‫الرئيسية‬ المشهد الاعلامي نشرة الأسبوع  من 1 وحتى 7 أكتوبر
المشهد الاعلامي - أكتوبر 8, 2021

نشرة الأسبوع  من 1 وحتى 7 أكتوبر

 

يقدم موقع الشارع السياسي نشرة الأسبوع لأهم القضايا المثارة

العراق

حث رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، العراقيين على الخروج بأعداد كبيرة للتصويت في الانتخابات البرلمانية المقبلة في 10 أكتوبر الجاري. وكتب على تويتر الأسبوع الماضي: “في غضون أيام قليلة، سيقرر العراقيون مستقبلهم من خلال المشاركة في الانتخابات”. وأضاف في رسالة موجهة للشعب العراقي: “لا تثقوا بالوعود الزائفة، ولا تستمعوا إلى التهديدات والترهيب”. وتشير تصريحات الكاظمي والبارزاني على ما يبدو إلى أن المشاركة الكبيرة في الانتخابات ستكون حاسمة لكبح قوة هذه الميليشيات ومنعها من تقويض الدولة وإضعافها بشكل أكبر.

مصر

أكد وزير سامح شكري، أن تركيا ومصر تحرزان تقدمًا في تطبيع العلاقات. وقال شكري في مقابلة مع قناة إم بي سي مصر المحلية يوم الجمعة إن “الأمر لم يصل بعد للخطوة الكبيرة، لكن هناك قدر من التقدم نأمل أن يتم البناء عليه، والاتصالات لا تزال تسير على نفس الوتيرة كما تم في الجولتين الأولى والثانية”. وأضاف شكري أن “هناك مراعاة للقواعد التي تحكم العلاقات الثنائية، والتزام كل طرف بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لدى الطرف الآخر، ومبدأ الاحترام والاعتراف بسيادة الدولة، وفي إطار المراجعة للسياسات المنتهجة على المستوى الإقليمي”. وتابع دون الخوض في مزيد من التفاصيل: “سنفتح الباب لمزيد من التقدم في علاقتنا مع تركيا عندما نكون راضين عن الحلول المطروحة للمسائل العالقة بيننا”. وقالت وزارة الخارجية التركية، إن الجانبين “اتفقا على مواصلة تلك المشاورات والتأكيد على رغبتهما في تحقيق تقدم بالموضوعات محل النقاش، والحاجة لاتخاذ خطوات إضافية لتيسير تطبيع العلاقات بين الجانبين”.

بحث رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، يوم الخميس، سبل تسريع شحن الغاز الطبيعي المصري إلى سوريا ولبنان، اللذين يعانيان مع أزمة طاقة حادة. ووصل الخصاونة الى بيروت، ليلة الأربعاء، في زيارة رسمية تستغرق 24 ساعة. وهو أول مسؤول أجنبي يلتقي برئيس الوزراء اللبناني الجديد نجيب ميقاتي، الذي تولى منصبه في وقت سابق من هذا الشهر.

التقى وزير البترول والثروة المعدنية المصري، طارق الملا، يوم الاثنين، بوزير الطاقة والمياه اللبناني وليد فياض، لبحث إجراءات تسريع تصدير الغاز المصري إلى لبنان. وقال الملا في تصريح صحفي إن “اللقاء المشترك استعرض الإجراءات الخاصة للتسليم السريع للغاز الطبيعي المصري إلى لبنان عبر الأردن وسوريا، في إطار الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال الاجتماع الذي عقد الشهر الماضي في الأردن”. واتفق الوزراء على البدء في صيانة وتأهيل خط الغاز العربي الذي يربط الدول الأربع معا.

ليبيا

لفتت وكالة الأنباء الفرنسية إلى أن اجتماع وفدي الهيئتين المتنافستين في ليبيا، الجمعة الماضية في الرباط، انتهى دون الإشارة إلى التوصل لاتفاق بشأن قانون انتخابي متفق عليه. لكن الاجتماع دعا المجتمع الدولي إلى دعم العملية السياسية الجارية في هذا البلد الذي يمزقه عقد من الصراع. وأكد عضو البرلمان الليبي، الهادي علي الصغير، مساء الجمعة أن “المشاورات جرت في ظروف تفاهم وتوافق” في ختام يومين من المباحثات في العاصمة المغربية. إلا أن علي الصغير لم يشر إلى أي التوصل لاتفاق بين الحزبين على القانون الذي يجب أن يكون بمثابة الإطار الدستوري لهذه الانتخابات.

