‫الرئيسية‬ عالمي كورونا (أوميكرون).. العالم يتجه للإغلاق
عالمي - نوفمبر 27, 2021

كورونا (أوميكرون).. العالم يتجه للإغلاق

كورونا (أوميكرون).. العالم يتجه للإغلاق

 

حسب تقرير لوكالة (رويترز) أدى اكتشاف نوع جديد من فيروس كورونا COVID-19 يُدعى (أوميكرون Omicron) قلقًا عالميًا يوم الجمعة حيث سارعت الدول إلى تعليق السفر من جنوب إفريقيا وتعرضت أسواق الأسهم في البورصات العالمية لأكبر انخفاض لها هذا العام،

وقالت منظمة الصحة العالمية  إنOmicron  قد ينتشر بسرعة أكبر من أقرانه فيروس كورونا COVID-19 ، وتشير الأدلة الأولية إلى زيادة خطر الإصابة مرة أخرى. وحذر علماء الأوبئة من أن قيود السفر قد تأخرت وقد فات الأوان لمنع Omicron من الانتشار على مستوى العالم.

تم اكتشاف الطفرات الجديدة للفيروس كورونا COVID-19  لأول مرة في جنوب إفريقيا ثم بلجيكا وبوتسوانا وإسرائيل وهونج كونج. وقد صرح مسؤول كبير في إدارة بايدن حسب التقرير إن الولايات المتحدة ستقيد السفر من جنوب إفريقيا والدول المجاورة اعتبارًا من يوم الاثنين.

وفي أوروبا أعلنت كندا موضحة انها قررت اغلاق حدودها لتلك البلدان، بعد فرض حظر على الرحلات الجوية التي أعلنتها بريطانيا والاتحاد الأوروبي وغيرها.

وقد يستغرق الأمر أسابيع حتى يفهم العلماء الطفرات الجديدة للمتغير وما إذا كانت اللقاحات والعلاجات الموجودة فعالة ضده. Omicron

قالت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة إن المتحور الجديد يحتوي على بروتين سبائك يختلف اختلافًا كبيرًا عن ذلك الموجود في فيروس كورونا الأصلي الذي تعتمد عليه اللقاحات، مما يثير مخاوف بشأن كيفية عمل اللقاحات الحالية.

وقد أصدر بعض العلماء تحذيرات مماثلة.

فصرح لورانس يونج، عالم الفيروسات بجامعة وارويك البريطانية: “هذا النوع الجديد من فيروس COVID-19 مقلق للغاية إنه الإصدار الأكثر تحورًا من الفيروس الذي رأيناه حتى الآن”.

“بعض الطفرات التي تشبه التغيرات التي رأيناها في المتغيرات الأخرى المثيرة للقلق ترتبط بقابلية الانتقال المحسنة والمقاومة الجزئية للمناعة التي يسببها التطعيم أو العدوى الطبيعية.”

كما أعرب ريتشارد ليسيلز، خبير الأمراض المعدية المقيم في جنوب إفريقيا، عن إحباطه من حظر السفر، قائلاً إن التركيز يجب أن ينصب على تلقيح المزيد من الأشخاص في الأماكن التي تكافح من أجل الحصول على اللقاحات الكافية.

وقال لرويترز “هذا هو السبب في أننا تحدثنا عن مخاطر الفصل العنصري للقاح. هذا الفيروس يمكن أن يتطور في غياب مستويات كافية من التطعيم.”

وتلقى أقل من 7٪ من الأشخاص في البلدان منخفضة الدخل أول جرعة من COVID-19، وفقًا لمجموعات طبية وحقوقية. وفي الوقت نفسه، تقدم العديد من الدول المتقدمة جرعة معززة من الجرعة الثالثة.

وأدت تلك المخاوف إلى تهاوي الأسواق المالية، لا سيما أسهم شركات الطيران وغيرها في قطاع السفر، والنفط الذي تراجع بنحو 10 دولارات للبرميل، وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي(.DJI) منخفضًا 2.5٪ ، وهو أسوأ يوم له منذ أواخر أكتوبر 2020.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

البوسنة والهرسك.. دعوات للتفكك والخوف من عودة الحرب

ماذا يحدث في البلد الذي يبلغ طوله حوالي 20 كيلومترًا، ويحدها من الشرق صربيا، والجبل الأسود…