلة الإجراءات التي تتخذها إسرائيل؛ سواء بشكل علني أو سري”، منوها إلى أنه في الدقائق الأولى بعد الانفجار، خشي الإسرائيليون من أن حزب الله قد يوجه أصابع اللوم إلى تل أبيب”.

 

المصادر

  • لبنان.. سلسلة احتجاجات في بيروت رفضاً للأوضاع الاقتصادية 2020-7-6 – Egyptwindow
  • لبنان يستغيث، والسعودية تشترط.. تأخر المساعدات الخليجية يربك حسابات بيروت الاقتصادية 2020-7-21 – Arabicpost
  • لودريان من بيروت: لبنان على حافة الهاوية 2020-7-24 – Okaz
  • ماذا ينتظر لبنان في الأيام القادمة؟.. 4 احتمالات تحسم الوضع المتدهور في بيروت 2020-7-3 – Arabicpost
  • هل تقدم أمريكا لبنان على طبق من ذهب لإيران؟ فورين بوليسي: الضغط الاقتصادي قد يدفع بيروت لذلك 2020-7-17 – Arabicpost
  • بالتفصيل.. معابر حزب الله العسكرية وطريق طهرانبيروت 2020-7-9 – Alarabiya
  • مشاهير لبنان ينتقدون إهمال المسؤولين في انفجار بيروت 2020-8-4 – Almasryalyoum
  • رئيس وزراء لبنان يطلب مساعدة دولية بعد انفجار بيروت 2020-8-4 – Alarabiya
  • بعد انفجار بيروت.. توقعات إسرائيلية باندلاع حرب لبنان الثالثة 2020-8-4 – Almasryalyoum
  • لبنان يعلن الحداد الوطني.. وعون يدعو الجيش لمعالجة تداعيات انفجار بيروت 2020-8-4 – Bna.bh
  • انفجار بيروت“.. هل يضع الإهمال لبنان أمام مأساة تاريخية؟ 2020-8-5 – Elwatannews
  • لبنان.. جلسة استثنائية لمجلس الوزراء حول انفجار بيروت 2020-8-5 – Alarabiya
  • انفجار بيروت يعادل زلزالا بقوة5 درجات 2020-8-4 – Arab48
  • حسان دياب: انفجار بيروت لن يمر دون حساب 2020-8-4 – Alqabas
  • إسرائيل تعرض تقديم مساعدات إنسانية على لبنان عقب انفجار بيروت 2020-8-5 – Shorouknews
  • برغم انفجار بيروت.. إسرائيل تواصل حالة الاستنفار على حدود لبنان 2020-8-5 – Elbalad
  • ترمب: انفجار بيروت ناتج عن قنبلة ما وفق جنرالاتنا 2020-8-4 – Aawsa
  • إسرائيل تنأى بنفسها عن انفجار بيروت 2020-8-4 – Albawaba
  • ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار بيروت 2020-8-6 – Elkhabar
  • وكالة: صور رادارية كشفت تحرك طائرات أمريكية فوق لبنان عقب انفجار بيروت 2020-8-5 – Sputniknews
  • لبنان المنكوب.. هل انفجار بيروت رسالة إسرائيلية إلى إيران عبر حزب الله؟ 2020-8-5 – Arabicpost
  • توقع إسرائيلي بتجنب حزب اللهالانتقام“.. بعد انفجار بيروت 2020-8-4 – Arabi21
  • مغرس : انفجار بيروت نتج عن 2750 طنا من نيترات الأمونيوم 2020-8-4 – Maghress
  • انفجار بيروت: المحكمة الدولية تؤجل النطق بالحكم باغتيال الحريري 2020-8-6 – Arab48
  • مدير الأمن الداخلي: منطقة انفجار بيروت كان بها مواد شديدة الانفجار 2020-8-4 – Almasryalyoum
  • انفجار بيروت: “المستقبليدعو لمشاركةٍخارجية بالتحقيقات  2020-8-5 – Arab48
  • انتقاد حاد لترامب لاعتباره انفجار بيروت هجوماً 2020-8-5 – Alqabas
  • رويترز: الإهمال وراء انفجار بيروت 2020-8-5 – Maghress

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان .. الدوافع والتداعيات

  تعود أزمة الحدود البحرية بين الجانبين إلى الفترة التي أعقبت اكتشاف مخزونات ضخمة من …