قالت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش الأحد إن بعض المقاتلين الأجانب غادروا ليبيا في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة حشد المساعدة الدولية لخروج المزيد من المتبقين في البلاد.  وقالت المنقوش في مؤتمر صحفي بالكويت عندما سئلت عما إذا كان قد تم طرد بعض المقاتلين الأجانب إن “التقارير صحيحة، وهي بداية متواضعة للغاية”. وقالت: “ما زلنا نبحث عن تنظيم أكبر وشامل لخروج المرتزقة”. وبحسب التقارير، لا تزال الأطراف المتحاربة في ليبيا، بدعم من القوى الإقليمية، متواجدة مع المرتزقة الأجانب المتحالفين على طول الخطوط الأمامية في تحد لاتفاق وقف إطلاق النار.

وافق البرلمان الليبي على قانون الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها بعد شهر من الانتخابات الرئاسية المقررة في 24 ديسمبر. وقال المتحدث باسم البرلمان عبد الله بلحيق في بيان إن المجلس وافق على كل مادة في القانون. وكان الجدل حول كيفية إجراء التصويت حول القانون الذي أصدره رئيس البرلمان للانتخابات الرئاسية، قد أثار تساؤلات حول إمكانية إجراء الانتخابات.

تم افتتاح معرض تجاري كبير للتشييد والبناء، أمس الثلاثاء، في العاصمة الليبية طرابلس. ولمدة ثلاثة أيام، سيعرض حوالي 500 عارض محلي ودولي منتجاتهم بينما تشرع الدولة في حملة إعادة إعمار ضخمة. ومن المتوقع أن يحضر هذا الحدث 14 ألف زائر، ويقول المنظمون إنه الأكبر من نوعه في شمال إفريقيا.

الإمارات

نقلت صحيفة ديلي صباح التركية عن مسؤول إماراتي كبير قوله، إن الإمارات تحاول إدارة التنافس الطويل مع إيران وتركيا من خلال الحوار لتجنب أي توترات جديدة في المنطقة وخاصة وسط تركيز الدولة الخليجية على الاهتمام باقتصادها بعد أزمة كوفيد -19. وقال أنور قرقاش المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات في مؤتمر يوم السبت، إن هناك شكوكاً بشأن التزام الولايات المتحدة تجاه المنطقة ومخاوف من “حرب باردة تلوح في الأفق” بين واشنطن وبكين. وقال قرقاش: “سنرى في الفترة المقبلة ما يحدث بالفعل فيما يتعلق بدور أمريكا في المنطقة. ولم يتضح الأمر بالنسبة لنا حتى الآن، لكننا نرى أن أفغانستان اختبار مقلق للغاية”. وقال أيضا في مؤتمر السياسة العالمية إن “جزءا مما نحتاج إلى القيام به هو إدارة منطقتنا بشكل أفضل. إذ أن هناك فراغ وكلما كان هناك فراغ توجد مشكلة”.

الجزائر

استدعت الجزائر سفيرها لدى فرنسا للتشاور مع تصاعد التوترات الدبلوماسية بسبب تصريحات إيمانويل ماكرون بأن المستعمرة الفرنسية السابقة يحكمها “نظام سياسي عسكري”. وقال التلفزيون الرسمي نقلا عن بيان للرئاسة إن “الجزائر تستدعي سفيرها (محمد عنتر داود) من باريس للتشاور”. ونقلت لوموند، يوم السبت، عن الرئيس الفرنسي قوله إن هناك جهات تعيد كتابة تاريخ الجزائر بالكامل. وبحسب لوموند، ندد ماكرون بالتاريخ الجزائري ووصفه بأنه “لا يستند على حقائق” بل “على خطاب كراهية لفرنسا”. وتساءل ماكرون: “هل كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي”.

البحرين

واجهت قوات الأمن البحرينية، يوم السبت، احتجاجات مناهضة لزيارة وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد إلى المنامة، في آخر تطورات ملف تطبيع المملكة للعلاقات مع إسرائيل. ونظم النشطاء احتجاجات عفوية في المنامة وقمعت قوات الأمن مظاهرة في جزيرة سترة جنوبي العاصمة. وأصدر التحالف الخليجي لمقاومة التطبيع بيانا قال فيه إنه رفض احتفال المسؤولين البحرينيين بزيارة لبيد يوم الخميس، والتي افتتح خلالها سفارة إسرائيل في المنامة وأجرى محادثات مع الملك حمد آل خليفة. وقال التحالف إنه حيا الشعب البحريني والمؤسسات المدنية الأخرى لرفضها الزيارة.

أفريقيا

طالبت ثلاث منظمات حقوقية قادة الاتحاد الأفريقي بسحب صفة المراقب عن إسرائيل “لأن انتهاك إسرائيل لحقوق الإنسان والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها تُعد “منافية بشكل أساسي” لدستور الاتحاد. ومنذ ما يقرب من عشرين عامًا، حاولت إسرائيل دون جدوى الانضمام إلى الاتحاد الإفريقي الذي يناقش القضايا على مستوى القارة، لا سيما أنها سعت إلى بناء علاقات ثنائية مع عدد من الدول الأفريقية. والمنظمات الثلاث هي “المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين” ومقره المملكة المتحدة ومنظمة “الديمقراطية الآن للعالم العربي”، و”مركز الموارد القانونية في جنوب إفريقيا” وقاموا بتقديم مذكرة قانونية تم إرسالها إلى المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي لتعليق منح صفة المراقبة لإسرائيل. وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لهيومن رايتس ووتش، إن منح الاتحاد الأفريقي صفة مراقب لإسرائيل أمر” غير معقول”، ولا سيما في أعقاب هجومها على غزة في مايو.

أمريكا

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في تقرير لها، إن وزير الخارجية أنتوني بلينكين سعى إلى إعادة بناء الثقة بين الولايات المتحدة وفرنسا في أعقاب صفقة الغواصات السرية المعروفة باسم أوكوس التي كشفت عن تصميم إدارة بايدن لمواجهة الصين. وعقد بلينكين في باريس اجتماعا مع وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، سمح له فيه بالتحدث بحرية بشأن قرار أستراليا عقد اتفاقية للحصول على غواصات تعمل بالطاقة النووية من الولايات المتحدة. والتي أسقطت عقدًا سابقًا بقيمة 66 مليار دولار للحصول على غواصات تعمل بالديزل مع فرنسا. وخلص الحوار بين الجانبين بالكاد إلى اقناع فرنسا بأن الولايات المتحدة شريك موثوق به، مما يشير إلى الغضب المستمر حتى مع اتفاق كلا الجانبين على المضي قدمًا في علاقتهما.

تركيا

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشكل مباشر مسؤولًا كبيرًا في إدارة بايدن بـدعم” و”إدارة” الجماعات المتشددة مثل حزب العمال الكردستاني المحظور. وقال أردوغان للصحفيين يوم الأربعاء إن بريت ماكغورك، منسق مجلس الأمن القومي الأمريكي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كان مقربًا جدًا من حزب العمال الكردستاني وفرعه الكردي السوري، وحدات حماية الشعب. وقال أردوغان: “إنه في الواقع يدعم الإرهاب”. إنه مدير لحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب. بطبيعة الحال فإن بياني سيثير قلق البعض بالتأكيد. ونحن نعرف ذلك”.

قالت صحيفة ديلي صباح التركية، إن زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى سوتشي الروسية، فور عودته من الجمعية العامة للأمم المتحدة، قد جذبت اهتمامًا واسع النطاق، وأصبحت الرحلة الأكثر إثارة بسبب سلسلة الضربات الجوية الروسية في إدلب و “المناطق الآمنة” التي تسيطر عليها تركيا في شمال سوريا.  وعلاوة على ذلك، أعرب الرئيس أردوغان عن خيبة أمله للصحفيين في طريق عودته من نيويورك من أن الاجتماعات الدبلوماسية بينه وبين الرئيس الأمريكي جو بايدن لم تحدث على هامش اجتماع الأمم المتحدة. وكان أردوغان قد أعرب عن آسفه هذا من خلال إثارة علاقاته مع أسلاف بايدن، وكذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. كما وصف الوضع الحالي بين الولايات المتحدة وتركيا بأنه “غير صحي”، داعياً واشنطن إلى الانسحاب من سوريا والعراق

الصين

الجارديان حدد باحثون في دراسة حديثة ديونًا لا تقل عن 385 مليار دولار مستحقة على 165 دولة للصين لمشاريع مبادرة حزام واحد وطريق واحد، مع عدم الإبلاغ عن القروض بشكل منهجي للهيئات الدولية مثل البنك الدولي.  وقالت الدراسة التي استمرت أربع سنوات والتي أجرتها مجموعة البيانات إيد داتا، ومقرها الولايات المتحدة، إن الديون غير مدرجة في جداول الاقتراض الرسمي للدول لأن المقرضين يمولون النشاط من خلال الشركات ذات الأغراض الخاصة بدلاً من الحكومات المضيفة.

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

قراءة في خبر: مجموعة “الحوار الدولي” تعود من واشنطن بقيادة السادات

يقدم الشارع السياسي لمشاهديه فقرة (قراءة في خبر) للوصول إلى دلالات وتداعيات أهم الأخبار ال…